مصر.. دفاع مرسي يطعن على إدراجه في “قوائم الإرهاب”



عدد القراءات 203

مصر.. دفاع مرسي يطعن على إدراجه في

هوية بريس – وكالات

قالت هيئة الدفاع عن أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في مصر محمد مرسي اليوم الأربعاء، إنها طعنت على قرار إدراجه على “قوائم الإرهاب” لمدة 3 سنوات.

وأوضح عبد المنعم عبد المقصود رئيس هيئة الدفاع عن مرسي في تصريحات صحفية، إنه “أودع اليوم لدى محكمة النقض (أعلى محكمة طعون بالبلاد) مذكرات بالطعن على إدراج مرسي على قوائم الإرهاب”.

وأشار إلى أن هيئة الدفاع عن المتهمين في القضية التي تضم 1538 شخصا على “قوائم الإرهاب” بينهم مرسي، تودع يوميا عددا كبيرا من المذكرات بالطعن على قرار الإدراج.

وفي 4 يونيو الماضي، نشرت الجريدة الرسمية في مصر قرار إدراج مرسي على “قوائم الإرهاب”، وذلك لمدة 3 أعوام، ضمن قائمة تضم ألفا و538 شخصا، شملت لاعب المنتخب المصري السابق محمد أبو تريكة، وصدرت بناء على حكم قضائي سابق.

ويدخل القرار حيز التنفيذ بنشره في الجريدة الرسمية، ويعد قابلا للطعن أمام محكمة النقض خلال 60 يوما من تاريخ نشره بالجريدة، ويطبق الإدراج حال تأييده من النقض، ويلغى حال رفضه.

وتتهم السلطات المصرية الألف و538 شخصا بـ”تمويل اعتصامي رابعة والنهضة (بالقاهرة الكبرى صيف 2013)، وحشد عناصر الإخوان لتنفيذ أعمال عنف”.

لكن جماعة الإخوان تؤكد سلمية احتجاجاتها في مواجهة خطوة الإطاحة بمرسي من الحكم صيف 2013، بعد عام واحد من فترته الرئاسية البالغة 4 سنوات.

وبشأن “أبو تريكة”، أكد مصدر قضائي في تصريحات صحفية بوقت سابق أن “محاميه محمد عثمان أودع مذكرات طعنه في القضية في 21 يونيو (حزيران) الماضي”.

وفي حديث سابق، استنكر عثمان قرار إدراج أبو تريكة على “قوائم الإرهابيين”، قائلا إن الأخير “لم يصدر ضده أية أحكام جنائية، ولم تجر معه تحقيقات قضائية ولم يتم استدعاؤه ومواجهته باتهامات محددة ليتمكن من الدفاع عن نفسه”.

ولم تحدد محكمة النقض موعدا لنظر تلك الطعون حتى الآن.

وتم احتجاز مرسي في مكان غير معلوم عقب إطاحة قادة الجيش به بعد عام من الحكم في 3 يوليوز 2013، فيما يعتبره أنصاره “انقلابا” ومعارضوه “ثورة شعبية”، ثم ظهر أوائل 2014 لمحاكمته، معلنا خلال إحدى جلسات المحاكمة أنه كان محتجزا في “مكان عسكري”، وفقا للأناضول.

1 تعليق

  1. نشهد أن مرسي وأصحابه لم يؤذوا نملة أو معارضة ولم يتلفوا زهرة وشجرة ونشهد أن السيسي وجنوده أرهبوا وقتلوا ونكّلوا بكل معارض بتواطؤ مع أشباه العلماء وأشباه الرجال من أنظمة دول عربية،واللهم إن هذا بغي بواح وظلم عظيم،واللهم أنزل سيف انتقامك من فوق عرشك يامتكبرا لاينازعك أحد في كبريائك ولايدخل جنتك من في قلبه من الكبر مثقال ذرة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق