مقتل “أبو ميسرة الشامي” رجل الإعلام لدى داعش

07 أبريل 2017 18:39

مصطفى الحسناوي – هوية بريس

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، عن مقتل أحد أشهر رموز إعلام التنظيم، أحمد أبو سمرة -المكني أبي سليمان الحلبي-، ولديه اسم مستعار آخر، كان يوقع به مقالاته هو: “أبو ميسرة الشامي”.

%d8%b1%d9%88%d9%85%d9%8a%d9%87ونشر تنظيم “الدولة الإسلامية” سيرة الشامي، على صفحتين كاملتين في صحيفته الناطقة باللغة العربية “النبأ”، أمس الخميس، باعتباره أحد أهم كوادره الإعلامية، المشتغلة في ديوان الإعلام، تحت إمرة أبو محمد الفرقان (قتل قبل حوالي سبعة أشهر).

%d8%b3%d9%8a%d8%b1%d8%a9وساهم الشامي في إخراج عدد من المجلات الصادرة باللغات غير العربية، التي تعرف بالتنظيم، والتي أطلقها “مركز الحياة للإعلام”، والتي كانت أولى نشراتها “تقرير الدولة الإسلامية”، قبل أن تتحول إلى “دابق” المشهورة وهي بالإنجليزية، ثم “المنبع” بالروسية، ثم “القسطنطينية” بالتركية، ثم “دار الإسلام” بالفرنسية، ثم كانت آخر مشاريعه، إصداره المجلة الشهرية “رومية” بثمان لغات، والتي أصدرت عددها الثامن هذا الشهر.

أحمد أبو سمرة، أنهى دراسته لعلوم الحاسوب، في جامعة”ماساتشوستس”، في بوسطن وتخرج منها مهندسا ومبرمجا، وذكرت جريدة النبأ، أنه كان يعتزم القيام بعملية تفجيرية داخل أمريكا، لكن المخطط تم اكتشافه، ففر من أمريكا ثم عاد إلى مسقط رأسه بحلب.

وذكرت الجريدة أنه انضم لجبهة النصرة في بدايتها، قبل أن يلقى حتفه مؤخرا شمال مدينة الطبقة، بعد أن استهدفت قذيفة لقوى التحالف الدولي منزلا كان يتحصن به مع مجموعة من المقاتلين، ولم تنشر الجريدة توقيت مقتله بالضبط، ولكن هناك تقارير أجنبية تحدثت عن استهدافه آواخر العامالماضي.

%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%a8%d8%a3وكان أبو ميسرة مدرجا على لائحة مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي “FBI” منذ عام 2009، واحتل المرتبة الـ 24 بين عدد من أبرز المطلوبين بتهم تتعلق بالإرهاب، ورصدت مكافأة مالية قدرها 50 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات عنه.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
7°
18°
الإثنين
16°
الثلاثاء
18°
الأربعاء
19°
الخميس

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها