هل سيتولى عبد الفتاح مورو رئاسة تونس؟

28 يونيو 2019 10:10
تونس.. مورو يقدم رسميا طلب الترشح للرئاسيات

هوية بريس – متابعات

أكدت مصادر تونسية أن الأوضاع الصحية للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، لازلت غامضة، وأن الأنباء بشأنها متضاربة، بين من يتحدث عن موت سريري للرئيس السبسي، وبين من يقول إنه في وضع صحي حرج لكنه مستقر.

وأبلغت مصادر سياسية تونسية موثوقة منبر “عربي21″، أن سبب الغموض في معرفة مصير الرئيس الباجي قائد السبسي، هو الخلاف حول خلافته في ظل غياب المحكمة الدستورية، وفي ظل الأوضاع الصحية السيئة لرئيس مجلس النواب (البرلمان) محمد الناصر، الذي يتولى آليا منصب الرئاسة في حال شغور المنصب الرئاسي بسبب الوفاة أو العجز.

وأضافت المصادر: “وفق الآليات الدستورية فإنه في حال عجز رئيس البرلمان عن تولي مهام الرئاسة، فإن من يتولى المهمة هو نائبه، وهو في هذه الحالة عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة “النهضة” الإسلامية، وهذا أمر لا تحكمه الآليات الدستورية وحدها، وإنما أيضا الموقف السياسي لأصدقاء تونس، في باريس وواشنطن”.

ورأت ذات المصادر، أن السلطات التونسية، وتفاديا لهذا الوضع وعدم الوقوع في الحرج، فإنها اختارت الحديث عن وضع صحي حرج، أو حتى موت سريري، وهذا لم يعلن رسميا بعد، وهو الخيار الذي يحيل صلاحيات رئاسة الدولة إلى رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد، وهو محل إجماع داخلي وخارجي أيضا، وفق تعبير المصادر.

يذكر أن رئيس البرلمان الحالي هو محمد الناصر (21 مارس 1934)، هو سياسي تونسي مخضرم، تولى رئاسة البرلمان منذ 4 كانون الأول (ديسمبر) 2014، وشغل وزارة الشؤون الاجتماعية أكثر من مرة في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، وشغل نفس المنصب في حكومة الباجي قائد السبسي في شباط (فبراير) 2011.

أما نائبه عبد الفتاح مورو (1 يونيو 1948) فهو محام وسياسي في التيار الإسلامي التونسي وأحد القادة التاريخيين لحركة “النهضة”. ويشغل حاليا منصب نائب رئيس الحركة ونائبا أول لرئيس مجلس نواب الشعب منذ 4 كانون الأول (ديسمبر) 2014.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. من فيضانات إسبانيا التي خلفت خسائر مادية ضخمة جدا

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا