شاي الصباح.. «وهابيستان.. والمكيدة العالمية»

08 أغسطس 2015 17:49
شاي الصباح.. «وهابيستان.. والمكيدة العالمية»

شاي الصباح.. «وهابيستان.. والمكيدة العالمية»

هوية بريس – طارق الحمودي

السبت 08 غشت 2015

مما تعلمناه من شيوخنا وأساتذتنا، وما وقفنا عليه من صنيع علمائنا، عدم الاستهانة بالتفاصيل الصغيرة العابرة، فإنه عادة ما تكون تلك التفاصيل الصغيرة أجزاء متناثرة من صورة متكاملة، وقد وضعت هذه الاستراتيجية التحليلية في بعض لعب الذكاء مثل (puzzle)، وهي خير مثال لهذه المسألة… وقديما قيل:

لا تحقرن صغيرة***إن الجبال من الحصى

حينما يتجاوز الأمر حده، يثير في نفسك شكوكا لها محل من النظر، ومن ذلك استعمال كثير من الحداثيين الغربيين وبني علمان، بل وبعض المحسوبين على الثقافة الحداثية… في كتاباتهم الفكرية لكلمة “الوهابية”… بطريقة لافتة للنظر… لوصف خصومهم من أهل الحديث والأثر وأنصار التراث الإسلامي، وإلى هذه الحدود، فالأمر لا يتجاوز سوى استعمال لمصطلح هجين… ربما… !

لكن حين يصير هذا المصطلح مستعملا على ألسنة السياسيين العلمانيين فهذا يعني شيئا آخر… ينبغي التوقف عنده، وتحليل مضمون الخطاب الذي يحمله.

حينما تراجع خريطة العالم العربي كما يراه الغرب الاستعماري، والتي نشرتها “نيويورك تايمز” يوم 29 شتنبر 2013، ستجد تقسيما عجيبا وغريبا، ومن غرابته وجود دولة في موضع المملكة العربية السعودية باسم “وهابيستان”..!

لا يمكن أن يكون الأمر مصادفة.. فلسنا أغبياء… بل قد يكون ثم رابط ما.. والأخذ بطرفي هذا الخيط قد يؤكد اتصاله… فهل يعني هذا أن هؤلاء جزء من أدوات المكر والكيد العالمي…؟

فالله المستعان…على ما يمكرون.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
20°
السبت
20°
أحد
21°
الإثنين
20°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة