ملف جريدة السبيل ع:273.. «كن رجلا.. لباس الصيف بين دعاة الستر ودعاة العري»

17 أغسطس 2018 01:25
ملف جريدة السبيل ع:273.. «كن رجلا.. لباس الصيف بين دعاة الستر ودعاة العري»

هوية بريس – إبراهيم بَيدون

تناولت جريدة «السبيل» في ملف عددها الجديد 273، الصادر في فاتح غشت 2018 موضوع: “كن رجلا.. لباس الصيف بين دعاة الستر ودعاة العري“، كما تضمنت كلمة العدد موضوعا مهما بعنوان: “كن راجل!!.. أين الهوية الإسلامية للدولة في المغرب؟!“، بالإضافة إلى مواضيع أخرى لا تقل أهمية.

وجاء في التقديم لملف العدد: «ما إن يحل فصل صيف حتى يتجدد النقاش حول الشواطئ المختلطة، والبيكيني والبوركيني، ولباس المرأة في البحر وخارجه.

وإذا تميزت السنوات ماضية بنقاشات حادة حول أحداث مثيرة من مثل:

– صورة الحجاب والبيكيني في مباراة للكرة الشاطئية بأولمبياد ريو دي جانيرو جمعت المنتخبين المصري والألماني، وهي الصورة التي أثارت -وقتها- ردود أفعال مختلفة ومتباينة، بين دعاة العري ودعاة العفة..

– وبرنامج “ملفات الشاشة” الذي تعرضه قناة ميدي 1 تيفي، والذي خصصت حلقته الأولى لعنوان: “هل أصبح لباس السباحة مدعاة للتعرض للإزعاج”، حيث اعتبر البرنامج أن سباحة المرأة المغربية بالثوب الطويل أو بلباس محتشم سلوكا يمس القيم المغربية، وبالغ –معدو الحلقة- وبشكل فج وادعوا أن المغاربة لم يكونوا يعرفون السباحة باللباس الطويل كما هو عليه الحال الآن في بعض الشواطئ!

إذا تميزت السنوات الماضية ببعض ما تم التذكير به؛ فما ميّز هذا الصيف هو حملة “كن رجلا وماتخليش العيالات يخرجو عريانات” التي أطلقتها صفحة (الحملة الوطنية للمطالبة بالبنك الإسلامي الحقيقي في المغرب) على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عرفت الحملة انتشارا إعلاميا واسعا سواء على المستوى الوطني أو الدولي.

فهاشتاج “#كن_رجلا” أثار العديد من المتتبعين، حتى من أبناء الحركة الإسلامية، ويبدو أن هذا الاختيار الذي استهدف الرجل في عنوانه وإن كانت المرأة هي المعنية بالأساس، كان مقصودا من أصحاب الحملة؛ فحققوا بعض ما كانوا يصبون إليه، واستطاعوا إثارة الرأي العام، وكسر طابو العري، وفتح نقاش حول تداعياته، سواء على المستوى الديني أو الاجتماعي أو السلوكي أو القيمي.

وإذ تفتح “السبيل” هذا الملف؛ فهي تسعى إلى تنوير الرأي العام حول ظاهرة العري التي انتشرت بشكل فاحش في المجتمع، ومن يقف وراءها ويدعمها، ولماذا تواجه حملات العفة كل مرة بالاتهام والتخوين، ودور الدولة في توفير مراكز اصطياف آمنة تتوافق وإسلامية الدولة التي ينص عليها الدستور».

كما يشتمل العدد على مقالات متنوعة وقيمة، نذكر من بينها:

– ص.2: كلمة العدد: “كن راجل!!”.. أين الهوية الإسلامية للدولة في المغرب؟!

– ص.5: الفلبين.. قانون “الحكم الذاتي” يبعث التفاؤل بين مسلمي “مورو”.

– الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه من ممارسات الصين بحق “الإيغور”.

– اختبار المواطنة يزلزل أربعة ملايين مسلم في الهند.

– ص.6-7: جهويات؛ هذه بعض العناوين:

– الاتحاد الأوروبي يوقع بالرباط على الاتفاق الجديد للصيد البحري.

– تدشين مشاريع بجماعة الحوافات.

– رجال سلطة بجماعة السهول أول من يخرقون قوانين التعمير.

– المصادقة على اتفاقية النقل العمومي الحضري عبر الحافلات للرباط سلا تمارة.

– الميزانية وراء تجميد عضوية أساتذة بجامعة الرباط.

– ص.8: التوظيف السياسي.. هل هو قاصر على الإسلاميين فقط؟!

– الشباب والتربية على القيم.

– ص. 9: كارل ماركس.. عاد إليكم من جديد!

– ص.10: ما شرع الله شعيرة وجاز لمترف أو مترفة وصفها بالورم الخبيث.

– ص. 11-12: قرآن وسنة..

– ذاك صريح الإيمان.

– علماء الدين أحوج الناس إلى التواصل والتعاون.

– الإعجاز اللغوي في قوله تعالى: “وخرقوا له بنين وبنات بغير علم“.

– أشراط الساعة الكبرى والصغرى.

– الحب في الله من أوثق عرى الإيمان.

– ص.13-14: أهمية مجالسة أهل العلم لاكتساب الخلق الحسن والأدب الرفيع.

– المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير.

– حاجتنا إلى تربية إسلامية صحيحة.

– ص.15-22/ ملف العدد: “#كن_رجلا.. لباس الصيف بين دعاة الستر ودعاة العري“.

وهذه العناوين:

/ حملة “كن رجلا” تكسر طابو وتفتح نقاشا ساخنا حول عري المرأة.

/ “#كن_رجلا”.. حملة أطلقت للتذكير بضرورة التزام المرأة بحجابها.

/ د. الريسوني: حملة “كن رجلا” تدخل في باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وعلى الدولة توفير مسابح غير مختلطة وذلك أضعف الإيمان.

/ مطيع: العري في المغرب كان معروفا عند اليهود والنصارى والمتصلين بهم.

/ القباج: أنا معجب بحملة “كن رجلا” والعري تصور إباحي يصير المرأة جسد متعة.

/ الكتاني: حملة “كن رجلا” حملة مباركة والرجل الحقيقي هو الذي يغار على عرضه.

/ البشير عصام: حرية العري أم عري الحرية؟

/ المصطافات البديلة.

/ حقيقي: الوصول للحق في الاصطياف دون اختلاط وعري يمكن في تأسيس جمعية وطنية تحمل هذا المشروع.

/ تحرير المرأة بين قاسم أمين وعصابة المعلمنين.

/ د. بولوز: لماذا توجهت حملة “كن رجلا” للرجال والمعني بالخطاب رأسا هم النساء؟

/ صون ربات الحجال باستثارة غيرة الرجال.

– ص.23: الخطاب الشرعي ومقاصد الشريعة.

– ص.24: هل العلمانية دين؟

– ص.25: أركان العملية التعليمية التعلمية عند الإمام الماوردي رحمه الله.

– ص.26: الضرب على القفا لمن أنكر التأديب بالعصا (ج4).

– ص.27: أول انتفاضة مغربية في سبيل القدس سنة 1929م.

– ص.28: تكريس تاريخية الإسلام القرآني.

إضافة إلى أخبار وطنية ودولية، وأخبار اقتصادية، ومعلومات ونصائح في الطب والصحة الأسرية؛ وفي الصفحة الأخيرة تجدون إعلانا لتطبيق موقع الجريدة الإلكترونية “هوية بريس”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. معنى المواجهة بالصدور العارية تجده في غزة

كاريكاتير

إدمان فيسبوك