هل من خطة لدى وزارة الأوقاف لمواجهة فكر «داعش»؟

24 نوفمبر 2015 21:23
درس من المغاربة بالكَمُون إلى «بان كي مون»

د. رشيد نافع

هوية بريس – الثلاثاء 24 نونبر 2015

 كنا ومازلنا نتمنى على وزارة الشؤون الإسلامية في مملكتنا المغربية وضع استراتيجية موحدة لمواجهة وتعرية وفضح منهج الجماعات الإرهابية المتطرفة، ومن بينها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، بما في ذلك دعوى “الخلافة المزعومة”.

فهل تدرك الوزارة الوصية التأثيرات المحتملة والخطيرة لهذه الفئات الضالة على شباب مغربنا وأمتنا؟؟

أتمنى ذلك، أتمنى أن تشرع الوزارة بعمل خطة واضحة المعالم والأهداف تعمل من خلال منابر الجمعة والعمل الدعوي البناء في مختلف المجالات، ووسائل الإعلام المتنوعة، لفضح أفكارها، وبيان النصوص الشرعية الواردة في حكمها بجلاء، وأن هذه الفئة وهذه الجماعات المتطرفة ينبغي أن تكون محل عناية من العلماء والباحثين والمتخصصين ومن قبل الوزارة لبيان حقيقة هؤلاء الخوارج للناس على كافة المستويات، والسعي من خلال تلك الوسائل إلى فضح أفكار هذه الفئة الخارجة وبيان النصوص الشرعية في حكم هؤلاء وأمثالهم، وبيان ما تكلم به أهل العلم قديما وحديثا حول هذه الفئة الضالة والخارجة عن جماعة المسلمين، والتي بلا شك أن هناك أيد خفية تحركها من أعداء الدين والوطن الذين يستهدفون عقيدتنا وأمننا وأوطاننا

كما أتمنى على الوزارة الاهتمام بلغتنا العربية التي تعاني الإهمال العمدي لتعلمها، وبرهان ذلك أنك لو سألت أيا من الوالدين عن المدرسة التي يريدانها لأولادهم عندما يبلغ سن التمدرس، ستفاجأ أن معظمهم يرغبون في إلحاق أولادهم بالمدارس الخاصة والبعثات الأجنبية “الفرنسية الإسبانية الإنجليزية”، وهذا الأمر يؤكد أن اللغة العربية أصبحت غير مقبولة من بعض أهلها، متصورين أنهم بذلك حشروا أنفسهم في زمرة العالم المتحضر، ولابد أن تدرك الوزارة أن عدم الحفاظ على اللغة خيانة مقصودة لتراث الأمة وحضارتها، وأن الوقت قد حان لإحداث تغييرات جوهرية في مناهج التعليم للغة العربية، لأن لغتنا أساس الدين الإسلامي والحضارة الإسلامية، ومن يلتزم بها فإنما يعبر عن انتمائه، فكل شعوب العالم تعتز بلغتها وتتمسك بها مع احترامنا للهجات، ولذلك فنحن نطالب بالحفاظ على أخص خصوصياتنا كدولة مسلمة، ولاريب أن إهمال اللغة العربية جعل الشباب لا يجيدونها، وبالتالي لا يقدمون على قراءة الكتب الدينية الصحيحة التي تقدم لهم التفسير الصحيح للمفاهيم والمصطلحات الدينية ليتأثروا بهؤلاء الذين يروجون لهم المعلومات المغلوطة عن الدين عبر مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا الجهادية منها، خاصة وأن هؤلاء المتطرفين كداعش ومن في فلكهم يدور يسوقون معلومات محرفة، ويحرصون على استخدام اللغة التي يفهمها الشباب واستخدام لغات لا علاقة لها باللغة العربية من قريب أو بعيد كما حصل مع بعض المستقطبين من دول أوربا وأمريكا، لذلك فإن إهمال الشباب والنشء للغة العربية هو بداية سيطرة الأمية الدينية عليهم، وبالتالي خضوعهم لكل من يسوق أمامهم معلومات دينية خاطئة، وعلى رأسها الجماعات المتطرفة والإرهابية.

وبرهان ذلك أيضا أن فتنة هذه الخلافة المزعومة التي فجأة لقيت قبولا عند بعض سفهاء الأحلام من الشباب في وطننا المغرب في ظل غياب خطة رصينة ومحكمة لمواجهتها، حيث أظهروا فرحهم بها كما يفرح العطشان بالماء، بل وفيهم من زعم مبايعة هذا الخليفة المجهول النكرة الذي يفتقد إلى أدنى شروط الأهلية فضلا عن الخلافة!

وكل منصف عالم ناصح بل ومن باب بيان الحق والنصح للخلق، يعلم أن خلافته باطلة، هو ومن بايعه وعاضده من الجهلة الذين ضربوا بالشرع والعقل عرض الحائط، بل إن البغدادي فاقد للأدنى، وليس عنده من العلم والخبرة والرأي ما يؤهله لإمارة قرية فضلاً عن خلافة المسلمين، وهذا الواقع أكبر شاهد على ذلك، ولا شك أن البغدادي ليس من أهل العلم، بل هو مرتكس على أم رأسه في حضيض الجهل، وكذلك ليس من أهل الرأي والعقل، بل هو مكبل بقيود السفاهة والطيش، فمبايعة البغدادي على الخلافة، تعاون على الإثم والعدوان، وإهلاك لأهل الإيمان، وبعض أولئك الذين بايعوه من المغاربة صاروا يطلقون تهديداتهم ووعيدهم لأرض مملكتنا الحبيبة حفظها الله من مكرهم وكيدهم ومؤامراتهم الدنيئة الساعية إلى جر البلاد إلى مستنقع الفتن والويلات، كيف يُرتجى خير ممن ابتلوا بالتكفير والتقتيل بأشنع القتل وأفظعه؟! أقول وبكل حرقة: إن ما تفعله “داعش” إنما أسهم في تشويه الإسلام ومفاهيم الدولة الإسلامية.

والغريب أن التنظيمات الإرهابية “داعش ـ والقاعدة ومن شابههما” يرفعون علما كتب عليه “لا إله إلا الله، محمد رسول الله” وكأنهم يمعنون في تشويه هذه المعاني، وبالتالي تشويه الإسلام، ولا أدل على استخفاف داعش بالإسلام استخفافها بالدماء التي عظم الدين الحنيف حرمتها واحتاط لها غاية الاحتياط، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم أنه قال: “ومن خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها ولا يتحاشى من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه“.

إن الواجب على الوزارة أن تعنى بالشباب وتوجيههم، وعلى الشباب أن يربأوا بأنفسهم عن الانسياق وراء نعيق كل ناعق، وأن يكون الرجوع في كل التصرفات إلى ما جاء عن الله عز وجل وعن رسوله صلى الله عليه وسلم، لأن في ذلك العصمة والسلامة والنجاة في الدنيا والآخرة، وأن يرجعوا إلى العلماء الناصحين لهم وللمسلمين.

الخلاصة: لابد من دور لوزارة الأوقاف لأنها معنية بالدرجة الأولى، ودور للعلماء في حراسة الدين والدولة، خصوصا إذا وقعت الفتن، وتشتت الآراء، واضطربت الأفكار.

وذلك من خلال، التوجه إلى الجميع بخطاب مصحوب بخطة عمل رشيدة، يؤكدان على أن وحدة الصف، هو تكليف شرعي، وأن الخلاف خروج عن هذه القاعدة، إضافة إلى ضرورة التصدي لأسباب الغلو والتطرف والفتن على المستوى الشرعي، لمن أنعم الله عليهم بالفقه في الدين، وفهم الوقائع والأحداث، إذ إن عصمة الأمة تكمن في وحدتها، واجتماعها، والحفاظ على قيمها، والتأكيد على أثر الوحدة في قوة ترابط المجتمع، وزيادة التلاحم بين الراعي والرعية، وأنه مهما ادلهمت الظلمات، واشتدت الفتن وأحدقت بنا من كل جانب، فإن اعتصامنا بشرعنا والالتفاف حول علمائنا وولاة أمورنا، هو السبيل الأمثل للخروج من الفتن.

اللهم احفظ علينا ديننا وأرواحنا وأوطاننا.

آخر اﻷخبار
6 تعليقات
  1. اللهم امين لكن نتمنى أن تنهض الوزارة نهوضها للدفاع عن الزوايا وتعقد نهضتها لمحاربة الغلو الداعشي كما وحدت جهودها لغلق دور القرآن وتوقيف خطباء الصدق والحق

  2. بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
    أما بعد،
    اللهم يسر لي قولي واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي، اللهم لاسهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا.
    أقول وبالله السداد والتوفيق، كلام الشيخ هذا فيه مغالطات جمة ولبس الحق بالباطل، وليس من شيم وأخلاق شيوخ أتباع الدعوة السلفية التدليس لأنهم يريدون بكلامهم رضى الرب سبحانه وتعالى دون غيره.
    أولا: اعترافه بوجود أمر شرعي لا حقيقة له في واقعنا يسمى بالخلافة، هذا إن أقر بعدم وجوده مع تساؤلي حول سبل الوصول إلى إقامتها في ظل إمارات المؤمنين التي لا تعد في بلاد الإسلام.
    ثانيا: إسناد تأطير المغاربة دينيا إلى الجهات الرسمية المعتدلة في طروحاتها بحسب زعمه وزعمهم والناظر المحرر لا يجد لهذا دليلا من كتاب الله عز وجل ولا من سنة نبيه الهادي إلى سواء السبيل.
    ثالثا: أن الدولة الإسلامية قد عزجت قوى العالم شرقا وغربا عن القضاء عليها عسكريا، كما عجزوا عن احتواء أتباعها فكريا رغم المحاولات المتكررة والمتتبع يعرف ذلك.
    رابعا: زعم الوحدة مع المخالف فيه نظر، وذلك يرجع إلى حجم مخالفة المخالف، وليس الاجتماع ضروري إن كان مع من يحارب دين الله عز وجل، أو من يحلل ويحرم مخالفا بذلك شرع الله، أو مع من يسند التشريع لغير الله عز وجل ويجعل من ذلك إلها معبودا، أو من يقر بالشركيات علانية في القبور والقصور، أو من يوالي الكفار من دون المؤمنين، أو من يتجاوز الظلم بأشواط في حكمه، أو من يرضى بالتبعية للغرب الكافر في كل صغيرة وكبيرة، أو من أو من..
    خامسا: دين الله أوسع من أن يحتكره شرذمة قليلة ممن تخادلوا عن بيان الحق بحق دون التفات إلى الخلق المربوب.
    سادسا: أعظم الفتن على الإطلاق هو الشرك بالله بنصوص الوحي لا بما يردده سفهاء الأحلام من جعله مرتبطا أساسا بالهرج، الشرك في الألوهية -عبادة وحكما- أصل الفتن وأولى المسائل بالنكير والتغيير من قبل المصلحين بكل ما آوتوا من قوة من غير تسويغ المبطلين.
    سابعا: أما الخطب فقد فقدت مصداقية من الشيوخ قبل الشباب لضعفها البين من حيث المواضيع وكذا النزاهة في تناولها.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    .

  3. الحمد لله اننا وجدنا من العلماء اﻻوفياء لهدا الوطن لينبهوا وزارة اﻻوقاف وايقاضها من سباتها الموضوع خطير جدا مما يتصوره البعض ولكن نرجوا من الوزارة المعنية ان تفتح ابابها لمثل هؤﻻء العلماء واﻻخد بايديهم لمنع هدا الوبئ الكبير الدي لم يترك بيتا اﻻ دخله وﻻدولة اﻻ ارعبها ان مثل هدا العالم الجليل هم من لهم القدرة على الحفاظ على شباب مملكتنا العزيزة وتصحيح افكارهم وتوجيههم لطريق الصحيح

  4. أخي آقولها لك وبكل بساطة انت عابر سبيل وكلامك مثل اسمك عابر سبيل تريد قول شيء يخالف ما خطته اناملك ونحن بحمد الله تعلمنا أن الناس يأخذون بما قالوا لا بما أضمروا عموما بما انك عابر سبيل فقد تجاوزنا مناقشاتك فيما قمشته بغير ترتيب أما تهويلك لتلك الشردمة فقد وقفت حيث أراد من دسها في المسلمين أن يوقفوك فاعلم رعاك الله أن جمهرة من علماؤنا وضعوا كلامهم عن داعش تحت الهامش وكلامهم ليس إلا نصيحة لمن غر بهم وأعجب بمسرحياتهم التي تتولى إنتاجها أمريكا وتوزعها على دور الإعلام المخلصة في نشرها على عابري السبيل فوطن نفسك فالرياح عاتية والذئب يحب القاصية.

  5. هلا طلبت من وزارتك منهج وبرنامج لمحاربة العلمانين…. الذين كشفوا سوءة اليلاد والعباد ….

  6. يا احبابي لا تكونوا كالضباع الجائعة لا يهمها سوى بقر البطون وأكل الأمعاء التفتوا لقصد العالم الجليل الذي خبر الأوقاف ومواقفها ووازر الوزارة وعلم اوزارها فخدوا تمار كلامه واحتفظوا بعيدان انقادكم

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
22°
الأربعاء
21°
الخميس
21°
الجمعة
22°
السبت

حديث الصورة

كاريكاتير