مخاطر الاجهاز على مادة التربية الاسلامية في الامتحانات الإشهارية

16 سبتمبر 2021 22:13

هوية بريس – ذ. عبد العزيز أوتكوميت (أستاذ مادة التربية الاسلامية)

لست بصدد الحديث عن أهمية التربية الاسلامية في المعاش والمعاد، فلها مكانتها التي لا تخفى إلاَّ على مطموس البصيرة، أو منتكس الفطرة. فهي في نهاية المطاف آلية من آليات تعريف المتعلمين بدينهم – وإن كانت ليست هي الآلية الوحيدة – بل كل المواد لابد ان تتضمن مضامين قيمية لترسيخ اهدافها ومقاصدها.

ولكن أحببت تنبيه أولي الألباب، وذوي الضمائر الحية إلى مخاطر المذكرة الصادرة عن الوزارة الوصية الخاصة بتأطير إجراء المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021-2022. الصادرة في 15 شتنبر 2021، برقم:21*080.

1- وجهي الاضرار بالمادة من خلال المذكرة الصادرة:

-الوجه الأول: إقصاء المادة من امتحانات السلك الابتدائي الإشهادية في الموحد المحلي على صعيد المؤسسة في الأسدس الأول، وكذا الاقليمي في الأسدس الثاني.

-الوجه الثاني: إقصاء المادة من امتحانات السلك الثانوي الاعدادي الإشهادية في الموحد المحلي على صعيد المؤسسة في الأسدس الأول.

وبهذا تعتبر المادة خارج التعلمات الأساسية بالسلكين الابتدائي والثانوي الإعدادي بما أنها أقصِيت من الامتحانات المشار إليها آنفاً.

2- مخاطر الاجهاز على المادة:

-الخطورة الأولى: تهميش المادة من قبل المتعلمين: اذ المعلوم ان المتعلمين ليس لهم النضج الكافي لتجريد القصد في الطلب، وذلك بجعل طلب العلم وتحصيل المعرفة للخروج من ظلمات الجهل بخالقهم ومن حولهم هو القصد بالأساس، وحينئذٍ تستوي عنده كل المواد بغض النظر عن معاملاتها وكونها خاضعة للتقويم أو عدمه. والواقع أن المتعلمين ومعهم شريحة واسعة من الآباء يهتمون بالمواد ذات المعاملات المرتفعة والخاضعة للتقويمات الاشهادية، لأن لها نتائج على مردوديات أبنائهم، ومن ثم نفهم أن تجريد المادة من هذه الميزة معناه إيصال رسالة إلى المتعلمين والآباء على أن هذه المادة غير ذات قيمة فلا معنى للاهتمام بها سواء قصد ذلك أو لم يقصد ولكن النتيجة واحدة وهي غياب الاهتمام.

-الخطورة الثانية: خلق جيل ممسوخ الهوية:وهذه الخطورة نتيجة لسابقتها، إذ أن التهميش يتولد عنه الجهل، ومن جهل الشيء عاداه، ومع توالي سنوات التهميش، يتولد الوعي لدى الناشئة أن المادة مادة شكلية رسومية، فتفرغ من أهدافها ومقاصدها على أرض الواقع، فيتشكل جيل يجهل أبجديات دينه والمعلوم منه بالضرورة، فضلاً عن جزيئاته. وحينئذٍ يصبح فريسة سهلة لأفكار منحرفة ومتطرفة سواء نبعت من داخل الحقل الاسلامي، أو آتية ومستوردة من خارجه.

-الخطورة الثالثة: ظهور الفساد والاستعلان به:وهذه الخطورة نتيجة لسابقتها، اذ أن تكوين أجيال منقطعي الصلة بدينهم وبتعاليمه السمحة واخلاقه الفاضلة، معناه أنهم لا يعرفون معروفاَ، ولا ينكرون منكراَ. بل ينقلب المعروف عندهم منكراً، والمنكر معروفاً. وحينئذٍ حدِّث عن الفساد في كل المجالات، وهذا الفساد نابع من انعدام الوازع الديني الذي تعتبر التربية الاسلامية – رغم علاَّتها – وسيلة من الوسائل لتمكينه في الأجيال.

-الخطورة الرابعة: تفكك المجتمع والدولة:من الضمانات – بعد الله سبحانه –للالتحام في المجتمع المغربي قيامه على الدين الاسلامي وإمارة المؤمنين. وان أي مساس بالمقومات الحافظة لهذا الدين – ومنها التربية الاسلامية – سعي لتفكيك المجتمع، وضرب لإمارة المؤمنين في الصميم، وعليه لابد من الوعي بخطط المخططين في الظلام، والمنفذين للخطط المعلبة المستوردة، والرافعين لشعار الاصلاح، ويستبطنون قصد الهدم والتخريب للمجتمع المغربي ومقوماته من حيث شعروا أو لم يشعروا.

أكتفي بالمخاطر الأربعة السالفة الذكر وهناك سواها لألخص واقول ان هذا الاقصاء ممنهج وغير مبرر من قبل الوزارة الوصية، وغير متوافق ولا متشاور بشأنه مع اهل الاختصاص والعلماء، بل هو خلسة وغدر في غفلة من المجتمع وأطيافه المكونة له من ذوي الغيرة على الدين ومعالمه الذين يتوجب عليهم اليوم تحمل مسؤولياتهم في الذود والدفاع عنه وعن آليات الحفاظ عليه، ليس على آلية التربية الاسلامية وحسب كمادة دراسية بل بالمطالبة بتغيير المناهج بشكل يسمح بجعل كل المواد حاملة للقيم العليا لهذا الدين، ونافثة لكل قيم دخيلة. وإن تنصروا الله ينصركم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
21°
السبت
25°
أحد
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M