مسلم وتحتفل بعيد الحب؟!

13 فبراير 2016 21:14
مسلم وتحتفل بعيد الحب؟!

هوية بريس – د. حميد العقرة

السبت 13 فبراير 2016

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى.

وبعد:

فإن مما ابتلي به بعض المسلمين تقليدا لغيرهم من الكفرة ما يسمى بـ[عيد الحب (الفالنتاين)] الذي يوافق 14 فبراير، هذا العيد الذي انتشر بين الشباب المسلم للأسف الشديد ويروج له في وسائل الإعلام المختلفة، وكالعادة القناة الثانية 2M خصت برنامجا اليوم بعد الظهيرة لهذا العفن وضمن أخبار الظهيرة كي يشاهده الجميع، ووضعوا على خلفية البرنامج اللون الأحمر والورود الحمراء التي هي من شعار هذا العيد زعموا، وصنيعهم هذا دعوة صريحة إلى العشق والغرام والحب المحرم، وإشاعة للفاحشة والرذيلة والعلاقات غير الشرعية بين أبناء المسلمين.

ويتم الترويج له كذلك من قبل بعض المحلات التجارية والمكتبات التي لا هدف لها سوى الربح المادي ولو كان على حساب الدين والعقيدة كما هو مشاهد في بلدنا المسلم وكأنك في بلد غربي.

وأمتنا مع الأسف تقلد وتتبع عادات وتقاليد وأعياد الكفرة ولو سألت أحدهم ما هو أصل هذه الآفة ولم تحتفل؟ لما نطق ببنت شفة!!

وبعد تتبعي لأصل هذا المنكر وجدت روايات منقطعة الأوصال لا خطام لها ولا زمام عند القوم:

فهناك رواية تقول: إن قسيساً يدعى (فالنتاين) كان يعيش في القرن الثالث الميلادي تحت حكم إمبراطور وثني يدعى (كلاوديس الثاني)، وفي [14/2/270م] أُعدِمَ هذا القسيس لأنه كان يدعو إلى النصرانية فصبر عليها، فصار هذا اليوم تخليداً لذكراه.

ورواية تقول: وجد امبراطور أن قدرة المحاربين غير المتزوجين على الحرب أكبر من المتزوجين فمنعهم من الزواج، إلا أن القسيس ظل يعقد الزيجات سراً، فاكتشفوا أمره، فسجن، ثم تعرف إلى ابنة السجّان وهو في السجن، وكانت مريضة، فوقع في حبها، وقبل إعدامه أرسل لها بطاقة (من المخلص فالنتاين).

ورواية تقول: هذا العيد من أعياد الرومان الوثنيين، وهو عندهم تعبير عن المفهوم الوثني للحب الإلهي، وهو مبني على أساطير حتى عند الرومان أنفسهم، ولهم فيه شعائر خاصة بميزها اللون الأحمر عندهم.

وسمي أيضاً بـ(عيد العشاق) واعتبر القسيس فالنتاين شفيع العشاق وراعيهم.

ولا يشك مسلم سليم الفطرة أن هذا العيد محرم شرعا، وأعياد المسلمين التي شرعها الله تعالى: عيد الفطر وعيد الأضحى، وهو تشبه بالكفرة واتباع لشعائرهم وعاداتهم فيما هو من خصائصهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من تشبه بقوم فهو منهم” رواه أبوداود، وقال: “لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذرعا بذراع حتى لو دخلوا حجر ضبا لتبعتموهم“، قال الصحابة يا رسول الله: “اليهود والنصارى؟”، قال: “فمن؟” رواه البخاري ومسلم.

فالواجب على المسلمين أن يتقوا الله تعالى، ويستمسكوا بدينهم ويحافظوا على هويتهم الإسلامية التي يتميزون بها عن غيرهم، مع اعتزاز بديننا، وتعجبني بهذه المناسبة كلمة للعلامة الأثري البشير الإبراهيمي رحمه الله قوله: “كيف يتفرقون ويضلون وعندهم الكتاب الذي جمع أولهم على التقوى؟ فلو أنهم اتبعوا القرآن لما سخر منهم الزمان وأنزلهم منزلة الضعة والهوان، ولكن الأولين آمنوا فأمنوا، واتبعوا فارتفعوا، ونحن فقد آمنا إيمانا معلولا، واتبعنا إتباعا مدخولا وكلٌ يجني عواقب ما زرع” (آثار البشير الإبراهيمي؛ 1/88).

فاللهم احفظ بلدنا ممن يتربص به الدوائر واجعل كيدهم في نحورهم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
12°
السبت
13°
أحد
15°
الإثنين
17°
الثلاثاء

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M