نزيل بالمركز الاستشفائي الجامعي في فاس يضع حدا لحياته بطريقة مؤلمة

07 يوليو 2020 11:03

هوية بريس-متابعة

في واقعة مؤلمة شهد المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، مساء أمس الاثنين، انتحار مريض كان يتابع علاجه بالمشفى المذكور، وذلك برمي نفسه من الطابق الرابع لبناية نفس المؤسسة.

وحسب ما أفادت به إدارة المؤسسة المعنية، فإن الهالك (م. ا) من مواليد سنة 1987 بمنطقة بنكميل بالحسيمة، وكان يقيم، قيد حياته، حسب بطاقة تعريفه الوطنية، بشارع محمد بنونة في مدينة تطوان، وأن الضحية، دخل المستشفى الجامعي لفاس، يوم السبت، حيث خضع لتدخل جراحي بالجناح المعروف بـF4 المخصص لجراحة الشرايين، وكان نزيلا به لأجل الاستشفاء.

وفتحت مصالح الشرطة القضائية بالعاصمة العلمية، تحقيقا في الحادث لمعرفة جميع الظروف والملابسات المحيطة به، في وقت أمرت فيه النيابة العامة المختصة بإحالة جثة الهالك على مستودع الأموات من أجل إخضاعها لعملية التشريح الطبي.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
25°
الخميس
25°
الجمعة
26°
السبت
27°
أحد

كاريكاتير