نصائح هامة يقدمها أطباء بريطانيون للوقاية من فيروس كورونا

13 أبريل 2020 23:50

هوية بريس – متابعات

لحسن الحظ معظم حالات الإصابة بفيروس كورونا خفيفة الأعراض وعادة ما تُشفى خلال أسبوع، يكفي أن تعزل نفسك منزلياً فترة من الوقت وتتبع إرشادات الطبيب في تلك الأثناء.

بالإضافة إلى ذلك هناك بعض الممارسات الصحية التي يجب أن تتبعها خلال الحجر المنزلي، إذ ينصح الأطباء باتباع نمط صحي معين يساعد على تسريع عملية التعافي، وتقوية الجهاز المناعي.

وفقاً لصحيفة The Guardian البريطانية، إليك أبرز النصائح التي ينصح بها الأطباء البريطانيون في أثناء التعامل مع المرض منزلياً:

نصائح للتعامل مع فيروس كورونا أثناء الحجر المنزلي

احمِ رئتيك

يقول توم وينغفيلد، الطبيب والمحاضر الإكلينيكي في الأمراض المعدية بكلية ليفربول، إن عليك تجنُّب أي شيء يؤثر سلباً على رئتيك؛ وبالتالي عليك التوقف عن التدخين، وعن تعريض الآخرين للتدخين السلبي.

وقال: “المدفأة التي تعمل بحرق الأخشاب ليست مناسبة، وإذا كانت لديك حساسيات تثير رئتيك، فتجنب ما يمكنك منها”.

وأضاف وينغفيلد: “ستساهم التمارين التنفُّسية العامة في حماية رئتيك أيضاً”.

عزِّز جهازك المناعي

للأسف لا يوجد مكمل غذائي سحري يحسّن من قوة جهازنا المناعي بين ليلة وضحاها، لكن مع ذلك هناك بعض العادات اليومية التي تقوي مناعتنا على المدى الطويل.

ينصح الأطباء في هذا الصدد بالتمارين الرياضية، والنوم الجيد، وتقليل التوتر، كذلك ينصحون باتباع نظام غذائي متنوع ومتوازن يحتوي على كثير من الخضراوات.

يقول الطبيب أمير خان، إن الخروج في الشمس كل يوم قد يكون مفيداً أيضاً.

ويضيف: “في حال كان تعرضك للشمس محدوداً جداً فلن يكون هناك ضرر في تناول حبوب فيتامين د”.

استرِح بمجرد أن تلاحظ ظهور الأعراض

كثير من الناس الذين اشتُبه في إصابتهم بالفيروس أبلغوا عن إحساسهم بالإرهاق لمدة يوم كامل على الأقل.

يقول خان: “يستخدم جسدك كل طاقته في محاربة الفيروس الذي يصيب خلية تلو الأخرى”.

“حتى مع الأعراض الخفيفة، ستمر عليك أيام تشعر فيها بأنك بخير، وأيام أخرى تشعر فيها بأنك مرهق وجسدك يؤلمك. يمكنك السير في أنحاء المنزل، وإعداد الطعام لنفسك إذا احتجت هذا، لكن يجب ألا تفعل أي شيء آخر أكثر من ذلك، يجب أن تكون على الأريكة أو على السرير”.

ويقول إنه بمجرد ظهور الحمى، “يبدأ جسدك باستخدام الطاقة ليرفع درجة حرارة الجسم، ليجعله بيئة غير مناسبة لتكاثر الفيروس. يجب ألا تنتظر حتى تشعر بالإرهاق حتى ترتاح، لأنه حتى ذلك الوقت ستكون استهلكت كثيراً من الطاقة بالفعل”.

تناوَل كثيراً من السوائل

يقول خان: “يجب على الجميع أن يلتزم بشرب لترين أو 3 لترات من السوائل يومياً”.

وتضيف سايرا غافور، استشارية الجهاز التنفُّسي بمستشفى سانت ماري في لندن، إنه عند الإصابة بالحمى “ستكون عرضة للجفاف، لذا عليك أن تضمن أنك تشرب قدر المستطاع حتى وإن كنت لا تشعر بأنك تريد فعل هذا. إذا كنت لا تتبول كثيراً فهذه علامة أخرى على أنك تعاني جفافاً شديداً وعليك التوجه لطلب المساعدة الطبية”.

كيفية التعامل مع الحمى

في حالات الحمى، تناوَل الباراسيتامول، بدلاً من الإيبوبروفين: هناك رأي يقول إن استخدام الإيبوبروفين باعتباره مضاداً للالتهابات، قد يقلل من الوظائف المناعية ويجعل أعراض فيروس كورونا أسوأ، لكن لا توجد أدلة كافية لتأكيد هذا.

يقول وينغفيلد: “إذا وصف لك الطبيب إيبوبروفين وظهرت لديك أعراض كوفيد-19، فعليك مناقشة هذا الأمر ثانية مع الطبيب”.

لا تركن إلى المكملات والعلاجات “السحرية”

انتشرت عديد من النصائح على الإنترنت، توصي بتناول فيتامين “سي” للتغلب على فيروس كورونا، لكن هذا لا يعني أنك يجب أن تطبق جميع النصائح التي تقرأها.

يقول خان: “استُخدم فيتامين سي بجرعات كبيرة جداً في المستشفيات بالصين، إذ تم حقنه عن طريق الوريد. ومن الجدير بالذكر أن تلك الحقن الوريدية تختلف عن أقراص فيتامين سي التي نتناولها في المنزل. وبكل الأحوال ما زال استخدام فيتامين سي كعلاج لفيروس كورونا موضع خلاف بين الأطباء”.

يقول خان إنَّ تناول حبوب فيتامين “سي” التي تحصل عليها من الصيدلي أو البقالة، “لن تقيك من الإصابة ولن تساعدك في علاج العدوى”. وبالطبع يجب عليك ألا تجرب تناول جرعات مرتفعة جداً.

ولا تعلِّق آمالك على “الأغذية السحرية” التي يتم تداول أثرها الفعال، على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ لا يوجد دليل علمي على أن أياً منها يساعد في الوقاية أو العلاج من الفيروس.

هل تساعد تمارينُ التنفُّس؟

لا يزال الأمر غير واضح، إذ يختلف الأطباء على هذا الأمر.

يوم الإثنين 6 أبريل، نشرت الكاتبة جي كي رولينغ مقطع فيديو لرئيس العناية الطارئة بمستشفى الملكة في رامفورد، بلندن، يوضح فيه أساليب التنفُّس التي يقول إنها قد تساعد على تخفيف الأعراض ووقاية المرضى من الإصابة بالالتهابات الرئوية.

قد تساعد هذه التمارين فعلاً في جعل رئة المريض تتسع لأقصى قدر ممكن، وتساعد كذلك في التخلص من بعض السوائل والمواد الناتجة عن الالتهاب.

يقول خان إن فيروس كورونا “يسبب التهاباً حول الحويصلات الهوائية، في أطراف الرئتين، كما يقلل من سعة الرئة. لذا إذا كنت تتعامل مع حالتك في المنزل، وفقاً لنصائح الطبيب، فقد تساعدك تمارين التنفُّس بتحسين حالتك”.

غير أن لورا بريتش، المُتحدِّثة باسم جمعية العلاج الطبيعي المُعتمَدة في الرعاية التنفُّسية، تقول إنه في حين تظلُّ هذه التمارين غير ضارةٍ بالنسبة للأصحاء، فإنها لا تنصح بها، مضيفةً أنها قد تجعل الأعراض تسوء لدى الشخص الذي يعاني ضيق التنفُّس.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
25°
الجمعة
26°
السبت
33°
أحد
36°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير