مجلس جطو: 2M لم تحقق سوى الخسائر ولم تف بالتزاماتها

24 أبريل 2017 18:59
جطو يجدد تحذيره من الخطر الذي تشكله بقايا المبيدات الكيماوية المستعملة في الزراعة على صحة المغاربة!

هوية بريس – متابعات

كشف تقرير المجلس الأعلى للحسابات الذي صدر اليوم 24 أبريل 2017، أن نتائج “صورياد” (الشركة التي تسير 2M) المالية أظهرت وضعا ماليا مقلقا، حيث لم تحقق “صورياد” إلا الخسائر منذ سنة 2008 بسبب عدم قدرة رقم معاملاتها على تغطية تكاليفها.

وفي الشق المخصص لـ(المشهد السمعي البصري الوطني) أوضح التقرير أن النتيجة المالية المتداولة لـ”صورياد” سلبية بشكل هيكلي، فمنذ سنة 2012، ورغم أن الوضعية الصافية أصبحت تمثل أقل من الربع من رأس المال، (الأمر الذي نبه إليه الخبير المحاسب بواسطة رسالته المؤرخة في أواخر سنة 2014، والموجهة لرئيس “صورياد”)، فإن التسوية القانونية لهذه الوضعية لم تنجز بعد، خلافا لما تنص عليه مقتضيات قانون شركات المساهمة ولا سيما المادة 357 منه.

وفي الصفحة 120 بين التقرير أن الدولة أبرمت مع “صورياد” عقد برنامج واحد ينظم الفترة الممتدة ما بين سنة 2010 وسنة 2012 والذي ينص على أن التزامات الدولة تناهز 170 مليون درهم.

ويسجل المجلس الأعلى للحسابات بأن بعض التزامات “صورياد” لم تتحقق خاصة فيما يتعلق بالاستثمارات التي لم تنجز إلا في حدود (52,3%) وعملية المغادرة الطوعية (المنجزة في حدود 41,3%) وكذلك الواجب المتعلق بحذف الخصم الممنوح من طرف وكالة الإشهار لـ”صورياد” للمعلنين الإشهاريين بدون تشاور مع القناة، الأمر الذي يثير خطر عدم ضبط هذه الأخيرة لرقم معاملتها، وكانت هذه القضية موضوع ملاحظة من طرف المجلس الأعلى للحسابات خلال مهمة مراقبة تدبير “صورياد” سنة 2009. وقد قيم المجلس الخصم الممنوح من طرف الوكالة من سنة 2004 إلى سنة 2007 ب 7,52 مليون درهم، أي ما يعادل 31,6% من الناتج الصافي المحاسبي للسنوات المالية المعنية.

وفي ذات السياق أكد المجلس على عدم التزام “صورياد” بتجديد المعدات والأجهزة المستعملة، فرغم تحقيق الشركة لرقم معاملات مهم من سوق الإشهار الذي يعتبر مصدر تمويل أساسي، ومقارنة مع طبيعة سوق الإشهار المغربي، فقد حققت الشركة رقم 705 مليون درهم كمعاملات من الإشهار سنة 2015.

وحسب التقرير فإن “صورياد” عرفت تأخرا فيما يتعلق بالمركز المخصص للإنتاج والنقل والبث، حيث أن كثيرا من المعدات التي توجد حاليا بحوزة “صورياد” تم اقتناؤها منذ ما يزيد عن 12 سنة في المعدل (جهاز مراقبة الإنتاج، جهاز مراقبة مرحلة ما بعد الإنتاج، جهاز مراقبة الدبلجة، تجهيزات تقنية من أجل تنفيذ برامج الأخبار، وكذا المستلزمات التقنية لتنفيذ عمليات البث، والإشهار، والنقل، والبث التلفزي، وتطوير برامج عالية الجودة، التلفزة الرقمية الأرضية،…).

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
22°
أحد
21°
الإثنين
23°
الثلاثاء
23°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M