مهرجان موازين ينطلق متأثرا بدعوات المقاطعة، وتصوير فنيي المهرجان يحاول إظهار العكس



عدد القراءات 4320

مهرجان موازين ينطلق متأثرا بدعوات المقاطعة، وتصوير فنيي المهرجان يحاول إظهار العكس

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

انطلقت اليوم الجمعة 22 يونيو، أولى سهرات مهرجان “موازين إيقاعات العالم”، التي تبث سهرات منصاتها على القنوات الوطنية، وقد ظهر المغني العراقي كاظم الساهر فوق منصة النهضة على القناة الأولى، وهو يغني أمام عدد قليل من الجمهور، قياسا بأي سهرة من سهراته السابقة في المغرب.

السهرة التي لا تزال مستمرة إلى حدود كتابة هذه الأسطر، يحاول مصوروها، والمخرج، أن يظهر أن جمهورها كثيف، من خلال إظهاره من زوايا ضيقة، لا تعكس حقيقة الحضور الضعيف، ومع ذلك، لا تسلم اللقطات من إظهار فراغات كبيرة أمام المنصة وفي جنباتها.

إذ تركز الكاميرات على الواقفين أمام المنصة ومن خلفهم بصفوف قليلة، وليس كما كانت في دورات سابقة تصور الجمهور من خلف بمسافة بعيدة، ويظهرون بالآلاف أو عشرات الآلاف، بل هذه السهرة، بمجرد ما تظهر الكاميرا جنبات المنصة المضاءة، حتى يظهر الفراغ.

يذكر أن المهرجان انطلق اليوم، بعد حملة واسعة لمقاطعته، انطلقت قبل أسابيع، بعد تأثير حملة مقاطعة المنتجات الثلاثة على شركاتها، إذ دعا المقاطعون إلى ضم المهرجان إلى المواد المقاطعة.

وهذا جمهور منصة سلا، حيث الفراغ:

مهرجان موازين ينطلق متأثرا بدعوات المقاطعة، وتصوير فنيي المهرجان يحاول إظهار العكس

4 تعليقات

  1. يجب على المغاربة أن يستعملوا المقاطعة هذا السلاح القوي المرعب ضد كل ما يقهرهم وأن يتضامنون بجد الحل الوحيد لسماع صوتهم بدون عنف وبنتيجة 100% الذين حضروا هذه الأمسية أغلبهم ليس بعلم بالمقاطعة وإلا لغنى كاضم الساهر للأشباح، “الطبل الكبير” هو العيش الكريم في أمان.

  2. شكرا و تحية وطنية لكل المقاطعين.الامس استحيى المخرج تن يظهر ثور الساهرين كانوا على حدود الاصابع.نعم للمقاطعة و الاموال يجب ان تستثمر في التعليم و الصحة و لنا اسوة حسنة في تركيا. اللهم امسك عضد كل من سعى في امان البلاد و سهر على تقدمها و اخذل من نشر الفسق و الفجور و سعى لخراب قيم المغاربة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق