واشنطن.. شخصيات عربية تدعو الغرب لوقف دعم “الأنظمة السلطوية”

07 ديسمبر 2021 23:08
12 حزبا وحركة مصرية تطالب حكومتها بقطع العلاقات مع واشنطن

هوية بريس – وكالات

دعت ​شخصيات عربية، الثلاثاء، حكومات الدول الغربية إلى وقف دعمها لما أسمتها “الأنظمة السلطوية” في المنطقة العربية، والعمل في المقابل على دعم حقوق الشعوب العربية في الحرية والديمقراطية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته هذه الشخصيات بالعاصمة الأمريكية واشنطن، قبل يومين من قمة قالت وسائل إعلام إن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، سيعقدها الخميس 9 ديسمبر الجاري، تحت عنوان “قمة الديمقراطية والحريات”، بمشاركة 108 دول، بينها دولة عربية واحدة هي العراق من أصل 22 دولة عربية.

وتحدثت الشخصيات العربية في المؤتمر الصحفي باسم مؤتمر “الديمقراطية أولا في العالم العربي”، الذي انعقد بشكل افتراضي، الجمعة الماضية، بمشاركة سياسيين وحقوقيين ومفكرين عرب، أكدوا خلاله على حق شعوبهم في الحرية والديمقراطية والتغيير السلمي.

وخلال المؤتمر الصحفي، قال الرئيس التونسي الأسبق، المنصف المرزوقي (2011-2014): “تأتي قمة الديمقراطية بغياب قرابة نصف مليار عربي.. نحن العرب الديمقراطيون اجتمعنا قبل أيام (الجمعة) وناقشنا وضع الديمقراطيات في بلادنا، ونريد أن نركز على رسالتنا كمجتمع ديمقراطي”.

وشدد المرزوقي على أن “الشعوب العربية دفعت ولازالت تدفع الكثير بسبب مطالبها بالحرية والديمقراطية”.

وأردف: “يجب دعوة الدول السلطوية إلى الإفراج عن المعتقلين والمغيبين، شعوبنا تناضل للحرية، وهي تغيب عن القمة”.

وقبل سنوات، شهدت دول عربية ثورات شعبية أطاحت بالأنظمة الحاكمة فيها.

فيما قالت توكل كرمان، الناشطة اليمنية الحاصلة على جائزة “نوبل” للسلام، إن “هذه الديكتاتوريات لها صلات قوية وثيقة مع دول ديمقراطية، كأمريكا والغرب، في حين أنهم يرتبكون انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان مختفين تحت ستار العلاقات، وعار استمرار هذا التحالف في ضرب الديمقراطية”.

واستطردت: “نحن هنا لإيصال صوت شعبنا، سعيا لنظام ديمقراطي ودعم القانون، وعلى أمريكا والغرب أن تعلم أن الأنظمة الاستبدادية مليئة بالفساد وتزعزع الاستقرار وتلاحق شعوبها، فعليهم تصحيح سياساتهم تجاه هذه الدول”.

وفي كلمة ألقتها نيابة عنه المتحدثة باسم “اتحاد القوى الوطنية المصرية” سامية حارس، تساءل رئيس حزب “غد الثورة” المصري المعارض أيمن نور: “إذا كان استبعاد أنظمة عربية عن المؤتمر أمرا منطقيا، فكيف يغيب صوت شعوب المنطقة، فهي المعنية أكثر من غيرها بقضية الديمقراطية وتدفع أثمانا باهظة في سبيل نضالها (؟!)”.

كما شارك في المؤتمر الصحفي كل من الباحث والناشط السعودي، عبد الله العودة، والمحلل السياسي المصري، مختار كامل، الذي قرأ بيانا صدر عن مؤتمر “الديمقراطية أولا في العالم العربي”، وتضمن مطالب المجتمعين.

ومن بين هذه المطالب: إدانة أي أنظمة أو قوى بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعطل أو تساعد في تعطيل التغيير الديمقراطي أو الأنظمة الدستورية أو تدعم الانقلابات العسكرية أو الحروب الأهلية أو تروج للإطاحة بالحكومات المنتخبة ديمقراطيًا.

وكذلك مراجعة وإعادة تقييم علاقات كل دولة مع أي كيانات أو أنظمة تنتهك أو تشارك في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان أو تشارك في القمع السياسي، بحسب البيان، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
22°
السبت
19°
أحد
17°
الإثنين
20°
الثلاثاء

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M