من هو والد المتسابق المغربي في مسابقة “نجوم العلوم” بقطر يوسف العزوزي؟!

04 نوفمبر 2019 22:28
من هو والد المتسابق المغربي في مسابقة "نجوم العلوم" بقطر يوسف العزوزي؟!

هوية بريس – عبد الله المصمودي

تفاعلا مع التنافس على لقب مسابقة “نجوم العلوم” في دورتها 11 المنظمة بقطر، والتي تأهل لنهائيها الدكتور المغربي الشاب يوسف العزوزي، دعونا نتعرف على والده، البروفيسور مصطفى العزوزي، ما سيكون أحد الأسباب المفسرة لنبوغ المتسابق المغربي الذي يقترب كثيرا من الفوز بلقب هذه الدورة، بعد أن تأهل للنهائي بأعلى نقطة (88.3)، باختراعه الطبي “دعامة لتدفق الدم عند مرضى القلب”.

التعريف بالوالد نقطفه لكم من موقع “بوابة القصر الكبير”، الذي نشره على هذا الشكل:

(اختير البروفيسور مصطفى العزوزي إبن مدينة القصر الكبير، المزداد سنة 1957، ضمن العقول المبدعة عالميا في القرن 21 سنة 2007، تتويجا لمسيرته العلمية والمهنية في جراحة الدماغ والأعصاب بالمغرب. والأستاذ العزوزي هو أول عضو مغاربي دائم في الكونغريس الأمريكي لجراحة الدماغ والعمود الفقري. أحرز على الميدالية الذهبية بسويسرا سنة 1997 لاختراعه آلة طبية لمعالجة أمراض الدماغ.(1)

ولعل القارئ لسيرة ومسار هذا العالم النابغة، في جانبها العلمي، سيكتشف مدى ثرائها وغناها وتنوعها، وينبغي الإقرار بأنه ليس في مقدورنا في مبحث كالذي نقوم به، أن نلم بجميع أطراف هذه السيرة العلمية، ولا أن نبحر في لجتها العميقة، ومع ذلك فجهد المقل يقتضي أن نشير إلى ملامحها العامة إشارات عابرة، تاركين لأصحاب الاختصاص مهمة سبر أغوارها وتعداد منجزاتها.
وفي هذا الصدد يكفي أن نذكر أن الألقاب العلمية والمسؤوليات الجامعية والمهام التي تقلدها في المستشفى الجامعي داخل المغرب وخارجه، ابتداء من سنة 1981 تربو على العشرين، كما أن الأبحاث الميدانية التي أنجزها والتي تدخل في مجال تخصصه قريبة من هذا العدد. ولا تسل عن المؤتمرات العلمية واللقاءات الدولية، التي ترأسها أو شارك فيها سواء في أرض الوطن أو خارجه.
أما أبحاثه المنشورة في الدوريات المختصة، سواء باللغة الأنجليزية أو الفرنسية فكثيرة وفي إمكان القارئ الرجوع إلى موقع البروفيسور العزوزي في الشبكة العنكبوتية للاطلاع على المزيد من المعلومات.
وشخصية علمية بهذا الحجم، كان لابد لها أن تحظى بتقدير وإشادة من طرف الجهات العلمية المختصة، ومن مظاهر هذا التقدير حصوله على العديد من الميداليات الذهبية والفضية والجوائز العالمية، اعترافا من المؤسسات العلمية بالمكانة التي يتبوأها على الصعيد العالمي في مجال جراحة الدماغ.
بيد أنه، إلى جانب هذا النشاط العلمي المرتبط بمجال تخصصه كطبيب مختص في جراحة الدماغ، فإن لعالمنا وابن مدينتنا نشاطا آخر موازيا، يطغى عليه الجانب الإنساني.
فلقد أدرك عن وعي وبصيرة، ومنذ وقت مبكر، أن مهنة الطب والنجاح فيها، قد لا تمنح صاحبها ذلك الإحساس بالرضا والاطمئنان إن خلت من تقديم يد المساعدة للمرضى المعوزين، ولتحقيق مثل هذه الغايات النبيلة كان وراء تأسيس جمعيات تقدم مثل هذه الخدمات.
وكمثال على هذا المسعى النبيل فالبروفيسور مصطفى العزوزي هو رئيس الجمعية المغربية الطبية للتضامن التي تأسست سنة 2003 وهي تضم مجموعة من الأطباء وأساتذة بكلية الطب. هذه الجمعية التي قامت بعدة أعمال في ميدان المساعدات الطبية شهد بها القاصي والداني، فقد أنجزت، حسب تصريح ألقاه البروفيسور العزوزي خلال لقاء عمل احتضنه مقر المنظمة العالمية للصحة في اكتوبر من العام 2010، أزيد من 6399 عملية جراحية في مجال طب العيون بمختلف جهات المملكة، وكذلك في الخارج، خاصة في باماكو ومالي. ونالت من جرائها هذه الجمعية(الجمعية المغربية الطبية للتضامن) ثقة العديد من المؤسسات العالمية.

اقرأ أيضا: الدكتور يوسف العزوزي يتأهل إلى النهائي في مسابقة “نجوم العلوم” بقطر محتلا الرتبة الأولى

واعترافا بإسهاماتها في هذا المجال، ونظرا للسمعة التي حظيت بها في المحافل الدولية، انهالت عليها المساعدات من ذوي الأريحية، السباقين لفعل الخيرات، من ذلك تسلمها عيادة طبية متنقلة مختصة في جراحة العيون مهداة من طرف صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات إلى الجمعية المغربية الطبية للتضامن.
وفي لقاء صحفي بهذه المناسبة يقول البروفيسور مصطفى العزوزي:
“إن هذه العيادة المتنقلة تعد الأولى في إفريقيا والشرق الأوسط، لما تتوفر عليه من آليات وتجهيزات جد متطورة في الفحص، وإجراء أدق العمليات الجراحية في طب العيون”.
ولم ينس البروفيسور مصطفى العزوزي، وهو في غمرة انشغالاته المهنية والجمعوية، المدينة التي كانت شاهدا على تفتح هذه العبقرية ونموها. ومن باب رد الجميل بذل مجهودا محمودا قصد تأسيس جمعية عهد إليها العمل من أجل النهوض بهذه المدينة على كافة الأصعدة.
فبتاريخ 29 يونيو 2001 خرجت إلى الوجود جمعية سميت ب ( مؤسسة القصر الكبير للتنمية )، هدفها المساهمة في تحقيق التنمية المحلية للمدينة والنواحي في جميع المجالات والتعريف بمؤهلات المنطقة. وتكون مكتبها الإداري من ثلة من الأطر والكفاءات بالمدينة.
وتقديرا لمكانته وكفاءته العلمية حظي البروفيسور مصطفى العزوزي بعطف وتقدير خاص من قبل العاهل الراحل المغفور له الحسن الثاني، الذي استقبله في القصر الملكي في سنوات التسعينات، وأشاد بمهنيته العالية في مجال تخصصه، كما حظي البروفيسور العزوزي باستقبال من قبل الملك محمد السادس في سنة 2009، وذلك تقيرا لمسيرته العلمية، واعترافا بمجهوداته الرائدة في جراحة الدماغ والأعصاب، وقد قدم البروفيسور مصطفى العزووي لجلالة الملك نسخة من كتابه المشترك مع البروفيسور فؤاد بلخضر، المعنون ب “التعرف على آلام العمود الفقري والوقاية منها”).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) أقلام وأعلام من القصر الكبير في العصر الحديث، الجزء الثالث، محمد العربي العسري، 2015، من ص. 9 إلى ص. 13، (بتصرف الموقع).
1- د. عبد الحق المريني، نبغاء من المغرب، صحيفة العلم، 31 دجنبر 2010.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
19°
الجمعة
19°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها