نائبة برلمانية جزائرية تطالب بإزالة تمثال عين الفوارة وتصفه بـالمستفز لمشاعر المواطنين والخادش للحياء

24 ديسمبر 2017 17:16

هوية بريس – متابعات

دعت سامية خمري النائب عن كتلة حمس في المجلس الشعبي الوطني، أول أمس الجمعة، وزير الثقافة عز الدين ميهوبي إلى إرسال تمثال عين الفوارة إلى المتحف، واستبداله بلوحة تعبّر عن تضحيات شهداء أحداث 08 ماي 1945 التي شهدتها مدينة سطيف.

واعتبرت النائب خمري في منشور على صفحتها في موقع فيسبوك، أن الجميع يجزم بأن تمثال عين الفوارة “مستفز لمشاعر المواطنين وخادش للحياء في مكان عمومي”، وطالبت وزارة الثقافة بنقله إلى المتحف للمحافظة على رمزيته التاريخية، ووضع جدارية تمثل أحداث الثامن ماي 1945 في مكانه .

وقالت خمري: “لا يخفى على أحد أنه إذا ذكر اسم ولاية سطيف تبادر إلى الذهن مباشرة أمران.. مجازر 8 ماي 45 وسقوط أول شهيد هو بوزيد سعال والثاني عين الفوارة وما ترمز إليه من تاريخ وأصالةّ” ، وتابعت: “الجميع يجزم أن التمثال الموجود في هذا المكان مستفز لمشاعر المواطنين وخادش للحياء في مكان عمومي”.

قبل أن تدعو وزير الثقافة عز الدين ميهوبي إلى “تحويل هذا التمثال إلى المتحف حتى نحافظ على رمزيته التاريخية ولا يراه إلا من يريد رؤيته  ويوضع بدله في عين الفوارة جدارية تمثل أحداث 8 ماي45”.

وكان تمثال عين الفوارة الشهير في مدينة سطيف، قد تعرض في وقت سابق للتخريب على يد مواطن جزائري، وقد وثق مقطع مصور أن هذا المواطن تم الاعتداء عليه بطريقة همجية كادت تودي بحياته. وأعقب ذلك إطلاق حملة توقيعات لإزالة التمثال القابع في قلب المدينة.

ووفق مطلقي الحملة على موقع Avaaz فإن “التمثال يمثل خدشا للحياء وإساءة للذوق العام، ولقيم المجتمع الجزائري الأصيل”، وطالبوا بـ”بإزالة التمثال الاستعماري واستبداله بصرح يرمز للشخصية الوطنية وليكن على سبيل المثال:الشهيد الكشاف بوزيد سعال”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
23°
الخميس
23°
الجمعة
23°
السبت
23°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير