مجددا «الصباح» تتهم الكتاني بالتشدد والراديكالية والأخير يصدر بيانا للتوضيح

17 فبراير 2016 15:33
مجددا «الصباح» تتهم الكتاني بالتشدد والراديكالية والأخير يصدر بيانا للتوضيح

هوية بريس – عبد الله مخلص

الأربعاء 17 فبراير 2016

في عددها الصادر اليوم الأربعاء 17 فبراير هاجمت يومية الصباح الشيخ حسن الكتاني واتهمته بالتشدد والراديكالية.

فتحت عنوان (تبخر حلم الحزب السلفي) قالت “الصباح” أن خلافات نشبت بين الشيوخ المفرج عنهم؛ وأبا حفص يقول أن الكتاني مازال الأكثر تشددا.

كما اعدت اليومية المذكورة أن مشروع الحزب السلفي الذي أبدى عدد من شيوخ السلفية المنفرج عنهم بعفو ملكي في السنوات الأخيرة رغبتهم في تأسيسه بات في حكم الأحلام المتبخرة.

وجوابا على ما ورد في مقال الصباح توصلت “هوية بريس” ببيان من الشيخ حسن الكتاني؛ أعرب فيه عن تفاجئه “بما صدر اليوم في يومية الصباح المغربية من اتهامي بالتشدد والراديكالية من دون بقية من تسميهم شيوخ السلفية الجهادية وأنه كان من المتوقع منا إنشاء حزب فلم نفعل“.

وردا على ما أوردته اليومية المذكورة بخصوص تصريح محمد رفيقي قال الكتاني: “نسبة الكلام للأستاذ عبد الوهاب رفيقي يقتضي منه توضيحا فقد يكون الكلام نقل على غير وجهه، وأنا أنتظر منه هذا التوضيح“.

وأما الرمي بالتشدد والراديكالية الذي أطلقته اليومية التي تتبنى منهجا عدائيا اتجاه الدعاة السلفيين خاصة قال الشيخ الكتاني: “هذا اتهام باطل بني على نظرة مغلوطة للدين فلم أكن يوما ما متشددا بل نشأت في بيئة علم ومنذ طفولتي وأنا أتبع العلماء الربانيين وأحذر الشباب من الغلو، ولكن المشكلة في اتهام الإسلام كله بالتشدد“.

وبخصوص علاقة الكتاني بباقي المعتقلين الإسلاميين قال صاحب البيان: “علاقتي بأولئك الدعاة الذين جمعني معهم السجن مختلفة فمنهم من لا أعرفه أصلا وليس من الواجب علي أن أبقى لصيقا بهم”.

وحول وصفه بالسلفي الجهادي أكد الكتاني “أنا لست سلفيا جهاديا بل داعية إلى الله مسلم وحسب وأجتمع بالجميع فيما أراه يوافق الحق الذي أدين الله به، فلست ملزما بطائفة دون أخرى“.

 وبالنسبة لموقفه من المشاركة السياسية قال: “لست ملزما بالدخول في العمل السياسي بحكم التزاماتي العلمية والدعوية ومن دخله صادقا للإصلاح ويرى في نفسه قدرة وطاقة فلا ننكر عليه، أما من دخله تسلقا للمراتب وإفسادا فهؤلاء نخالفهم“.

وفي ختام بيانه للرأي العام دعا الشيخ حسن الكتاني “جريدة الصباح وغيرها من الجرائد الوطنية إلى توخي المهنية والصدق في نقل الأخبار دون تدليس وتحامل على العلماء والدعاة والمصلحين“، وطالبها بـ”نقل الحقيقة كما هي للرأي العام حتى تحقق الغاية من رسالة الصحافة”.

يشار إلى أن أبا حفص سارع إلى تكذيب ما أوردته يومية “الصباح” وكتب على صفحته بالفيسبوك أنه “خلافا لما ورد في العنوان الذي أوردته جريدة الصباح في عددها اليوم فإن وصف الشيخ حسن الكتاني بأنه الأكثر تشددا ليس من قولي ولا وصفي، وإنما هو وصف المجلة (جون افريك) التي ترجم عنها المقال”.

وأكد رفيقي “أن الاختلاف في الرأي والمسار مع الشيخ الكتاني لا يسمح أبدا بتجاوز الحدود في العبارات أو إطلاق الكلام الجارح، باعتبار الآداب الحميدة التي وجب التخلق بها، وباعتبار سابق المودة والعشرة الحسنة الجميلة”.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. قريبا إن شاء الله لن تبقى هذه الجريدة وأصحابها سيخيبهم الله تستغلون الدين للإخوان وتنشرون البدع بحجة أنكم تحاربون الرذائل.
    وما رأينا كاتبا فيها لديه فهم سلفي يوظف المقال لصالح العقيدة السلفية أو أنه يدافع عن أصحاب المنهج النقي الطاهر.
    بل رأينا فيها وجوه القطبيين وأصحاب الثورات والخراب أينما وجدوا فتنة ركبوها كالحدوشي هذا الذي يوجد في الصورة وكل من تدافعون عنه.. فاتقوا الله

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
22°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء
22°
الأربعاء

حديث الصورة

صورة.. من فيضانات إسبانيا التي خلفت خسائر مادية ضخمة جدا

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا