هل تعنينا فلسطين في شيء؟

23 فبراير 2020 12:50
إيران و"ميريكان" أصل الحكاية

هوية بريس – أحمد فوزي

خرجت بعض الأصوات المحسوبة عن المجتمع المغربي والمتأثرة بالتدوينات التي يطلقها بين الفينة والأخرى الصحفي الصهيوني “إيدي كوهين” مؤيدة له بالقول ودون خجل، ما دخلنا نحن كمغاربة بفلسطين أو أن الشراكة وتطبيع العلاقة مع الكيان المغتصب هي ما يفيدنا سواء إقتصاديا أو سياسيا.

فهذا الإختراق الصهيوني الممنهج للمغرب وخاصة لبعض مراكز القرار جعل من البعض يركب في سفينة الخيانة، بل وأصبح بعضهم يروج ويحاول إقناع أبناء المغاربة بقبول الأمر سواء بالسموم الفكرية المدسوسة في المكون العبري وإعطاه الطابع الصهيوني، أو بوساطة الدعم المالي المشبوهة مصادره.

غير أن هذه القلة داخل مكونات الشعب المغربي تغافلت مجموعة من الأمور قد ترسخت في أذهان المغاربة بل وأصبحت من المبادئ لدى المناضلين والمناضلات من أبناء هذا الشعب، يبدو أن هاؤلاء لم يراجعوا دروس التاريخ التي أقرت بدور المغاربة بمختلف أطيافهم في تحرير بيت المقدس من يد الصليبيين ومن خلال تطوعهم في جيوش “نور الدين زنكي” ليخصص لهم هذا الأخير مجموعة من الأوقاف لا تزال شاهدة على ذلك إلى يومنا هذا داخل المدينة القديمة بالقدس الشريف، أو بالطلب الذي تقدم به الناصر صلاح الدين لسلطان المغرب يعقوب المنصور لمده بالمجاهدين المغاربة في معركة حطين والتي إنتهت بتحرير القدس الشريف.

هؤلاء لم ينتهوا أيضا لكون المملكة المغربية في شخص الملك هي من ترأس لجنة القدس والتي تعتبر المنظمة الرسمية المناط بها حماية القدس الشريف، من خلال التصدي للمحاولات الإسرائيلية الرامية إلى طمس الطابع العربي الإسلامي للقدس.

فقد عبر المغرب رسميا وشعبيا في عدة مناسبات أن القضية الفلسطينية وقضية الصحراء المغربية سواء ومن غير الممكن التفاوض على واحدة بأخرى، غير أن زلة لسان الوزير “بوريطة” تخفي الكثير من الأشياء حين قال أنه لا يجب علينا ان نكون فلسطنيون أكثر من الفلسطينيين، قبل أن يتدارك الأمر رئيس الحكومة في مقابلة مع أحد القنوات ليصرح بأن الموقف المغربي شعبيا ورسميا ثابت ويدعم نضال الفلسطيين في مساعيهم للتحرير وتأسيس الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

غير أن كل هذا الإرتباك في الخرجات الإعلامية للمسؤولين الحكوميين لا يخفي أن هناك ضغوطات رهيبة على مؤسسات الدولة داخليا وخارجيا من أجل قبول صفقة الصحراء بمقابل التخلي عن دعم القضية الفلسطينية.

ختاما، فلسطين ظلت هم للمغاربة على مر التاريخ ويبدو أنهم غير مستعدين للتخلي عن ذلك وهذا ما تم التعبير عنه في كل المحطات النضالية، فالشعوب التي قاومت الإحتلال الأجنبي تعرف جيدا المعاناة التي يخوضها شعب محتل وخاصة إذا كان ذلك الشعب

هو شعب يوجد على أرض تعتبر مرجعا روحيا للأمة الإسلامية جمعاء.

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
20°
الإثنين
22°
الثلاثاء
23°
الأربعاء
23°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير