“واشنطن بوست”: مستشار الحريات الدينية لوكالة التنمية الأمريكية معاد للإسلام

27 مايو 2020 20:29

هوية بريس – متابعات

قال جوش روغين إن مستشار وكالة التنمية الدولية الأمريكية (يو أس إيد) الجديد للحريات الدينية لديه تاريخ في التعليقات المعادية للإسلام.

وجاء بمقال روغين في صحيفة “واشنطن بوست”: “حصلت وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية على مستشار جديد للحريات الدينية والذي لديه تاريخ في إطلاق والترويح للتعليقات المعادية للإسلام على منصات التواصل الإجتماعي”.

ويعلق أن هذا هو أقل سبب يجعل المسؤولين وخبراء الإغاثة قلقين على تسييس وعجز الوكالة الأهم الرائدة في مجال التنمية في ظل إدارة جون بارسا، وهي دينامية خطيرة وسط وباء فيروس كورونا.

ويعلق روغين أن التعيين هو آخر تحرك في سلسلة من التحركات التي قامت بها الإدارة التي أثارت القلق وأضعفت قدرة المؤسسة القيادية الموكل إليها مهمة مساعدة دول العالم الفقيرة ومساعدة اقتصاداتها وأمنها وصحتها.

ويضيف روغين أن مسؤولين في وكالة التنمية الدولية أكدوا له أن بارسا عين مارك كيفن لويد كمستشار لشؤون الحريات الدينية والذي بدأ عمله يوم الثلاثاء.

ووفق “القدس العربي” ففي عام 2016 نشرت وكالة أنباء أسوسيتدبرس أن لويد الذي كان يعمل مديرا ميدانيا لحملة ترامب في فيرجينيا، قام بإصدار تعليقات وشارك في عدد من المنشورات المعادية للإسلام من خلال حساباته الشخصية على منصات التواصل الإجتماعي. ففي 30 يونيو شارك بمنشور على فيسبوك وصف الإسلام “بجماعة بربرية”.

وبعد أيام من عملية أورلاندو الإرهابية في نفس الشهر شارك في ميم يقول إن أي شخص يريد شراء بندقية يجب إجباره على أكل رقائق لحم الخنزير.

وفي منشور آخر كتب لويد “من يفهمون الإسلام على حقيقته يحضرون للقتال”. ولم تعد هذه المنشورات موجودة على حساباته ولكن حسابه على فيسبوك حتى يوم الثلاثاء لا يزال فيه منشورا يتهم باراك أوباما بعلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين ويقول إن من يعتقدون أن الإسلام هو دين سلام لا يفهمون تاريخه.

كتب لويد “من يفهمون الإسلام على حقيقته يحضرون للقتال”. وحتى يوم الثلاثاء لا يزال فيه منشورا يتهم باراك أوباما بعلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في مجلس النواب إليوت إنجيل “لا مكان لأحد له تاريخ في نفث الكراهية والتعصب للمساعدة وقيادة أي من وكالاتنا” مضيفا أن شخصا له تاريخ وسجل في الإسلاموفوبيا يتم تعيينه في منصب للحريات الدينية مثير للغضب.

وقال متحدث باسم “يو أس إيد إن التعليقات التي صدرت عن لويد وتعود إلى أربع سنوات كان يقصد منها الإسلام الراديكالي وليس الإسلام، ولكنه رفض مناقشة تعليقات وتصريحات لويد الأخرى والمعادية للإسلام.

وقال المتحدث باسم الوكالة إن لويد لديه خبرة في مجال المساعدة الإنسانية المدفوعة بالإيمان من خلال جمعية اسمها “غليننغ فور ذا وورلد”. مضيفا أن خبرته ستكون مهمة أثناء مكافحة فيروس كورونا.

إلا أن مسؤولين في الجمعية المذكورة تحدثا للكاتب إن لويد لم يعمل فيها منذ عام 2005.

ورفضت وكالة التنمية تحديد دوره في الجمعية. ويقول الخبراء والمسؤولون إن تعيين لويد هو دليل على تسييس بارسا وإساءة إدارة وكالة التنمية التي يرصد لها ميزانية 31 مليار دولار.

وعين البيت الأبيض بارسا الشهر الماضي كقائم بأعمال المدير بدون استشارة وزارة الخارجية وتم ترفيعه على حساب الأشخاص المؤهلين.

وأثار بارسا جدلا عندما كتب رسالة حادة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتريش وطلب منه حذف الإشارات “الجنسية والصحة الإنجابية” من خطة أعلنت عنها الأمم المتحدة قبل فترة للرد على وباء فيروس كورونا وأكد ألا تمويل سيذهب لدعم برامج الإجهاض. وكان هذا مثارا للتوبيخ من الديمقراطيين له في الكونغرس الذين اعترضوا على توصيف بارسا لخطة الأمم المتحدة ودعوا السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة كيلي نايت كرافت لتقريعه لعدم استشارته وزارة الخارجية وبعثة أمريكا في الأمم المتحدة قبل إرسال الرسالة.

وأثارت وقاحة بارسا الشكوك بأنه يحضر نفسه لوظيفة مهمة في الإدارة، ربما وزارة الأمن الداخلي التي عمل فيها أثناء العام الأول من إدارة ترامب. وأثار هذا تكهنات حول من سيخلفه في الوكالة، حيث تم طرح أسماء مثل مدير طاقم مايك بومبيو في الكونغرس سابقا جيمس ريتشاردسون، والذي يدير مكتب الدعم الخارجي بوزارة الخارجية. وكذا المساعد السابق في البيت الأبيض روبرت بلير بالإضافة إلى النائب الجمهوري تيد يوهو.

وبسبب انشغال الكونغرس الحالي بكوفيد-19 فمن المتوقع أن يظل بارسا في منصبه حتى نهاية العام. وفي حالة لم يدافع عن مصالح الوكالة فسيستمر ضعفها. فيما يراقب الخبراء والمسؤولون بقلق خططا للإدارة قد تؤدي إلى تراجع دور الوكالة في مكافحة الوباء. فقد تم تقديم مقترح لإنشاء مكتب بوزارة الخارجية لمكافحة كورونا. ويقول المدافعون عن إنشاء المكتب أنه لتنسيق الرد على الوباء أنه سينظم عمليات الرد في الداخل والخارج. ويتوقع أن تترأس ديبورا بريكس عصو لجنة الرد على الفيروس التي تقدمت بخطة المكتب الجديد.

وقال مدير منظمة إنها محاولة للسيطرة و “هو عمل ما شك الكثيرون أن تقوم هذه الإدارة بعمله منذ وقت وهو إضعاف يوأس إيد وتركيز القوة في يد الخارجية”. ولأن بارسا بات يركز على الأجندة السياسية فستخسر الوكالة سلطات ومصادر. ويجسد تعيين لويد عدم اهتمام إدارة ترامب بالوكالة، خاصة أنها ليست جزءا من قوة المهام الخاصة التي شكلها البيت الأبيض لمكافحة فيروس كورونا. وقال روغين أن النتيجة واضحة وهي أن الوكالة التي يجب أن تقود الرد الدولي على الوباء باتت في وضع سيء وسيعاني الناس الذين من المفترض مساعدتهم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
27°
الجمعة
25°
السبت
25°
أحد
23°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M