منزلة فهم السلف الصالح

11 أكتوبر 2013 17:30

إبراهيم الصغير

هوية بريس – الجمعة 11 أكتوبر 2013م

قال صلى الله عليه وسلم: “خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي، ثُمَّالَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ”.

فهذه القرون الثلاثة التي شهد لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخيرية هي التي تشكل السلف الصالح، ويتفرع عنها كل إمام متق ورع، على نهجهم سار ولأثرهم اقتفى.

فالسلف الصالح هم الصحابة والتابعون وتابعوهم بإحسان إلى يوم الدين.

   وفهم السلف الصالح يراد به ما خلفه الصحابة والتابعون وأتباعهم من علم وفقه، من خلال ما تعلموه من معلم البشرية جمعاء، شريطة إجماع أغلبهم على هذا الفهم.

ومن الحقائق الثابتة أن فهم السلف أحكم وأعلم من فهم الخلف، لهذا كان السبيل المتفق على سلوكه لمن أراد النجاة ورام الفلاح التمسك بالكتاب والسنة بفهم هؤلاء الأعلام، ومن هنا كان لزاما اتباع هذا الفهم والوقوف حيث وقف القوم، والصد عن كل الدعاوى الباطلة التي تدعوا لإعادة فهم النصوص الشرعية تحت ذرائع واهية، وبشبهات بالية.

قال عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: “قف حيث وقف القوم، فإنهم عن علموقفوا، وببصر نافذ كفوا، ولهم كانوا على كشفها أقوى، وبالفضل لو كان فيهاأحرى، وإنهم لهم السابقون، فلئن كان الهدى ما أنتم عليه، لقد سبقتموهمإليه، ولئن قلتم: حدث بعدهم، فما أحدثه إلا من اتبع غير سبيلهم، ورغب بنفسهعنهم، ولقد وصفوا منه ما يكفي، وتكلموا منه بما يشفي، فما دونهم مقصّر،ولا فوقهم محصر، لقد قصر دونهم ناس فجفوا، وطمح آخرون عنهم فغلوا، وإنهم منذلك لعلى هدى مستقيم”.

فالخير كل الخير في اتباع فهم من سلف من الصحابة الميامين الذين شهدوا التنزيل وتعلموا الفهم من ملازمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأخذوا الضوابط والقواعد المنهجية لهذا الفهم علميا، وشاهدوا تنزيلها عمليا بأيسر السبل لتمكنهم من اللسان العربي.

ولا زال المسلمون على هذا النهج حتى نشأت فئة حادثة محدثة، تدعي النورانية والحداثة في الفكر والنظر، حملت على عاتقها مسؤولية التجديد وإعادة فهم النصوص الشرعية جهلا وهوى، ضاربين بعرض الحائط فهم سلفهم الصالح، مقتدين بفهم سواهم ممن تنكب عن طريقهم وخالف سبيلهم.

   قال تعالى: {وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً} (النساء115).

فهذه الآية صريحة في النهي عن مخالفة سبيل المومنين، حيث قرنته بمشاققة الرسول، ورتبت لذلك الوعيد بالعقاب.

فمن يكن هؤلاء المؤمنين الذين أمرنا باتباع سبيلهم إن لم يكونوا سلفنا الصالح؟

والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين هم أصل السلف ومنبته، ألم يقل الله تعالى في حقهم: {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} (التوبة100).

  فهذا الرضا والترضي مستحق لمن اتبع السلف الصالح قلبا وقالبا، لا من اتبعهم ظاهرا ورد أقوالهم وأفهامهم باطنا، ففهمهم وفقههم وعلمهم -رضي الله عنهم- ليس بمعزل عنهم.

قال صلى الله عليه وسلم: (أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة وإن عبد حبشي، فإنه من يعش منكم يرى اختلافاً كثيراً، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة).

   فهذه وصية نبوية وكلمة تربوية، مفادها الدعوة إلى التمسك بما كان عليه سلفنا الصالح والعض بالنواجد على سننهم وتطبيقاتهم واجتهاداتهم التي هي من صميم فهمهم النير المنير.

   كما اشتملت الوصية على التحذير من البدع ومحدثات الأمور ومن ذلك بدعة الدعوة إلى تجديد فهم النصوص الشرعية.

هذه الدعوة التي تصدر لها فئام مغرضين لهدم الإسلام بإلباسه لبوس الفهم المعاصر لمسايرة الواقع؛ على حد زعمهم؛ ناسين أو متناسين فضل ومكانة فهم من سلف. 

فهذه دعوة إلى الرجوع لفهم سلفنا الصالح، والوقوف حيث وقفوا، دعوة علمية منهجية تنافي التقليد الأعمى، تفرضها المكانة العلمية العالية لهؤلاء السادة الأخيار، الأتقياء الأبرار، والإعراض عما يتداوله المغرضون الأشرار من عصرنة هذه الأفهام والأفكار.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا