“محادثات ميدايز”: دعوات تقديم حلول إفريقية للمشاكل الإفريقية

12 نوفمبر 2020 14:08

هوية بريس – متابعات

دعا المتدخلون خلال الجلسة الافتراضية الرابعة من “محادثات ميدايز”، أمس الأربعاء، إلى تقديم حلول إفريقية للمشاكل الإفريقية، التي تفاقمت جراء وباء كوفيد -19.

وخلال هذه الجلسة الافتراضية ، التي قام بتنشيطها نائب رئيس الجمعية المغربية للمصدرين، أمين لاغيدي ، حول « تعزيز القدرة التنافسية والنمو في إفريقيا: الاستثمار في الخدمات والصناعات والطاقة والبنيات التحتية « ، أكد رئيس جمعية رجال الأعمال الآسيوية-المصرية، كريم هلال، أن حل مشاكل إفريقيا يبدأ بمحاربة البطالة من خلال الاستفادة بشكل إيجابي ومنتج من الساكنة الإفريقية.

وقال إنه بالإضافة إلى خلق فرص الشغل ، هناك حاجة أيضا إلى « إصلاح شامل لبنياتنا التحتية القارية وربط أكثر نجاعة وطموحا » ، مشيرا إلى أن هذه المشاريع تتطلب استثمارات ورساميل ضخمة.

وبشكل أكثر تحديدا ، اقترح رئيس جمعية رجال الأعمال المصرية-الآسيوية إنشاء صندوق نقدي إفريقي لتقديم الدعم المالي والمساعدة للبلدان التي تواجه صعوبات من خلال دعوة الشركات الإفريقية للاستثمار في المقاولات الناشئة في القارة السمراء.

وفي نفس السياق، دعا مدير » Shapshap Logistics » ، خليل حليلو، إلى تعزيز وتشجيع التعاون بين المقاولات الافريقية لتحقيق الأهداف في مجال الكفاءة من خلال تبادل المهارات و تقاسم التكاليف.

وحرص على التاكيد على أنه يتعين على الحكومة والقطاع الخاص دعم أصحاب المقاولات وأن تكون السياسات المحلية مرنة من أجل النهوض بالابتكار.

وشدد على أن « استنساخ التجارب لم يفلح قط في إفريقيا » مشددا على أن » المشاكل الإفريقية تتطلب حلولا إفريقية ولا يمكن لأي أحد أن يقوم بها عوضا عنا ».

وفي نفس الاطار، أكد الرئيس المؤسس لبنك معلومات الأعمال الإفريقي ، تيمونتا .ف. كيندي، أن « الوباء جعلنا ندرك أنه إذا كانت لدينا المعلومات الصحيحة ، يمكننا اتخاذ القرارات الصحيحة واستغلال العديد من الفرص في القارة الإفريقية « .

ودعا وزير البترول والثروة المعدنية المصري الأسبق ،كمال أسامة، إلى ضرورة أن تفكر الدول الإفريقية في سبل للتطوير والابتكار من أجل تحقيق التنمية الملموسة.

علاوة على ذلك ، يجب أن تثق بنفسها وأن تخلق الفرص لرفع القيمة المضافة للموارد المتاحة في إفريقيا ، ولا سيما موارد النفط والغاز والموارد المعدنية.

وقال « ما نفتقر إليه هو علوم الإدارة والأعمال وإحداث مدارس إفريقية متطورة تستفيد من تجربة الأفارقة الذين اشتغلوا بالخارج ».

وتوقف متدخلون آخرون ، وهم رئيس مؤسسة « Tomorrow Foundation « ، ماجي جو ، ومديرة » Lexon Cap Tal Nigeria »، و IFY Ummunake-Okeke، والمدير المساعد لمكتب »مازاراس »، عبدو ديوب ، عند أهمية تحويل التحديات التى تواجه إفريقيا إلى الفرص.

يذكر أن « محادثات ميدايز »، المنظمة من طرف معهد أماديوس تحت شعار « في سياق كوفيد 19 : استجابة، إنعاش، اختلالات »، تنعقد افتراضيا من 10 الى 17 نونبر، بواقع جلستين في اليوم، على مدى ستة أيام، وتعرف، كما هو الشأن بالنسبة لمنتدى ميدايز، مشاركة شخصيات دولية بارزة تناقش مواضيع راهنة كبرى.

وعلى غرار المواضيع التقليدية لمنتدى ميدايز، ستكون القارة الإفريقية العنصر الرئيسي في نقاشات « محادثات ميدايز »، وهي مناسبة ستسمح على الخصوص باستكشاف الفرص المتاحة لافريقيا ما بعد كوفيد- 19، والدروس التي يجب استخلاصها، وأهمية التكنولوجيا الرقمية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للقارة، فضلا عن الدور الحاسم للشراكات جنوب- جنوب بالنسبة للدول النامية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
9°
13°
السبت
13°
أحد
15°
الإثنين
18°
الثلاثاء

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M