هذه هي الدول التي أدانت الرسوم المسيئة للنبي محمدﷺ

24 أكتوبر 2020 21:03
الصراخ على قدر الألم

هوية بريس – متابعات

استنكرت دول عربية وإسلامية تصريحات أطلقها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وعبرت جهات رسمية في كل من الأردن وتركيا والكويت إلى جانب منظمة التعاون الإسلامي عن تنديدها بتصريحات الرئيس ماكرون، ولم يصدر عن باقي الدول العربية والإسلامية أي تصريحات رسمية بالخصوص.

وأدانت وزارة الخارجية الأردنية استمرار نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم تحت ذريعة “حرية التعبير”.

وأكد الناطق باسم وزارة الخارجية ضيف الله الفايز، في بيان نشرته الوزارة عبر “تويتر” السبت، على أن مثل هذه الرسوم تمثل “إيذاء لمشاعر ما يقارب من 2 مليار مسلم، وتشكل استهدافا واضحا للرموز والمعتقدات الدينية وخرقا فاضحا لمبادئ احترام الآخر ومعتقداته”.

وقال الفايز: “إن هذه الإساءات تغذي ثقافة العنف والتطرف التي تدينها الممكلة”.

وأضاف أن المملكة تدين “أي محاولات تمييزية تضليلية تسعى لربط الإسلام بالإرهاب، تزييفا لجوهر الدين الإسلامي الحنيف”.

وشدد على ضرورة رفض المجتمع الدولي الإساءة للمقدسات والرموز الدينية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحاجة لاختبار قدراته العقلية، عقب تصريحاته العنصرية الأخيرة حول الإسلام.

جاء ذلك في كلمة له خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم، في ولاية قيصري، وسط البلاد.

وأضاف متسائلا: “ماذا يمكننا القول لرئيس دولة لا يفهم حرية العقيدة، ويعامل الملايين من أتباع ديانة مختلفة (المسلمين) في بلاده بهذه الطريقة؟ عليه قبل كل شيء إجراء اختبار عقلي”.

وأردف أردوغان: “ما مشكلة المدعو ماكرون مع الإسلام والمسلمين؟ إنه بحاجة لعلاج عقلي”.

ومضى مخاطبا ماكرون: “لماذا تحاول الانشغال بأردوغان مرارا وتكرارا، الانشغال بي لن يكسبك شيئا”.

وتابع قائلا إن فرنسا “ستشهد انتخابات بعد نحو عام، وسنرى مصير ماكرون حينها، وأعتقد أن نهايته ليست بعيدة، لأنه لم ينفع فرنسا بشيء، فكيف له أن ينفع نفسه”.

وشدد على أن “قيام فرنسا التي تعتبر نفسها قلعة العلمانية والحريات، بعرض الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد مرة أخرى، يعتبر من أبشع أشكال الابتذال، ولا يندرج تحت حدود الحرية، إنما يعد معاداة للإسلام بشكل صارخ”.

من جانبها، أصدرت وزارة الخارجية الكويتية الجمعة بيانا حذرت فيه من مغبة دعم الإساءات واستمرارها للأديان السماوية كافة أو الرسل عليهم السلام.

وقالت إن الإساءات والسياسات التمييزية، التي تربط الإسلام بالإرهاب تمثل “تزييفا للواقع وتطاولا على تعاليم شريعتنا السمحاء الرافضة للإرهاب، فضلا عما تمثله من إساءة لمشاعر المسلمين حول العالم”.

وسبق بيان الخارجية الكويتية، تصريح صحفي لرئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، دعا فيه الحكومة الكويتية إلى استنكار الإساءات المقصودة لرموز الإسلام، والتحرك العملي ضمن المحيط الدبلوماسي لحظر الإساءة للمعتقدات كافة حول العالم.

كما طالب النائب أحمد الفضل وزارة الخارجية بتحرك دبلوماسي دولي لكبح جماح هذا التطرف المتدثر بثوب الحرية.

وسبق أن أدانت منظمة التعاون الإسلامي، الجمعة، “استمرار هجوم فرنسا المنظم على مشاعر المسلمين بالإساءة إلى الرموز الدينية”.

وقالت الأمانة العامة للمنظمة، إنها تابعت استمرار نشر الرسوم المسيئة، مبدية استغرابها من الخطاب السياسي الرسمي الصادر عن بعض المسؤولين الفرنسيين، الذي يسيء للعلاقات الفرنسية الإسلامية، ويغذي مشاعر الكراهية من أجل مكاسب سياسية حزبية.

وفق “عربي21″ فقد تزامن ذلك مع موجة غضب وحملات مقاطعة للبضائع الفرنسية أطلقها الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لنصرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وتصدرت الوسوم و”الهاشتاغات” المناهضة لفرنسا مواقع التواصل الاجتماعي منها: (#مقاطعه_المنتجات_الفرنسية، #ماكرون_يسيء_للنبي، #إلا_رسول_الله، #رسولنا_خط_أحمر).

وطالب النشطاء بمقاطعة شاملة للبضائع الفرنسية، كما توجهوا بدعوة جميع المسلمين حول العالم إلى مراسلة السفراء الفرنسيين، والإعراب عن استنكارهم لما يحدث مع المطالبة بأن تحمي الدولة الفرنسية الأقلية المسلمة بها، لا أن تكون هي رأس الحربة في مهاجمتهم.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
15°
الخميس
16°
الجمعة
17°
السبت
19°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل