منظمة التجديد الطلابي فرع تطوان تدين الهجوم المسلح للطلبة القاعديين على الندوة التي استضافت د. الريسوني (بيان)

24 أبريل 2019 19:05
منظمة التجديد الطلابي فرع تطوان تدين الهجوم المسلح للطلبة القاعديين على الندوة التي استضافت د. الريسوني

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

أدانت منظمة التجديد الطلابي فرع تطوان الهجوم المسلح الذي شنه الطلبة القاعديون على الندوة التي استضافت د. الريسوني اليوم بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمرتيل، وخلف إصابات في اللجنة التنظيمية، نقلت لمستشفى الرمل بتطوان.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

وذكر بيان المنظمة، أنه “على إثر تنظيم منظمة التجديد الطلابي فرع تطوان لمحاضرة علمية ثقافية يوم الأربعاء 24 أبريل 2019 بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمرتيل، تفاجأنا بهجوم إرهابي باستخدام السلاح الأبيض والكراسي من طرف فصيل يسمى “الطلبة القاعديين”، نتجت عنه إصابات في أعضاء المنظمة ونسف للنشاط بعد 23 دقيقة من انطلاقه، وعلى مرأى ومسمع من مسوؤولي إدارة الكلية وفي حضور الطلبة والطالبات الذين غصّت بهم القاعة 16”.
وأضاف البيان “نظرا لما يمثله هذا الفعل الإجرامي المرفوض من شذوذ غير معهود بمؤسسات وكليات تطوان واعتداء صارخ على قيمة العلم والاختلاف والتعدد التنظيمي بالجامعة المغربية؛ فإننا في منظمة التجديد الطلابي فرع تطوان نعلن للرأي العام الوطني والطلابي ما يلي:
– تشبّـثُنا بمنهجنا المتمثل في الحوار والسلمية دفاعا عن جامعة المعرفة والحق في الاختلاف والتنوع.
– إدانتنا للاعتداء الذي تعرض له أعضاء المنظمة ونشاطها الثقافي المتميز، وحرمان الطلبة من حقهم في التأطير الفكري والثقافي الجاد.
– إيداعنا شكايات لدى المصالح الأمنية بمرتيل، وعزمنا الاستمرار في القيام بكافة الإجراءات القانونية لمتابعة العصابة الإجرامية (الطلبة القاعديين)
– استمرارنا في أداء رسالتنا ومبادراتنا وأعمالنا، والتحامنا بالطلبة وقضاياهم.
– مطالبتنا الدولة ومؤسساتها الأمنية متابعة العصابات الإجرامية التي تهدد أرواح الطلبة وتُسيء لمكانة الحرم الجامعي.
– دعوتنا مكونات الحركة الطلابية الراشدة لمناهضة العنف الجامعي ومحاصرة مسلكيات التطرف والإقصاء، والنهوض بجامعة العلم والسلم”.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. القاعديون إنفصاليون فكريا واخلاقيا وعمليا وفاشلون في مسيرتهم الحياتية .فالقامة العلمية المغربية والإسلامية النزيهة والشريفة محاصرة من قبل فيالق الماسونية الصهيونية .فالريسوني رجل امة بعلمه وكل من حاول النيل من مشروعه العلمي في مجال مقاصد الشريعة فهو غبي .

  2. اعتقد جازما أن الإرهابيين القاعديين ليسوا سوى اداة أرديد بها الانتقام من الشيخ الريسوني و تأديبه نعد موقفه الأخير من الآذان و الموسيقى .

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
20°
الجمعة
22°
السبت
24°
أحد
25°
الإثنين

حديث الصورة

صورة: بعنصرية واحتقار.. "إسرائيلي" يتسلى بالتقاط صور مع مهاجر إفريقي وجده يستحم بشاطئ "تل أبيب"

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة