مسؤول إسباني يصب الزيت على نار الأزمة مع المغرب من جديد

31 يوليو 2021 10:59

هوية بريس-متابعة

بعد تداول أنباء عن قرب رأب صدع العلاقات المغربية الإسبانية، خرج بعض المسؤولين الإسبان بتصريحات غير محسوبة العواقب، ففي لقاء بين حاكم مدينة سبتة المحتلة إدواردو دي كاسترو والمتحدثة باسم الحكومة الإسبانية ووزيرة السياسة الإقليمية الجديدة إيزابيل رودريغيز ذكر الحاكم المذكور تصريحات من شأنها أن تصب الزيت على نار الأزمة من جديد

وذكرت صحيفة مليلية اليوم” الإسبانية ذكرت أن “الأزمة التي سببها المغرب” إحدى القضايا المطروحة على الطاولة في الاجتماع المذكور بين المسؤولين الاسبان.

حسب نفس الصحيفة فإنه بالإضافة إلى وضع مليلية المحتلة بعد هذه الأزمة، فقد تم مناقشة الاستراتيجية التي تعدها حكومة الإقليم للفترة 2020-2029، والتي كان العمل عليها.

كما عرض على الوزارة كل الوثائق في هذا الشأن، والقضايا المتعلقة بالضرائب والنقل في مليلية، بما في ذلك طلب إنشاء خط بحري مع الجزائر، كانت من القضايا الأخرى التي تم تناولها خلال الاجتماع، حيث اعتبر دي كاسترو تعزيز العلاقات بين المدينة المتمتعة بالحكم الذاتي مع إسبانيا وأوروبا “حاسمة”.

وأضاف المسؤول الاسباني أن هناك نقطة تحول لأن “أوروبا أقرت مع هذه الأزمة إلى حقيقة أن مليلية هي الحدود الجنوبية”، ومن شأن هذا التصريح أن يزيد الطين بلة، ويأزم العلاقات أكثر من السابق.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
28°
الثلاثاء
25°
الأربعاء
23°
الخميس
22°
الجمعة

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M