قرصنة السيارات.. الخطر القادمة

29 أغسطس 2015 12:36

هوية بريس –  متابعة

السبت29 غشت 2015

أثار المقال الذي نشره موقع “وايرد” الشهر الماضي عن خبيري أمن أميركيين سيطرا على سيارة جيب شيروكي قلق الكثيرين، خاصة أنهما تمكنا من التحكم في السيارة عن بعد، بدءا من نظام التبريد ومساحات الزجاج والمكابح أيضاً، باستخدام الحاسوب.

 وقد نشر الخبيران -وهما تشارلي ميلر وكريس فالاسيك- التفاصيل التقنية لعملية الاختراق في مؤتمر “القبعة السوداء” الذي أقيم في مدينة لاس فيغاس الأميركية في الخامس من الشهر الجاري، لكنهما أبلغا شركة “فيات كريسلر” الشركة الأم لشركة جيب المصنعة للسيارة عن اكتشافهما قبل عدة أشهر، مما دفعها لاستدعاء 1.4 مليون مركبة بغرض إجراء إصلاحات برمجية لحماية السيارة من أي اختراق محتمل.

وقد زاد من فداحة الأمر أن فولكس فاغن خسرت مؤخرا معركة استمرت لمدة عامين حاولت فيها طمس ملفات مهمة بشأن عدد من المجرمين المحترفين ممن اخترقوا برمجة سيارات الشركة إلكترونيا. وفي الآونة الأخيرة، طغت قصص مشابهة على عناوين الأخبار الرئيسية وأدّت إلى أسئلة كثيرة طرحها الكثيرون عن مستوى الأمان في السيارات الحديثة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
26°
أحد
27°
الإثنين
27°
الثلاثاء
34°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير