مقاطع “روتيني اليومي” لفتيات اليوتيوب تثير السخط.. وحملة في فيسبوك للإبلاغ على “القنوات التافهة”

27 نوفمبر 2019 17:19
مقاطع "روتيني اليومي" لفتيات اليوتيوب تثير السخط.. وحملة في فيسبوك للإبلاغ على "القنوات التافهة"

هوية بريس – عبد الله المصمودي

أثارت الفيديوهات التي ملأت يوتيوب المغاربة مؤخرا تحت عنوان “روتيني اليومي“، ضجة في الساحة المغربية، وسخط العديد من المغاربة، خصوصا وأن غالبية محتواها، لا تعدو أن تكون مضمونا تافها، والأسوء منه، الإنتاجات الجديدة ضمن هذا النمط الأكثر جرأة ووقاحة، حيث عمدت عدد من صويحبات تلك القنوات إلى تصوير أنفسهن وهن بلباس بيتي خفيف جدا، يظهر أغلب ما حقه الستر.

غير أن النقطة التي أفاضت الكأس، كما يقال، هي ظهور صانعات محتوى هابط أقرب إلى العهر، ضمن نسق “روتيني اليومي”، حيث لا تفلح صاحبته سوى في تسويق مؤهلاتها الجسدية من خلال ألبسة شفافة وعارية، مع تعمد التصوير من خلف وإظهار المؤخرات وكشف جزء كبير من الصدور.

وعلى الموضوع علق إبراهيم.و، حيث كتب: “هاد الحماضة وقلة العفة ديال روتيني اليومي.. والذي خاضته فتيات ونساء، لا يراعين حياء ولا خلقا.. ويقمن باستعراض ما حقه الستر من أجسادهن.. هو الحلقة الجديدة من مشروع التفاهة والسفاهة وتمييع المشهد العام في إطار الفوضى الخلاقة على مستوى القيم والهوية..
عدد من المستنكرين يقولون لو أن يوتيوب كان يعلم بحدوث هذا ما سمحوا للمغاربة بنشر محتواهم.. والحقيقة العكس.. فهذه المنصات، أكثر رواجها ونشاطها متعلق أيضا بالتفاهة للأسف”.

أحد التدوينات المنشورة في الموضوع، تحت عنوان “جوطية المؤخرات”، جاء فيها:
“واحد الظاهرة انتشرت بشكل كبير مؤخرا على اليوتيوب ،ظاهرة لي تجاوزت جميع الخطوط الحمراء وكل التقاليد وأصالة الأسرة المغربية.. فين ما كانت شي تافهة فرحانة بشحمتها الرخيصة والراجل عندها كلب ديوثي كادير فيديو وتكتب عليه روتيني اليومي، كتخمل فيه الدار وتقضي الأشغال المنزلية العادية بطريقة تعرض فيها مؤهلاتها اللحمية بأي طريقة والطامة الكبرى هي العدد الكبير ديال المكابيت لي متابعينها، أحيانا تقدر تلقا فيديو فيه 500 ألف حتى لمليون مشاهدة. كما لو كانت تعرض مواضيع فكرية تسمو بالانسانية أو تقدم حلولا لمشاكل المغرب العويصة.. حتى ولينا ضحكة أمام باقي الشعوب والأمم وزاد من تدهور سمعة المراة المغربية إلى الحضيض (لا أعمم)..
المال والجهل وقلة الدين والعرض ومايديرو بنادم يقدر يبيع أختو ولا مرتو علي قبل الفلوس
فين غاديين.. أفين غاديين بينا يا..”.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

صابر.ع، علق هو الآخر على الموضوع بكتابته: “المغاربة اخترعو طريقة سهلة للكسب السريع في اليوتيوب بلا أي داعي للابداع والمهارة والعبقرية والتميز..
“مزيان بنادم يقلب على رزقو بأي وسيلة وبما توفر لديه وخاصة بعد غلق كل طرق الكسب على أرض الواقع..”
عندك جوج مساايل خاصين يكونو عندك ولا غلاا على مسكين:
> كاميرا أو هاتف من الطراز الجيد يتيح لك التصوير بجودة عالية..
> المؤهلات الجسدية أو الكلامية*..
*زعما يكون عندك شي تفاصيل جسدية مثيرة أو تكون ثرثار ماكتقاداش..
وهاد الطريقة المكتشفة كيصطلحو عليها:
“روتيني اليومي”..
عادي جدا.. فيق فصباح ودير شي حاجة وصورها وهانتا طالع لطوندوز وممكن تشهر وتربح فلوس من لفوق”.

في المقابل، قام نشطاء في فيسبوك، بإحداث مجموعة للتبليغ على القنوات التافهة تحت عنوان “محاربة القنوات التافهة على اليوتيوب“، والتي تنشر محتوى هابط، أو صدر عن أصحابها عنصرية أو تصرف مسيء.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. تتبعت المسماة – دموع العينين – وليس ماء العينين في أحد البرامج وجملة ما أكدت عليه – حرية العقيدة – فبعد أن حذفت بداية الآية – – وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ استشهدت بقوله تعالى – فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ – ووقفت عند – ويل للمصلين – لأنها لو اكملت قراءة الآية لقرأت – إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا – أقول للفيلسوفة أن الآية ليست للإختيار أو التخير وإنما هي تهديد ووعيد من الله لمن يكفر كما قرأنا في مختلف كتب التغاسير وعليك أن تعلمي أن الله قال ” وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ” وقوله تعالى” وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ” وقوله سبحانه وتعالة ” واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ” وأنت كسياسة برلمانية في حزب مسؤول له مرجعية إسلامية كان عليك تحثي الناس على الإيمان لا أن تخيريهم بين الإيمان والكفر وفي الختام أذكرك يا فيلسوفة بما قال الشيطان ” وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم ۖ مَّا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُم بِمُصْرِخِيَّ ۖ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ ۗ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ “

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
17°
الإثنين
17°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
16°
الخميس

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها