واقع التعليم العربي ورهان الانعتاق من السطو التغريبي

02 ديسمبر 2019 14:31

هوية بريس – يوسف الجراوي

لا جرم أن ما يشكو منه التعليم في العالم العربي وما يعتري منظومته التربوية من نقيصة وعوار وتسفل دركات على سلم القوائم الدولية ليس وليد اللحظة، فأزمتنا لها ذيل وبداية ظهرت مع الاستعمار ثم استمرت بعده إلى يوم الناس هذا، فمنذ ذلك الحين ونحن نعيش مأساتنا في صمت تارة، وفي احتجاج وصراخ وضجيج غير منظم تارة أخرى، وهب أننا عدنا خطوة إلى الوراء، مجترين ما قبل الاستعمار لكنا قد وجدنا أن ساحتنا المعرفية كانت ناصيتها بيد التعليم العتيق أو التقليدي، أي أن التعليم كان تقليديا إذ المدرسة الحديثة لم تكن معروفة لدى المغاربة حتى أتى الاستعمار بهذا التغيير الذي تمدد عبر مراحل وتدرج ليستوعب بعد حين التعليم العتيق وليأكل في يسر يهضم في نهم لغتنا العربية، بل ينتج لنا أجيالا مستنسخة لا تعرف من اللغة العربية إلا اسمها ومن الحروف إلا رسمها، حتى صارت هذه اللغة عنوان بداوة وغباوة لمن تلبس وتدثر بثوبها الذي أكل عليه الدهر وشرب كما هو الزعم المتخرص قائم في بطر وغمط.

ولم يقف الوضع عند هذا الحد بل تعدّاه في انزلاق وعر المسالك مقبوح المحصلات غدت معه الإدارات العمومية والخاصة ترفل في مسلاخ لغة المستعمر، وصار متقنوها من علية القوم ونخبة المجتمع وجوقة المتنفذين في كم قليل وكيف متعاظم متجاسر متغوّل.

ولاشك أن الإنصاف عزيز، ومن الإنصاف أن لا نبخس الأمور أشياءها فما أحوجنا إلى تعلم اللغات والتبحر في دروب آدابها وعلومها فإن هذا مطلوب مرغوب فيه متى ما صلحت النيات وسلمت المقاصد، واحترم سلم الأولويات ترجيحا بين المفاسد والمصالح، إذ العيب كل العيب أن تحل اللغات الأجنبية محل اللغة المحلية، وأن نغمس أذهان الأجيال في وحل التنقيص ونجاسة التبخيس والازدراء من شأن اللغة العربية، واعتبارها لغة عجز انقطع عنها حيض الحياة والإنجاب والاستيعاب لعلوم العصر ومحدثات التطور التكنولوجي، وهل كان من المعقول واللائق بأن يدرس الطالب العلوم باللغة العربية في جميع أسلاك التعليم حتى إذا انتقل إلى الجامعة تفاجأ بانقلاب وسطو معرفي حلّت عبره اللغة الأجنبية محل اللغة العربية الفصحى، فهل من المعقول والحال هكذا أن ننتظر تفوّقا أو سعيا يكون صوبه ووجهة سيره في سمو وتقدم إلى الأمام؟؟؟

ولا شك أن من صلحت نيته واستقامت طويّته متجردا للحق في إنصاف، لابد له أن يجد في النفس من الحرج والحياء ما يحمله على مجِّ محصلات التجارب التي استعبدت الإنسان وازدرت اللسان العربي وجعلته في نقصان أهلية معرفية مرهونا حبيس قواعد وأحضان اللسان الأعجمي، استجابة لتوهم مرجوح مفاده أن اللغة العربية كما أهلها عاجزان على مسايرة السرعة النهائية التي تمشي بها إبداعات الرجل الأبيض في شتى العلوم الإنسانية، وتلك ولا ريب عقدة المغلوب المولع بتقليد الغالب والهوام والهيام وراءه بغير تفكير ولا سابق تدبير، وإنما كان الوهم ظنا راجحا من جهة كون بعض الجامعات العربية في مصر والعراق وسوريا كان لها شرف السبق إلى وضع قواميس علمية في الطب والهندسة والتكنولوجيا، بل كان من المفارقات العجيبة أن تجد العديد من الأطباء الأجانب تخرجوا وتفاعلوا إبانها مع ما كانوا يتزودون به من معارف ومعلومات ودروس ألقيت بين أيديهم بلغة الضاد ا في الطب والجراحة، وليس هذا من باب الرجم بالغيب وإنما من تجرد بإنصاف وحسن نية وكريم طويّة للبحث وسبر الحقائق في هذا المقام وقف ولابد على ذلك السيل العرم المفعم المليء بما ينفع الناس، بل وما استفادت منه الكثير من الأمم الأخرى وحاكت وتشبهت وتشبعت بما حفلت به دولة أسلافنا، يوم كان جنسنا من الأعلون يقود العالم بالوسطية والرحمة والحسنى، ويجادل الناس بالتي هي أحسن، وما ذلك ببعيد عنا إن حققنا شرطه الاحتسابي من إيمان وإخلاص وصدق في القول والعمل والانتساب إلى هذه الأمة، أمة الوسط والخيرية التي وسمها بها الله من سبع سماوات وما كان ربك نسيّا.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
17°
السبت
17°
أحد
18°
الإثنين
15°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. العثور على دلفين ميت بشط بحر مدينة سلا

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها