من يدفع الثمن؟

22 أكتوبر 2020 17:45
عودة إلى التعليم الأجنبي أو الداء العُضال

هوية بريس – د.عبد العلي الودغيري

رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يريد أن يفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة مهما كلَّفه الثمن. وقد بَحَث فوجَد أن قسطًا كبيرًا من هذا الثمن يجب أن يدفعه المسلمون في البلدان العربية والخليجية على الخصوص. والدفع يكون بطريقتين: صبّ أموال ضخمة في الصناديق الأمريكية، مما يرفع من شعبية الرئيس. وتقديم دعم كبير للحليف الاستراتيجي الأول والأهم في الشرق الأوسط؛ الكيان الإسرائيلي. فالضغوط التي مارسها ترَمب، وما زال يمارسها يوميا، على عدد من الدول العربية بدفعها للتطبيع مع إسرائيل وجرّها لعقد أحلاف ومواثيق معها، هي من أجل تقديم العون لنتنياهو الذي يسعى من جانبه للمحافظة على كرسيّ حكمه، مقابل الدعم الماديّ والسياسي والإعلامي الواسع لمرشح البيت الأبيض الأكثر تعاطفًا معه وحمايةً له وتحمّسا لسياسته، من قبل المنظمات اليهودية في العالم، التي عليها أن تصبّ بثقلها الكبير وعلاقاتها الدولية الخطيرة وشبَكاتها المالية والاقتصادية وتَرسانتها الإعلامية في صالح حملته الانتخابية.

أما الرئيس الفرنسي فهو بدوره شديد الحرص، كأي رئيس في مكانه، على الفوز في الانتخابات المقبلة. وهو بدوره بحَث ووجَد أن من أهم الطرُق المؤدية لذلك، إشعالَ الحرب الضارية ضد الإسلام ومسلمي فرنسا والعالم، قُربانًا للكتلة اليمينية المتطرّفة التي رجَحت كفّتها في عدد من الدول الغربية خلال السنوات الأخيرة. فالقضاء على الخصم السياسي الذي يرفع شعار الحدّ من الهجرة، وهجرة المسلمين على الخصوص والأفارقة على رأسهم، والحد من تصاعد المد الإسلامي بفرنسا والغرب كله، أمرٌ يحتاج إلى سحب بساط هذا الخصم من تحت قدميه واختطاف الشعار الذي به يتغنّى ويكتسح الشارع.
في العالم العربي والإسلامي، كلُّ طامحٍ في منصة السلطة، أو ساعٍ للحفاظ عليها، يفكّر أولَ ما يفكّر فيه، في البحث عن سنَد قوي وغطاء غربي قويّ أوروبي أو أمريكي، على أن يسدّد له الفاتورة المعلومة وهي تقليم أظافر التيارات الإسلامية وقصّ أجنحتها، وإخراج طبعة خاصة لإسلامٍ طيِّع، مُطيعٍ، ليِّن، حديث، خفيف، ظريف، على الطريقة والمَقاس المطلوبين، ووفق مواصفات دقيقة يحدّد بنودَها دفترُ شروط وتحملاتٍ معلَنة ومرسومة بعناية. كلّ ما عدا ذلك، فهو إرهابٌ وتشدّد وتطرّف وإخوانية، وهمجية، وخروج عن الإسلام المطلوب. التهمة جاهزة. والقوانين مكيَّفة آخر تكييف. والرأي العام مقدورٌ عليه، تصنعه أبواقُ الإعلام وأموالُ معاوية.

في هذا السياق الذي أصبح معروفًا ومفهومًا لدى الخاص والعام، لم يعد الإسلام بتياراته ومناهجه التعليمية، الأمر الوحيد المستهدَف. بل الأداة التي تستوعب الإسلام أيضا، وتؤدي إلى فهمه الفهمَ الصحيح، وإلى المحافظة عليه والتعمّق في تاريخه وثقافته. أقصد اللغة العربية. فهي نفسها موضوعة على رأس قائمة الممنوعات والمحرّمات والمشبوهات. لا لشيء، إلا لكونها مرتبطة بالقرآن. والقرآن هو أخطر عدوّ يعمل العاملون على محاربته ومحاصرته وتجفيف منابعه بكل الطرق والوسائل الممكِنة. ليس هذا عِظةً دينية، ولا حماسةً زائدةً، ولا عصبيةً قومية، كما سيقول بعضُ من نعرف شِنشِنتَهم ومصادر إفكِهم ونفاقهم وخيانتهم لأمتهم، من قبل أن يتكلموا أو يلحَنوا بالقول. ولكنها الحقيقة التي أدركها الغزاة الأوروبيون والمنظِّرون لسياستهم منذ فجر الاستعمار الحديث، ووضعوا الخطط لمواجهتها ومحاربتها، وتغافل عنها المسلمون وأعرضوا عن سماعها. والخطة بعيدة المدى، وتنفيذها ما يزال قائمًا مستمرا على قدم وساق، وبأشكال وألوان وصور متجدّدة، متقَنة ومتفنِّنة. وكل يوم تُرذَلون.

إنها منظومة متكاملة، وسياسة محبوكة. أطرافُها متعددة، وخيوطُ مصالحها متشابكة ومترابطة. وفي النهاية، هناك كراسي للحكم، وأطراف تتصارع عليها، وشعوب قابلة للإذعان والسيطرة. وهناك الوَقودُ الذي يُحرَق والثمن الذي يُدفَع.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. كتب الأستاذ عبد السلام المجيدي:”أموال معاوية؟؟ كيف تزيف الثقافة
    ولماذا لا يقال أموال خميني وخامنئ
    لماذا لا يقال ما كان مشهورا: ذهب المعز وسوطه حيث صار استخدام المال والاغتيال أبرز سمات الحركات الشيعية ودخلها المنسوبون إلى السنة أيام mbs”

  2. غياب العدالة والمؤسسية مع الكراهية لبعضنا البعض دفع بهؤلاء ان يجرحو مشاعرنا في اغلى ما نملك وهي عقيدتنا الاسلامية .

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
18°
السبت
17°
أحد
20°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)