من نتائج العلاقات الجنسية غير الشرعية.. 24 رضيعا في القمامة يوميا بالمغرب!!

14 نوفمبر 2019 16:03
من أسباب العلاقات الجنسية غير الشرعية.. 24 رضيعا في القمامة يوميا بالمغرب!!

هوية بريس – عبد الله المصمودي

كشفت عائشة الشنا، إحدى أبرز الوجوه النسائية الفاعلة في مجال الدفاع عن المرأة، أن المغرب يعيش حالة فصام غير مسبوقة، مشيرة في هذا الصدد “المغرب يُريد كل شيء وهذه أبرز أسباب العيش في هذا الفصام”.

وحسب يومية “أخبار اليوم”، ذكرت عائشة في مقابلة مع الصحيفة الإسبانية “mujerhoy”، أنه يتم التخلي بشكل سنوي عن 5 ألاف طفل، وأنه يوجد في المتوسط ​​24 طفلاً يُرمى كل يوم في القمامة، ولا يوجد عدد رسمي من الأمهات العازبات بالمغرب.

وقالت، في ذات المقابلة: إنّ جمعيتها عالجت 7000 حالة أم عازبة (أمهات من زنا)، ولديها حاليًا فريق متعدد التخصصات يتكون من 35 شخصًا، كما لديها منظمات صديقة في مراكش وفاس وطنجة.

هذه الأرقام المفزعة، توضح إحدى نتائج التسيب الجنسي الذي بدأ ينتشر في المغرب، والذي ستكون نتائجه كارثية أكثر، لو تم إلغاء الفصول المجرمة للجنس خارج إطار الزواج.. بل وستنضاف له مشكلة الأبناء غير الشرعيين، التي ستتضخم سنة بعد أخرى، ناهيك عن المشاكل الاجتماعية الأخرى، أخطرها تفتيت نواة المجتمع، ومسخ مفهوم الأسرة.

إن دعاة الحريات الجنسية الإباحية، يقولون بأن تقنين الإجهاض كفيل بالتغلب على مشكلة رمي الرضع والتخلي عنهم، ويتجاهلون عن قصد، ما تعيشه الدول الغربية التي سبقتنا بعقود من الزمن في هذا الصدد، والتي تعاني اليوم من أرقام مهولة، سواء تعلق الأمر بالأبناء خارج مؤسسة الزواج والذي تجاوز 50 في المائة في عدد من الدول، أو بخصوص عمليات الإجهاض ومخاطرها الطبية والنفسية، بل إن هاته الدول صارت تعيش ظاهرة جديدة اسمها “بيبي بوكس”، حيث يمكن التخلي عن الرضيع بغض النظر عن العلاقة الناتجة عنها، والتي غالبا ما تكون بعلاقة جنسية متسيبة، وذلك بوضعه في علبة استقبال الرضع المتخلى عنهم، دون الكشف عن هوية الأم أو الوالد، يكفي أن تضعه في صندوق ثم تضغط على زر التنبيه، للإشعار بأن متخلى عنه جديد، تم إيداعه، ليدخل في دوامة المجهول (التبني، أو الاستغلال، أو…)!!

فهل يبشرنا دعاة الإباحية في المغرب بهذه النتائج والكوارث الاجتماعية والإنسانية، وهم يرفعون مطالبهم؟ وأحيانا بكشف ملابسهم الداخلية؟! أو الأخطر وهو الاعتراف بممارسة الفاحشة والقيام بالإجهاض في مخالفة لكل الأعراف والقوانين والأخلاق؟!!

آخر اﻷخبار
5 تعليقات
  1. لا يجب الاعتماد على عائشة. الشنا ومثيلاتها في اخذ الاحصائيات . الجهات الرسمية هي المصدر الموثوق فيه . هذا وان الشنا بنفسها تسير في ركب من ينتقدهم الكاتب فلماذا اعتمد عليها في ذلك الرقم ومن اين حصلت الشنا على معلوماتها .???

  2. هذه المرأة ربما لديها قصد سيء في تضخيم عدد الأطفال المتخلى عنهم من أجل أن تصغط بذلك على الجهات الرسمية لتقنين الزنا والاعتراف بأبنائه ويصبح أمرا عاديا ، ولا أظن الرقم صحيحا ، وإذا كان صحيحا فلتظهره الجهات الرسمية ولتبحث على علاج موضوعي شرعي لمحاربة هذه الوضعية السيئة التي لها عواقب وخيمة على المجتمع والأسرة وعلى المتخلى عنهم من باب أولى.

  3. نطالب الجمعيات والمنظمات الحقوقية والقانون المغربي باجراء الخبرة الجينية adnليتحمل الطرفين مسؤوليتها لكي لا يتشرد الاطفال ولضمان حقهم في النسب من ابيهم

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
17°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
17°
الخميس
17°
الجمعة

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها