مطالب بضرورة احترام شركات الإعلانات التجارية لحرمة المساجد (فيديو)

30 نوفمبر 2020 18:14

هوية بريس – عابد عبد المنعم

تعرف صلاة الجمعة حضورا كبيرا للمصلين، وفي الغالب الأعم يضطر من يحضر منهم متأخرا إلى افتراش الطريق خارج المسجد لأداء الواجب الديني.

وفي هذا الصدد يتم التكاتف والتعاون بين المشرفين على المساجد والمحلات التجارية المجاورة، بإغلاق المحلات وتعطيل البيع والشراء، عملا بوصية الله في كاتبه من جهة، وتوفيرا للفضاء اللازم لاستقبال ضيوف الرحمن من جهة أخرى.

لكن ما يثير الانتباه أن بعض الإعلانات التجارية لا تراعي الشركات التي تنصبها في الفضاء العام، خصوصية بعض الأماكن التي لها حرمة خاصة في ديننا الشريف، حيث يتم وضع إعلانات مخلة بالحياء بمحاذاة المساجد، الأمر الذي يشوش على المصلين الذين تضيق بهم المساجد فيضطرون إلى الصلاة في الفضاء العام، حيث تشتمل بعض هذه اللوحات الإشهارية على صور نساء غير محجبات وربما في وضعيات غير لائقة تماما، وعلى إعلانات للقمار أو الربا…

ما يشكل حرجا كبيرا للمصلين ويشوش على العبادة، وفي هذا الصدد طالب نشطاء بضرورة اعتناء المسؤولين بهذا الأمر، ومراجعة كل اللوحات الإشهارية التي تعرض بالقرب من المساجد.

فعلى المسؤولين سواء في الجماعات المحلية والعمالات ووزارة الأوقاف أن يوفروا للمصلين الظروف اللازمة لأداء فريضة من أهم الفرائض في الإسلام.

هذا، وشدد نشطاء أن مثل هذه الإعلانات لا تجوز حتى بعيدا عن المساجد، التي كان المغاربة أشد تقديسا لها، إذ يعتبرونها فعلا بيوت الله، فكانوا لا يستحلون المشي بقربها إلا حفاة، فإن كان هذا إفراطا فما تعيشه بيوت الله في زمننا تفريط لا يليق بدولة عظيمة مثل المغرب بتاريخها وخصوصيتها وريادتها الدينية إفريقيا وفي العالم الإسلامي.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
15°
السبت
17°
أحد
18°
الإثنين
18°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)