هل القروض التي ستقدمها البنوك “الإسلامية” ستُمنح للمواطنين دون مقابل ربحي؟



عدد القراءات 2334

1 تعليق

  1. إذا كانت مؤسسات تجارية فلماذا سميت بنوكا؟؟؟
    ثم إن الأبناك أيضا تمون بعض المشاريع صغرى كانت أم كبرى ولا يكون هذا التموين إلا بفائدة.
    هو بيع وشراء وليس قرضا… إذن فلماذا هذا اللف والدوران. -فيناهية ودنيك هااااااااهية-.

    قال نبينا صلى الله عليه وسلم “لعن الله يهود حرمت عليهم الشحوم فأذابوها فباعوها فأكلوا أثمانها”.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق