ملف.. المغاربة والتضامن

24 يوليو 2019 20:24
ملف.. المغاربة والتضامن

هوية بريس – إعداد مجموعة من الباحثين

توطئة ملف المغاربة والتضامن
جعلت حركة التوحيد والإصلاح الإسهام في إقامة الدين -مع مختلف الشركاء دعويين ومدنيين وإعلاميين-، وتجديد فهمه والعمل به، مقصدا مؤطرا لكل مشاريعها ومبادراتها في مختلف مجالات اشتغالها ومداخل إصلاحها، وانطلقت في ذلك من إيمانها العميق بانتشار قيم الصلاح في المجتمع التي تحتاج إلى ترسيخ وتثبيت وتعريف بها، ومن أن قيم الفساد عارضة على الفطرة البشرية، وعابرة في السلوك الإنساني تحتاج إلى مدافعة وتصحيح وتوجيه وترشيد.
وانطلاقا من إيمان الحركة بهذه الحقيقة فإنها تسعى من خلال هذا الملف -المغاربة والتضامن- إلى التعريف بقيم هذه الدين ومظاهر تمسك المغاربة به وبتعاليمه ومبادئه في شعائرهم وعباداتهم ومعاملاتهم التعبدية والاجتماعية والمالية.. وذلك سعيا منها لتحبيب الناس بهذه القيم والتعريف بها وإشاعتها من جهة، وللإسهام مع المؤسسات الإعلامية في ترشيد وترسيخ السلوك التعبدي والقيمي في المجتمع المغربي ومؤسساته. (محمد ابرهمي).

المجتمع المغربي وقضايا الوقف من خلال كتب النوازل الفقهية

بقلم: زكرياء خديري

عرف التاريخ الإسلامي والمغربي بوجه أخص تراثا إنسانيا عالميا يزخر بالإنجازات الكبرى والإبداعات المتنوعة في مجالات مختلفة، قدّم فيها السلف أمثلة عديدة على التطور الكبير الذي حققوه في مجالات الطب والعمارة والعلوم والآداب والشعر، في وقت كانت فيه أوروبا غارقة في بحر من الجهل والتخلف، مما دفع بعدد من الطلبة الأوروبيين إلى التتلمذ على يد العلماء المغاربة في جامعة القرويين، وبذلك استطاع المجتمع المغربي في حقب مختلفة تحقيق التنمية الشاملة بمفهومنا الحديث عبر توفير مناخ فكري وإداري وتكافلي مناسب، كان من بين أهم مؤسساته مؤسسة الوقف، التي كان لها حضور دائم وفاعل في حياة الأمة والمجتمع..

اقرأ المزيد..

الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في المغرب

بقلم: محمد أزناك

تعتبر قيمة التضامن من بين القيم الحضارية الضاربة جذورها في تاريخ المجتمع المغربي ومن أكثرها استمرارية. إذ تمتد جذورها إلى الأصول القبلية الأمازيغية من حيث الانتماء والتعاقدات الاجتماعية العفوية ، لتتعمق أكثر مع انتشار الإسلام الذي أكسب العادات التضامنية عمقها الإيماني الروحي ، بينما استمر بعدها التعاقدي من خلال التشريعات والأحكام الفقهية .ولعل أوضح المؤشرات الدالة على تجذر هذه القيمة ما نجده من عادات في حاضر المغاربة موروثا عن ماض ممتد مثل “التويزة” و”أكادير” و”العكوك” و”الخطارات” و”الشرط” و”الوزيعة”.. الخ.

اقرأ المزيد..

التكافل الاجتماعي في الإسلام: أسسه ومظاهره

بقلم: محمد بنينير

ومن الواضح أنَّ تكوين الأمة لا يتم إلا من خلال الاهتمام بالعلاقات التي تربط بين أبنائها المنضوين تحت لوائها، وبين الجماعات الأخرى التي تتعاون معهم على الخير، ولذا فإنَّ الإسلام في عقيدته، وشريعته يهدف إلى بناء المجتمع الإسلامي بصورة سليمة لينال الإنسان فيها سعادته ورفاهيته، ويشكل التكافل الاجتماعي بين المسلمين أبرز الدعائم الدينية والإنسانية التي تصنع سعادة الإنسان ورفاهيته، وتوفر له أسباب العيش الكريم وتمكنه من أداء رسالته في الحياة على أحسن وجه.

اقرأ المزيد..

الوقف “رؤية مقاصدية”

بقلم: عثمان كضوار

أشير ابتداء إلى أن الوقف من حيث مشروعيته لم يثبت بدليل خاص في القرآن الكريم ، وإنما ورد من جهة الأدلة الإجمالية ، من ذلك قوله تعالى : ” آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ ۖ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ (7)” سورة الحديد ، الآية 7 ، وقوله تعالى في آية أخرى : ” لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (92) ” سورة آل عمران ، الآية 92.

اقرأ المزيد..

الوقف في الاسلام مفهومه مشروعيته أهدافه مجالاته أنواعه شروطه حرمة ماله

بقلم: عبد الرحيم مفكير

يشكل الوقف عصب الحياة بالنسبة للمجتمعات لاسيما الإسلامية، وقد كان له وما زال الدور الكبير والأثر البالغ في ترسيخ قيم التضامن والتماسك الاجتماعي والبر ، وقِيَم الرحمة والإحسان، والحرص على كلِّ المُثُل العليا، التي جاء بها الإسلام، بل جاءت بها الأديان كافَّة.ولم تقتصر معاني البرِّ والإحسان والرحمة على حاجات الإنسان المادية، بل اتَّسعت لتشمل الجوانب العقلية والنفسية والإنسانية، التي لا يحسُّ بها، ويفكِّر فيها، ويرصد لها ماله أو جزءًا من ماله إلا إنسانٌ صفت نفسه، وطهرت سريرته، وارتقى وجدانه، وحيَّ ضميره بحق.. بل أكثر من ذلك أنها لم تنسَ مخلوقات الله الضعيفة من الحيوانات والطيور والدوابِّ التي تشكو بغير لسان، وتبكي بغير دموع، وتتوجَّع ولا تكاد تبين.

اقرأ المزيد..

تجليات السلوك التضامني عند المغاربة العادات التكافلية الاجتماعية

بقلم: محمد ابراهمي

تتعدد تجليات وأشكال التضامن في سلوك الأفراد والمجتمعات، وتتنوع من حيث الأشكال والمبادرات، وتتداخل الأسباب والبواعث الدافعة إليها، والمحفزة عليها، وللمجتمع المغربي حظه من هذه الثقافة، وإبداعه في أشكالها وطرقها، يدفعها إليها حسه الإنساني الأصيل المرتبط بأصله الإيماني العميق، وستقف هذه المقالة عند بعض التجليات والعادات التكافلية التضامنية التي تميز بها المغاربة في علاقاتهم الفردية والجماعية، وبعض آثارها وانعكاساتها الاجتماعية.

اقرأ المزيد..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
25°
الخميس
25°
الجمعة

كاريكاتير