«وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ»… (هل المعاصي من أسباب الزلازل؟)

03 فبراير 2016 23:50
طارق الحمودي: الحجاب فرض قرآني ومن العبث ربطه بـ"مشروع الإسلام السياسي"!!

ذ. طارق الحمودي

هوية بريس – الأربعاء 04 فبراير 2016

استغرب بعض العلمانيين اعتقاد كون المعاصي من أسباب الزلازل، وسخروا من القول بأن هذا من المعلوم من الدين بالضرورة واعتبروه حديث خرافة، وموقفهم هذا يؤكد لي ما اعتقد فيهم، أنهم لا يتدارسون كتاب ربهم ولا سنة نبيهم، وإلا… ألم يكن الخسف والزلزلة من أنواع عقاب الله تعالى للأمم بسبب ذنوبهم…

ألم يقل الله تعالى: “فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ ۖ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ” (العنكبوت:40).

فها هو كتاب الله تعالى صريح في أن الله جعل خسف الأرض أخذا بالذنب، (فكلا أخذنا بذنبه) (ومنهم من خسفنا به الأرض).. وليس يعني هذا أن الزلزال لا يكون إلا عقابا، فهذا لا يقول به أحد من المؤمنين، ويكفي لبيان هذا أن الزلازل تقع أحيانا في مناطق بعيدة ليس فيها بشر لحكة ربانية وفق سنن كونية، وسيجعل الزلازل عند قيام الساعة لأجل أن يبدل الأرض غير الأرض، وأما أن الزلزال يقع على الصالح والطالح فنعم، إذا كثر الخبث كما في حديث عائشة، ثم يبعثون على نياتهم كما في حديث الجيش الذي يغزو الكعبة.

هل يقرأ هؤلاء كتاب ربهم أم أنهم مشغولون بكتب هيغل وسبينوتزا وروسو وشوبنهور وغيرهم وقراءة خزعبلات بعض الباحثين المغامرين، فإنكار كون ذنب الأمم سببا في عقاب الله تعالى لهم بالزلازل كما هو نص القرآن الكريم كفر أسود أقرع… والعجيب في هؤلاء المتمردين على كتاب ربهم أنهم يعتقدون أن هذا القول يناقض القول بالسنن الكونية وأن من قال بها فهو كافر عند أهل القرآن والحديث والأثر، فلا أحد يقول بهذا، وإنما يتسلط على هؤلاء المتمردين هوس وهلوسة الصدام القديم بين الكنيسة والعلم، فجعلوا أنفسهم ممثلين للعلم، وجعلوا القرآن الكريم ممثلا للكنيسة حتى يكتمل الإسقاط والتشبيه الحماري، فمتى يشفى هؤلاء من هذا المرض…

الصحيح في كل هذا أن الله قد يجعل الزلازل والخسف عقابا لبعض الأمم لذنب تقترفه ، ونحن نعرف جيدا أن من النظريات العلمية من تدعي أن الزلازل تحدث بسبب حركة الصفائح الأرضية، وهذا أمر يناقش بالعلم البحت، ولكن المتمردين لم ينتبهوا إلى أن الله تعالى قد يأمر الأرض بالزلزلة بـ(كن) فتطيعه، وتدبر الملائكة ذلك، وهي التي قال الله فيها: “فالمدبرات أمرا“.

ما أخشاه أن يصل بهم الأمر إلى إنكار دلائل النبوات، فهؤلاء لا يعدمون حيلة ووسيلة لذلك، فالشياطين توحي لهم بزخرف القول غرورا، وتتنزل عليهم بأنواع شتى من الحيل والتلبيسات، وهؤلاء مردوا على النفاق، فاللهم احفظ بلادنا من إفسادهم وعلوهم في الأرض، ولا تؤاخذنا بسفههم.

وفي كل مرة ينكشف لي مخفي عند هؤلاء المتمردين على كتاب الله تعالى، وها هم اليوم يعارضون كتاب الله تعالى معارضة التسفيه والتزييف، ماذا نقول في هؤلاء… حسبنا الله ونعم الوكيل.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. المشكل أن الإسلام بصراحة أصبح بعيدا عن قلوب المسلمين ببساطة لأن العلمانيون و الملاحدة تمكنوا من دراسة نفسية الجماهير حتى يمكن تحريكها كيف شائت فجعلتها كالقطيع الذي يساق وراء العشب ولا يرا نهاية الأكمة.. لذلك فواجب الوقت هو أن يبدل الدعاة الصادقون منهاج مخاطبة الناس للوصول إلى الشباب ولا يغرننا إمتلاء المساجد بالناس في الصلوات و خاصة الجمعة فالناس لا يزال في قلوبها الخير لذلك فالواجب هو تحريك الخير في هذه القلوب و توصيل الاعيب العلمانيين و الملاحدة إلى عامة الشعب و كذلك الخروج إلى الناس في الميادين و تخويفهم من العلمانيين و تعريفهم بهم و تذكيرهم بأن العلمانيين في المغرب هم نتاج المدرسة الفرنسية و كذلك إقامة ورشات و متاحف لتذكير الناس بمذابح فرنسا حتى يحذر منها الشعب فاللعب على العواطف من أسلحة العلمانيين و الملاحدة و الكفار لإستمالة الناس..

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
17°
الجمعة
17°
السبت
16°
أحد
17°
الإثنين

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها