وفاة المقرئ الصبحي العمري.. وهذه وصيته الأخيرة لحملة القرآن الكريم

29 مارس 2022 15:13

هوية بريس – عبد الله المصمودي

توفي القارئ المقرىء الصبحي بن محمد العمري، وهو لا يزال شابا في مقتبل العمر، وكان رحمه الله حافظا للقرآن متقنا لقراءاته، وقد نعاه في فيسبوك جمع من أصدقائه ومعارفه.

درس الراحل الصبحي رحمه الله في ‏معهد الإمام أبي القاسم الشاطبي لتحفيظ القرآن الكريم وتدريس علومه‏ بمدينة تطوان، وكان يدرس ‏القراءات القرآنية‏ في ‏معهد محمد السادس للقراءات القرآنية‏، كما كان يدرس ‏مسلك القراءات القرآنية المعمقة، سلك الماجستر‏ في ‏جامعة القرويين.

اشتهر الصبحي بين أقرانه بالتفوق، وكان شاعرا، وحسابه في فيسبوك مليء بالفوائد القرآنية.

وهذه من آخر منشوراته، وهي وصية بليغة ونافعة لحملة القرآن الكريم:
“الوصية التي أوصي بها نفسي وكل طلبة العلم القدامى هنا بتطوان حين ألتقيهم هو: أن يعزم حافظ القرآن الكريم أن يبلغه ويُقرئه ولو لشخص واحد، وأقول لهم مرارا: سنين وأنت تحفظ القرآن على اللوح وتستيقظ قبل الفجر لتحفظ الذكر الحكيم، ثم يوفقك الله وتحفظه في عدة سلكات برسمه وضبطه، ثم تقرأ في إحدى مدارس التعليم العتيق ثم تلج إلى الجامعة وهنا تنسلخ من صفة طالب القرآن، وتنسى ذلك التعب الذي قضيتَه في تحمُّلكَ للقرآن، وتغريك الحياة، ولا تُزكي من ذلك شيئا، ولا تعطي ولو جزءا قليلا من وقتك، وعذرك أنه ليس لديك الوقت أو أنك إن فعلتَ فلن تسترزق، بل الوقت موجود إلا أنك أبيتَ… والرزق مضمون لكنه يبغي التفاؤل والأمل، والجمع بين التعليم والاسترزاق ممكن عقلا وواقعا إن نظمت وقتك، ولنا في النبيء صلى الله عليه وسلم إسوة حسنة، فقد كان يقوم بأسباب الرزق ويشتغل بالدعوة إلى الله ونشر كلمة التوحيد وتعليم القرآن، وهو القائل عليه الصلاة والسلام: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه).
إذا أنتَ حفظت القرآن وتلقيته وقلتَ: هناك مَن يُحَفِّظ ويُقرئ وأنا لا داعي لي بذلك، فاعلم أنك تتهرب من فرضٍ كفائي أنتَ مخاطَب به من عند الجليل سبحانه وتعالى، وإذا لم تعزم على القيام به يُخشى أن يُصيبك العقاب…
نحن في عصر خطير تُطمس فيه الهوية الإسلامية، والثقافة العربيةُ، ويعتز فيها الشباب الناشئون بأشياء ليست من ثقافتهم ولا من تراثهم، ولم تكن عند السلف الصالح من هذه الأمة، ويتم التنازل تدريجيا عن هويتنا… فرجاء من كل واحد أن يبلغ هذا الدين وهذا القرآن ولو لشخص واحد… وأن يعلم أن الله ناصر هذا الدين لا محالة، وحافظ للذكر الحكيم بك أو بغيرك، لكن أن يستخدمك ربك في خدمة دينه وعباده؛ لَذلك من الشرف الغالي، والوسام العالي، من ربنا سبحانه وتعالى.
فهذه كلمات أكررها شفويا لمن ألتقيه، أسأل الله أن تلقى إقبالا، ويعزم الشباب من طلبة العلم، وخاصة حفاظ كتاب الله عز وجل أن يطبقوا هذه النصيحة قدر المستطاع، والله موفقهم ومعينهم”.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
28°
الجمعة
29°
السبت
27°
أحد
25°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M