محادثات مباشرة بين الكيان الصهيوني وإيران عبر “حزب الله”

07 سبتمبر 2016 19:19
إسرائيل تستبعد خوض الحرب ضد إيران

هوية بريس – وكالات

أميط اللثام عن محادثات سرية مباشرة بين “إسرائيل” وإيران، العام الماضي؛ لتبادل المعلومات حول أسرى ومفقودين؛ حيث أجريت تلك المحادثات في جو إيجابي خاٍل من العداء وبدا فيه كل طرف واثقًا بالآخر وبنواياه، رغم التصريحات الإعلامية النارية التي كانت تطلقها طهران ضد “إسرائيل” بشكل متواصل.

وسمحت الرقابة العسكرية “الإسرائيلية”، بنشر بعض المعلومات عن المحادثات السرية التي جرت السنة الماضية، بين “إسرائيل” وما يسمى «حزب الله» وإيران، و«جهة استخبارية ثالثة»، لإنهاء قضية الطيار “الإسرائيلي” المفقود، رون أراد، الذي قفز من طائرته في الأجواء اللبنانية قبل قرابة 30 سنة، وكذلك حول أربعة دبلوماسيين إيرانيين فقدوا في الفترة نفسها في لبنان.

وبحسب المعلومات التي سمح بنشرها، يتضح أن ما يسمى «حزب الله» اللبناني كان المبادر لإجراء هذه المحادثات، حيث أبلغ مخابرات إحدى الدول الغربية، بأنه متفائل من إمكانية نجاحه في حل لغز الطيار “الإسرائيلي” رون أراد، في أعقاب معلومات جمعت خلال الأشهر الأخيرة.

وذكر المصدر الاستخباري الغربي، الذي نقل الرسائل إلى تل أبيب، أن رجال ما يسمى «حزب الله» قالوا «إن الأرض، في المنطقة التي دفن فيها أراد، تحركت وتغيرت منذ الحادث، وهم يواصلون المحاولة متأكدين من أنهم سيعثرون على القبر في نهاية الأمر»، وفقًا لصحيفة الشرق الأوسط.

وقد أجرى رجال ما يسمى «حزب الله» حفريات في مناطق مختلفة في لبنان. وجرى تحويل عظام عثر عليها في أماكن مختلفة إلى “إسرائيل”، عدة مرات، في وقت أكد فيه ما يسمى «حزب الله» أنه ليس متأكدا من أنها عظام أراد، لكنه يحولها من أجل الفحص.

وأخذت عينات من العظام وجرت مقارنتها بالحمض النووي لرون أراد، إلا أنه في كل مرة، كانت الخيبة بانتظار الباحثين، فالعظام ليست تابعة لرون أراد. وفي السنة الأخيرة تم استئناف الجهود لحل اللغز.

وجاء الدليل على رغبة إيران القوية بإنهاء موضوع الدبلوماسيين، فيما نشره الصحافي أمير طاهري، الإيراني الأصل، المقيم في لندن، والذي يعتبر أحد المؤرخين البارزين لثورة الخميني، وله علاقات وثيقة مع قسم من الفصائل في السلطة الإيرانية إلى اليوم.

فقد كتب طاهري في العاشر من شهر يونيو (حزيران)، أن “إسرائيل” عرضت صفقة على رئيس لجنة الأمن القومي، علاء الدين بروجردي، لمبادلة جثة الطيار الإسرائيلي رون أراد بالدبلوماسيين الأربعة.

وبعد فترة وجيزة من ذلك، كتب طاهري، أن لقاءً جرى بين مسؤولين من “إسرائيل” وإيران في قبرص، في شهر مايو (أيار)، بينهم مساعد الرئيس الإيراني سابقا، هاشمي رفسنجاني.

وحسب مصدر “إسرائيلي”، فإن المحادثات جرت في جو إيجابي خال من العداء، بدا فيه جميع المشاركين واثقين بالطرف الآخر ونواياه، واتفقوا على الحفاظ على هذه الأجواء في الخطوات المقبلة أيضا، إذا ما لاحت في الأفق معلومات جديدة تخص الموضوع.

وأكدت مصادر استخبارية غربية مطلعة على الموضوع، أنه وعلى الرغم من أن المحادثات لم تسفر عن نتيجة إيجابية، فإنها «جرت في أجواء رتيبة وصادقة وخالية من العداء»، حسب موقع “مركز الأئمة”.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. الآن يتأكدون مما قاله البروفيسور عبد الله النفيسي عن كتاب تريتا بارسي “التحالف الشرير”.

  2. حزب إيران في لبنان تم إحاطته في العقد الماضي بهالة من التمجيد و التلميع والبطولات والمسرحيات الكاذبة، ليس فقط في الإعلام التابع لإيران وإنما أيضا من أحزاب الإخوان المسلمين خاصة و من قناة الجزيرة التي قامت بنفس الدور من خلال صحفييها وعلى رأسهم رئيس قسمها في لبنان الرافضي المحترق غسان بن جدو عميل طهران والذي أعطته قناة الجزيرة هامشا كبيرا لأجل تسويق حزب إيران في المنطقة العربية وتمرير العديد من المغالطات و البطولات الزائفة عنه قصد تسهيل تغلغله في الدول العربية، وهذا ما حدث فعلا قبل أن ينكشف للجميع حقيقة الحزب الشيطاني بعد ثورة سوريا ..

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
25°
الجمعة
26°
السبت
26°
أحد
26°
الإثنين

كاريكاتير