نائب برلماني جزائري يسائل وزيرة التعليم عن منع الصلاة في المدارس.. وهذه رسالة حفيظ دراجي للوزيرة العلمانية!

06 فبراير 2019 16:05
نائب برلماني جزائري يسائل وزيرة التعليم عن منع الصلاة في المدارس.. وهذه رسالة حفيظ دراجي للوزيرة العلمانية!

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

وجه النائب البرلماني الجزائري عن المجموعة البرلمانية حركة مجتمع السلم لخضر براهيمي سؤالا كتابيا إلى وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت حول “منع الصلاة في المؤسسات التربوية”، وذلك بناء على أحكام الدستور، والقانون العضوي 02/16 المحدد لتنظيم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، وكذا العلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة، وبناء أيضا على النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطني.

نائب برلماني جزائري يسائل وزيرة التعليم عن منع الصلاة في المدارس.. وهذه رسالة حفيظ دراجي للوزيرة العلمانية!وجاء في نص المراسلة أنه “بناء على القرار رقم 91/10/26/778 المتعلق بالجماعة التربوية في المؤسسات الذي ينص على قيام المؤسسات التربوية بتخصيص قاعة للصلاة فيها”؛ وتبعا لتصريحات الوزيرة “المؤيدة للتصرف اللامسؤول لمديرة المدرسة الجزائرية الدولية، والمخالف للأهداف التي من أجلها أنشئت مثل هذه المدارس، والتي تسعى للحفاظ على هوية وارتباط مواطنينا في الخارج بوطنهم”، “نتأسف ابتداء لمثل هذا التصرف، ثم نبدي امتعاضنا الشديد مما جاء في تصريح معاليكم حينما جعلتم شعيرة الصلاة التي تدرس في مدارسنا كباقي ممارسات”.

وأضاف النائب البرلماني متسائلا “لماذا لا يتم اخصيص قاعة للصلاة وفقة القرار رقم 91/10/26/778 المتعلق بالجماعة التربوية في المؤسسات التربوية والتكوينية خاصة في المادة 21 منه، حتى لايضطر ابناؤنا لإقامة هذه الشعيرة في ساحة المدرسة؟”، وهو بذلك يشير إلى قضية التلميذة عائشة التي فجرت الموضوع، وجعلت مدارس عديدة اليوم وأساتذتها يقيمون صلوات جماعية بساحات المدارس تنديدا بكلام الوزيرة.

شاهد: فيديو.. هكذا رد وزير الشؤون الدينية الجزائري على خبر منع وزيرة التعليم الصلاة في المدارس!!

وتابع النائب لخضر براهيمي في مراسلته “ألا يشكل مثل هذا الإجراء تناقضا واضحا مع ما يتم تلقينه للتلاميذ في البرامج البيداغوجية و مساسا بثوابت الأمة ؟”.

يشار إلى أن التلميذة عائشة منعت من الدراسة وهددت بالإقصاء النهائي من قبل مديرة المدرسة الجزائرية الدولية بسبب الصلاة في ساحة المدرسة وقت الفسحة.

وفي نفس السياق، كتب المعلق الرياضي الجزائري الشهير حفيظ دراجي، تعليقا على تصريحات الوزيرة العلمانية، في صفحته على فيسبوك، جاء فيه: “إلى السيدة وزيرة التربية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية المسلمة:

“في كل مدرسة وجامعة في السويد العلمانية تجد مصلى مخصص للمسلمين يؤدون فيه مشاعرهم بحرية، الصلاة يا سيدتي ليست “ممارسات” كما وصفتيها بل هي عبادة وشعائر يجب ان نربي أولادنا على الالتزام بها..
يمكننا الصلاة في أي مكان وليس فقط في المنزل أو المدرسة، وأصلا في وقت الدراسة الأمر يتعلق بصلاة واحدة هي “الظهر” يمارس شعائرها التلاميذ والعمال في المدرسة ومقر العمل”..
كنت اتمنى ان تنتقدي أيضا تسييس المدرسة التي تروج للعهدة الأبدية الخالدة”.

يذكر أن جمعية الروتاري في الجزائر وهي جميعات مدنية ماسونية أشادت بتصريحات بن غبريط، حيث نشر في صفحة باسمها في فيسبوك ما نصه” “تحية شكر وتقدير للسيدة وزيرة التربية على قرارها منع الصلاة في المدارس الجزائرية”.

اقرأ أيضا: الماسونية.. روتاري الجزائر يرحب بقرار بن غبريط (وزيرة التعليم) منع الصلاة في المدارس

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
24°
الإثنين
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
23°
الخميس

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان