مشكل يومية «آخر ساعة» وإلياس العماري مع نظارات «الرايبن»

29 نوفمبر 2016 16:07
مشكل يومية «آخر ساعة» وإلياس العماري مع نظارات «الرايبن»

هوية بريس – عبد الله مخلص

عقب حلقة “صباحيات دوزيم”، والتي خصصتها 2M لموضوع إخفاء آثار العنف على الوجه باستعمال الماكياج، وذلك تزامنا مع مناسبة اليوم العالمي للعنف ضد النساء، وهي الحلقة التي أثارت -بالمناسبة- غضب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، وكذا الجمعيات الحقوقية المدافعة عن المرأة.

عقب ذلك؛ اختارت اليومية المثيرة للجدل “آخر ساعة” موضوعا أكثر إثارة ومدعاة للسخرية، حيث عمدت إلى إلصاق تزايد العنف ضد المرأة بالإسلاميين، وذلك جريا على خطها التحريري الذي يبعدها يوما بعد آخر عن المصداقية ومن تم عن المجتمع ومشاكله وهمومه.

يومية “آل العماري” نشرت اليوم الثلاثاء 29 نونبر 2016 كاريكاتيرا بريشة عصيد، شمل صورة لامرأة منقبة بعينين متورمتين بسبب العنف والضرب، وهي تقول لزوجها: “دابا غطيتيني بالنقاب باش مايبانوش الضربات والكسور، ولكن أشنو ندير مع هاد العين”، ليجيبها صاحب القميص الأبيض واللحية الكثة: “نغطيوْها حتى هي بشي نظارات “رايبن” حلال!”.

أكيد أن العنف ضد المرأة في المجتمع المغربي ارتفعت وتيرته وهي مرشحة لمزيد من الارتفاع. لكن من المسؤول عن ظلم المرأة والتحرش بها وضربها..؟ وهل لدى اليومية المشار إليها إحصائيات في هذا الإطار؟

أكيد أنها لا تتوفر على إحصائيات وإنما دفعها الحقد الأيديولوجي إلى اتهام من تصنفهم في خانة أعدائها.

وبعيدا عن لغة الحقد والكراهية التي تستعملها “آخر ساعة”، وبعيدا عن المغالطات الماضوية التي عفا عنها الزمن، فإن الجميع يعلم أن أكثر من يعنف المرأة هو من يستغلها في المقاهي والملاهي والخمارات، ومن يقايضها بدريهمات ليزني بها، ومن اعتاد على تغيير النساء كما يغير جواربه، وبعض الأزواج من ذوي الثقافة المحدودة..

أما الملتزمين بشرع الله، نعم، لهم أخطاء ويقعون في أخطاء، لكن لا يمكن مقارنتها بتاتا بفظاعات من تلوث بالعلمانية أو نظَّر لها.

وليس خاف عنا الفضيحة التي وقع فيها الناشط العلماني أحمد عصيد، الذي ظل لأكثر من عقد يتغنى بالدفاع عن المرأة وحقوقها، لتكشف خليلته مليكة مزان التي عقدت معه قِرانا تحت رعاية الإله “ياكوش”! أن عصيدا كان يعنفها تعنيفا جسديا، وصَفَعهَا.

في ختام هذا العمود أود أن أشير أني لا أعلم حقيقة علاقة العماري وشركته ومستخدميه بنظارات “الرايبن”، حيث أن إلياس العماري منشئ مجموعة “آخر ساعة” والأمين العام الحالي لحزب الأصالة والمعاصرة سبق له أن تحدث عن نظارات “الرايبن” فقال وهو يرثي حالة الشاب المغربي المسكين: “الشاب ما عندو باش يشرب قهوة، باش يشري سروال، باش يدير النضاضر ديال الرايبن وباش كتشوفو البنت ديال الحي مكتبغيش تصاحب معاه وكتقول لو بعد مني”.

فيديو:

وها هي اليومية التي أنشأها العماري تتحدث عن نفس النوع من النظارات..

فهل يتعلق الأمر بإشهار للشركة المذكورة، أم أن له متعلقا بحرمان يتم تصريفه بهذه الطريقة المضحكة، أم أن هناك فرقا -فعلا- بين “الرايبن” الحلال و”الرايبن” الحرام كما فرقت الجريدة؟!

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. السلام عليكم قراء هوية بريس اول نحي هذه الجريدة هوية بريس تحية لجميع العاملين ان الياس فرعون غبي ولايستحق ان نتكلم عنه لقد عاقبه الشعب المغربي الحشيش والزنا هذا هو برنامجه والله لا تسمع له مركزا حزب بلا أب ولا ام

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
20°
الجمعة
21°
السبت
20°
أحد
18°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير