نكتة تنويرية: سبب الاغتصابات والتحرش هو التراث الإسلامي!



عدد القراءات 845

نكتة تنويرية: سبب الاغتصابات والتحرش هو التراث الإسلامي!

هوية بريس – عبد الله الشتوي

نكتة تنويرية: سبب الاغتصابات والتحرش هو التراث الإسلامي!

وماذا لو أردنا أن نلعب لعبة التنقيح السخيفة هذه في الاتجاه المعاكس!
لن نتعلق بفعل همجي قد يصدر من أي همج! ولا بحادثة قد تكون فردية!
ولن نرجع الى التاريخ -كما تفعلون- لأن تراث التنوير تاريخ مضى..
ولن نتكلم عن الاحصائيات القياسية للتحرش في الغرب..

بل سنقوم بإطلالة صغيرة على التحرش عند النخبة الأكاديمية الفلسفية المعاصرة التي تنشر التنوير وتستخدم العقل أفضل من الشعوب الهمجية:
تقول الفيلسوفة الأمريكية سالي هاسلنجر (Sally Haslanger): (أنه يصعب على المرأة أن تجد موطئ قدم داخل وسط فلسفي معادِ للمرأة والأقليات).
يقول أستاذ الفلسفة (Jennifer Saul) في جامعة شيفيلد: ”إن النساء يتركن الفلسفة بعد تعرضهن للتحرش أو الاعتداء أو الانتقام منهن”
انظر هذا الرابط لجريدة الغارديان:
👈
 : https://goo.gl/mKpvy6
ومن أجل القضاء على التحرش الجنسي بين الفلاسفة شكلت الجمعية الفلسفية الأمريكية لجنة التحرش الجنسي والتي أصدرت سنة 1993 توصيات تهدف إلى الحد من هذه الظاهرة وتشجع المتضررات على تقديم الشكاوى إلى لجنة الدفاع عن الحقوق المهنية للفلاسفة …
انظر رابط موقعهم

👈 : https://goo.gl/1zdBdW
وأعلنت الجمعية الكندية الفلسفية سنة 1992 أن هناك تحيزا ضد المرأة في المجال الأكاديمي الفلسفي وأصدرت توصيات بأن تشغل النساء نصف المناصب المقترحة في مجال البحث والادارة (نظام الكوطا المغربي 😅)..
نحن لن نقول أن سبب التحرش والتحيز هو الفلسفة.. لكن هم يقولون..

يقول أستاذ الفلسفة إيريك شلينسر (Eric Schliesser) في جامعة Ghent: (إن النمط المنهجي لاستبعاد المرأة يرجع جزئيا إلى أن هذه المهنة سمحت بثقافة التحرش والتسلط ليتم استنساخها من جيل إلى جيل).
كلامه على هذا الرابط:

👈 : https://goo.gl/K3NKT5
ويرى المدير التنفيذي للجمعية الأمريكية الفلسفية ديفيد شريدر (David Schrader) أن سبب ضعف تمثيلية المرأة اليوم في المجال الأكاديمي الفلسفي هو وجود جيوب مقاومة ضد المرأة بسبب النظرة الفلسفية التاريخية للمرأة وبسبب توجس الكثيرين من تصاعد الفلسفة النسوية الراديكالية.
أخيرا: رُبَّ تنويري ظريف يعلق قائلا: على الأقل هم يعترفون ويحاولون إيجاد الحلول.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق