هذه حصيلة يوم الأحد من اجتياح “كورونا” عربيا وعالميا

30 مارس 2020 07:00

هوية بريس – متابعة

بحلول الساعة 17:30 بتوقيت غرينتش، الأحد، تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” حول العالم 700 ألف شخص، توفي منهم 33 ألفا و520، فيما تماثل للشفاء أكثر من 150 ألفا، بحسب بيانات جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية.

وخلال الساعات الـ24 الماضية، شاهد العالم تسجيل نحو 44 ألفا و600 حالة إصابة جديدة، أغلبها في الولايات المتحدة (9516 حالة) وإسبانيا (5564) وإيطاليا (5217) وألمانيا (2964) وإيران (2901) وفرنسا (2599) وبريطانيا (2433).

كما حصد الوباء أرواح نحو ألفين و667 مصابا، الأحد، بحسب ما أعلنت مختلف حكومات العالم حتى الساعة 17:30.

وتستمر في إيطاليا المأساة الأعمق، إذ واصلت تصدر دول العالم من حيث عدد الوفيات اليومية، بفقدانها أرواح 756 مصابا، تلتها إسبانيا بـ624 وفاة، ثم فرنسا بـ292، و209 في المملكة المتحدة، والولايات المتحدة خامسة بـ142 وفاة.

“100 إلى 200 ألف وفاة” محتملة.. بأمريكا

حذر الدكتور أنتوني فوسي، كبير مسؤولي الصحة في البيت الأبيض، الأحد، من أن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” قد يصيب ملايين الأمريكيين، ويقضي على حياة 100 إلى 200 ألفا منهم.

وقال فوسي، الذي يرأس المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، لقناة “سي أن أن”، إن مشاهداته للوضع الراهن تشير إلى أن الوباء قد يحصد أرواح 100 إلى 200 ألف شخص بالبلاد، من بين ملايين الحالات.

لكن المسؤول الصحي أكد أن التقديرات عرضة للتغيير، واصفا تفشي المرض بأنه “هدف متحرك”.

وفي وقت سابق، عدل الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن فرض العزل على ولاية نيويورك، التي تعد نحو نصف عدد الإصابات في البلاد البالغ 124686، وكذلك على ولايتي نيوجيرزي وكونيتيكت.

وبناء على طلب ترامب، دعت السلطات الصحية سكان الولايات الثلاث إلى تفادي أي تنقلات غير أساسية خلال الأيام الـ14 المقبلة.

 

تدابير في إسبانيا وإيطاليا

أصدرت إسبانيا أمرا لكل الموظفين الذي يعملون في القطاعات غير الضرورية، بالبقاء في منازلهم خلال الأسبوعين المقبلين، في تدبير يفترض أن يصادق عليه الأحد مجلس الوزراء في جلسة استثنائية.

بدورها تعتزم الحكومة الإيطالية توزيع قسائم غذائية على الأشد فقرا خصوصا المتضررين من اهتزاز الدورة الاقتصادية. وتعد البلاد الأشد تضررا في العالم، إذ سجلت وحدها نحو ثلث وفيات الوباء.

عزل في بريطانيا

وفي بريطانيا، حيث تخطت حصيلة الوفيات عتبة ألف شخص، حذرت السلطات في رسالة موجهة إلى 30 مليون أسرة بريطانية، من أن الأمور “ستتجه إلى الأسوأ، قبل أن تبدأ بالتحسن” ودعت إلى التزام تعليمات الحجر المنزلي.

وبعدما كانت آخر بلد كبير لم يتخذ أي تدابير حجر منزلي معمم بعد، أعلنت روسيا أنها ستقيد الحركة على حدودها اعتبارا من الأحد عند الساعة 21:00 بتوقيت غرينتش، قبل وقف الأعمال لأسبوع في البلاد.

إجلاء في فرنسا

للتخفيف عن المستشفيات في المناطق المتضررة بشدة من الوباء، أجلت فرنسا عدداً من المصابين إلى مناطق أخرى في البلاد بواسطة طائرة أو قطار مجهز.

وتم نقل عشرات المرضى في الأيام الأخيرة بوسائل نقل مدنية وعسكرية، برية وجوية، لاسيما إلى مستشفيات في ألمانيا وسويسرا ولوكسمبورغ.

وأودى الوباء، الأحد، بحياة أول مسؤول سياسي محلي هو الوزير الأسبق باتريك ديفيديان عن عمر يناهز 75 عاما.

 

انتحار وزير في ألمانيا

أعلنت السلطات الألمانية، الأحد، مصرع وزير في ولاية هيسن، منتحرا، قبل أن يتضح أنه كان يعيش حالة يأس إزاء تفشي جائحة كورونا في بلاده وحول العالم.

ونقلت وسائل إعلام محلية، بينها موقع قناة “دوتشه فيله”، أن جثة “توماس شيفر”، وزير المالية بحكومة “هيسن”، عثر عليها على سكة قطار سريع بمدينة “فيسبادن”، عاصمة الولاية.

وأكد الادعاء العام ورئاسة الشرطة أن ملابسات الوفاة تشير إلى انتحار “شيفر” (54 عاما)، وفق المحققين.

وقال حاكم الولاية، فولكر بوفييه، إن “شيفر” أصيب بحالة من اليأس من إيجاد حل لجائحة كورونا في الولاية.

وحتى الأحد، سجلت ألمانيا 455 وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وأكثر من 58 ألف إصابة.

 

تحذير من موجة جديدة في الصين

حذرت اللجنة الوطنية للصحة في الصين الأحد، من أن احتمال تعرض البلاد لموجة تفش ثانية، لفيروس كورونا، وذلك مع تزايد عدد المصابين بالفيروس.

وأفاد المتحدث الصيني مي فنغ بأن بلاده لديها بالفعل 693 حالة من الخارج، ما يعني أن إمكانية حدوث موجة تفشي جديدة “لا تزال كبيرة نسبيا”، وتظهر بيانات اللجنة أنه خلال الأيام السبعة الماضية، سجلت الصين 313 حالة إصابة قادمة من الخارج، مقابل ست حالات عدوى محلية فقط.

وسجلت الصين 45 إصابة جديدة بفيروس كورونا السبت، جميعها لأفراد قادمين من خارج البلاد، باستثناء حالة واحدة انخفاضا من 54 في اليوم السابق.

ومعظم الحالات القادمة من الخارج هي لصينيين عائدين إلى وطنهم، وصدرت أوامر لشركات الطيران بتقليص الرحلات الدولية بشكل كبير بدءا من الأحد، كما أنه بُدئ أمس بتطبيق قيود على الأجانب الوافدين إلى البلاد.

وبلغ إجمالي عدد الوفيات بسبب الفيروس في البر الرئيسي الصيني 3300، بينما بلغ عدد الإصابات 81439.

 

تزايد مخيف في تركيا

سجلت في تركيا، الأحد، 23 وفاة جديدة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، و1815 إصابة.

ونشر وزير الصحة، فخر الدين كوجا، تغريدة عبر تويتر، أوضح فيها أن العدد الإجمالي للوفيات في البلاد جراء الوباء بلغت 131، فيما بلغ مجموع الإصابات المسجلة 9217.

دعوة لوقف إطلاق نار عالمي

انضم البابا فرنسيس الأحد إلى نداء الأمم المتحدة من أجل وقف فوري لإطلاق النار في مختلف مناطق النزاعات بهدف حماية المدنيين من فيروس كورونا المستجد.

 

“وفيات وإغلاقات” عربيا

سجلت دول عربية اليوم، مزيدا من الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا، في ظل تواصل الإغلاقات في عدد منها لمحاصرة الانتشار.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، الأحد، تسجيل أربع وفيات جديدة مصابة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد إلى ثمانية.

وأشارت الصحة السعودية إلى تسجيل 96 إصابة جديدة ليرتفع الإجمالي إلى 1299.

ولفت البيان إلى وجود 12 حالة حرجة تتلقى الرعاية الكاملة، فيما وصل عدد الحالات المتعافية إلى 66.

 

العراق في صدارة الأزمة عربيا

ويتصدر العراق الدول العربية من حيث الوفيات جراء الوباء، بـ42 وفاة، من 547 إصابة، بعد أن سجلت 41 إصابة جديدة في وقت سابق الأحد.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الخارجية العراقية، تسجيل ثلاثة وفيات و51 إصابة بالفيروس لمقيمين عراقيين في بلدان أجنبية.

 

الوفاة الأولى في سوريا

وأعلن النظام السوري اليوم الأحد، عن أول وفاة بفيروس كورونا.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية للنظام “سانا”، إن وزارة الصحة سجلت وفاة سيدة، فور دخولها إلى المستشفى بحالة إسعافية، وتبين بعد الفحص أنها مصابة بفيروس كورونا.

ولم تقدم الوكالة أي تفاصيل تتعلق بحالة الوفاة، أو المدينة التي سجلت فيها.

وسجل النظام في 22 من آذار/مارس الجاري، أول إصابة لشخص قادم من خارج سوريا، دون تحديد البلد. ولاحقا ارتفعت الحصيلة إلى أربعة إصابات.

 

عزل مدينة بموريتانيا

وفي موريتانيا قررت السلطات، عزل مدينة كيهيدي، جنوبي البلاد، حتى إشعار آخر، بعد تسجيل حالة إصابة بفيروس كورونا فيها السبت لمواطن عائد من السنغال.

وبحسب وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية، “تم إغلاق كافة مداخل المدينة ومخارجها بشكل صارم، منعا لأي دخول أو خروج للمركبات أو الأشخاص”.وأضافت الوكالة أن “القوات الأمنية والعسكرية قامت بإغلاق شامل لمحطات النقل ووضع حراسة مشددة عليها”.

وفي وقت سابق الأحد، أعلنت الحكومة إغلاق كافة الأسواق والمحال التجارية في جميع أنحاء البلاد، باستثناء محلات بيع المواد الغذائية، لمواجهة تفشي كورونا.

وبدأ الأحد، سريان قرار يقضي بحظر كل أنواع التبادل التجاري وعبور الأشخاص بين ولايات موريتانيا، باستثناء الطواقم الطبية، وشاحنات نقل البضائع، وبعثات المصالح الفنية الخاصة بالخدمات الأساسية.

 

أزمة مالية بفلسطين

وفي الضفة الغربية، قال رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتيه، إن العجز المالي في الموازنة سيتضاعف وثمة حاجة إلى 120 مليون دولار لمواجهة فيروس كورونا في ظل ازدياد عدد الإصابات الذي وصل إلى 106.

وسجلت الضفة الغربية 97 إصابة بالفيروس ووفاة واحدة، بالإضافة إلى تعافي 18 حالة، بينما سجلت في قطاع غزة المحاصر تسع إصابات.

واوضح اشتية أن إيرادات السلطة ستنخفض إلى أكثر من النصف بسبب توقف عجلة الإنتاج والاستيراد والاستهلاك، وتراجع المساعدات الدولية.

كما أعلن نية العمل بموازنة طوارئ متقشفة عبر خفض النفقات في موازاة سلسلة من الإجراءات لإعادة إنعاش الاقتصاد، مؤكدا دفع رواتب الموظفين لهذا الشهر كاملة.

وأشار رئيس الوزراء إلى زيادة في انكشاف الأسر المعوزة، التي تزيد على 106 آلاف عائلة تتلقى مساعدات من الحكومة، منها 70 ألف عائلة في غزة.

ولفت إلى أن مساعدات طبية من الصين والأردن ستصل خلال اليومين المقبلين.

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت في وقت سابق على لسان الناطق باسمها ابراهيم ملحم عن نقص في شرائح الفحص وأجهزة التنفس لديها.

وقال رئيس الوزراء “بعدما كانت قدراتنا تمكنا من فحص 412 عينة فقط، نستطيع اليوم إجراء فحوص لـ1000 عينة في اليوم ونحن في الطريق لزيادتها”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
26°
الأربعاء
25°
الخميس
26°
الجمعة
26°
السبت

حديث الصورة

كاريكاتير