مقتل حوالي 30 بسبب تناحر داخل ميليشيا بالغونغو

28 أبريل 2017 18:52
مقتل حوالي 30 بسبب تناحر داخل ميليشيا بالغونغو

هوية بريس – متابعة

قتل 29 شخصا على الأقل، منذ أول أمس الأربعاء، في مواجهات بين أجنحة متحاربة من ميليشيا للدفاع الذاتي تتنازع السيطرة على قرية في شرق الكونغو الديمقراطية، وفق ما علم، اليوم الجمعة، من مصدر رسمي.
وقال ديودونيه تشيشيكو حاكم أراضي ماسيسي الواقعة جنوب مقاطعة شمال كيفو “منذ الاربعاء يتواجه تياران في (مجموعة) ماي ماي نياتورا للسيطرة على قرية بويرو. وبلغت حصيلة هذه المواجهات حتى الجمعة 29 قتيلا”.

وأضاف أن “المعارك متواصلة حتى الآن وخلت بويرو والقرى المجاورة من سكانها”، داعيا “القوات المسلحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية الى ان تنهي سريعا هذه المواجهات من اجل عودة السكان الى منازلهم”.

من جهته، قال مسؤول في منظمة غير حكومية إن “معارك بين جناحين من مجموعة ماي ماي نياتورا أدت الى فرار السكان. وبين القتلى ال 29 هناك 11 من عناصر المليشيا على الاقل”، مشيرا الى انه “من غير المستبعد أن يكون هناك مدنيون بين القتلى”.

وتقع قرية بويرو على بعد نحو 100 كلم جنوب شرق غوما كبرى مدن كيفو الشمالية ويقطنها مع القرى المجاورة ما بين خمسة وعشرة آلاف نسمة اغلبهم من الهوتو.

ومجموعة نياتورا هي مجموعة دفاع ذاتي من الهوتو. والهوتو هم الناطقون باللغة الرواندية ويعتبرون أجانب من السكان الذين يعتبرون انفسهم “اصليين” على غرار الناندا والهوندي والكوبو، الذين يشكلون الاغلبية في منطقة شمال كيفو، وهو ما يؤدي باستمرار الى نزاعات على الاراضي والثروات.

ومنذ أكثر من عام زادت حدة التوتر بين مجموعتي الهوتو والناندي إثر هجمات على قرى وردود فعل من مليشيات من هذا المعسكر أو ذاك.

وتشهد منطقة كيفو الشمالية مثل معظم المناطق الشرقية من الكونغو الديمقراطية، نزاعات مسلحة منذ أكثر من عشرين عاما.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا