التسبيح بوابة الرضا

10 سبتمبر 2015 18:54
التسبيح بوابة الرضا

التسبيح بوابة الرضا

الشيخ عمر القزابري

هوية بريس – الخميس 10 شتنبر 2015

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلی آله وصحبه أجمعين، أحبابي الكرام:

ما أشد غفلتنا وشرودنا عن مواقع القطر، القطر الذي يهطل على أرض القلوب فتهتز وتربوا وتنبت من كل زوج بهيج، وبسبب هذه الغفلة وقعنا في أمراض الحس والمعنى، حتى ضاقت الأنفس، وساءت الأخلاق، وضاقت الأرجاء، وأظلمت الآفاق، والعلاج بين أيدينا، وفي متناولنا، ولكن صرفنا عن الالتفات إليه صارف الهوى والشهوة والغفلة، حتى صدق فينا قول الشاعر:

كالعيس في البيداء يقتلها الظما***والماء فوق أكتافها محمول

يقول الحق تبارك وتعالى: (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ۖ وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَىٰ)، لاحظ أولا رعاك الله في هذه الآية كيف استوعب التسبيح سائر اليوم، قبل الشروق، وقبل الغروب، وآناء الليل التي هي ساعاته، وأول النهار وآخره، فماذا بقي من اليوم لم تشمله هذه الآية بالحث على التسبيح.. والنتيجة المشار إليها في الآية هي الرضا، والرضا هنا عام في الدنيا والآخرة، وأعظم بها من نتيجة، وأكرم بها من جائزة، الرضا النفسي.. وما ضاق الناس اليوم، ولا ظهرت فيهم الأمراض النفسية والعصبية إلا يوم فقدوا الرضا النفسي، وهناك آية أخرى تشير إلى هذه الرابطة وهي قوله تعالى في خاتمة سورة الحجر: (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُون. فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِين).

فانظر كيف أرشدت هذه الآية الكريمة إلى الدواء الذي يستشفى به من ضيق الصدر، فكم في دنيانا اليوم من صدور أضنتها الأحزان، وكم في دنيانا من وجوه ذوت بما تخفي من أوجاع نفسية، فسبحان من جعل النفوس ترتوي بالرضا من ينابيع التسبيح.

أحبابي: كم نحن مغبونون في أيام وليال وسنين تصرمت دون أن نعمرها بالتسبيح، فيا ضيعة تلك اللحظات التي مضت من أعمارنا لم نملأها بتسبيح وذكر الله، تلك اللحظات من أعمارنا أعطيت لنا ليختبرنا الله فيها، ثم مضت وانقضت، فهل هذه اللحظات التي تستنفد من أعمارنا الآن سجلنا فيها تسبيحا لله، أو عملنا فيها أعمالا صالحة نجدها يوم لقاء الله، أم احترقت هذه اللحظات في الفضول، فضول الكلام، وفضول السماع، هل ننحر هذه اللحظات الغالية على عتبات المقاهي، وفي ردهات الملاهي.. ومن أعجب المعلومات التي زودنا بها القرءان، أننا نعيش في عالم يعج بالتسبيح من حولنا، تسبيح الكائنات من حولنا، فالكون كله، عرشه وفرشه، يسبح الله ويمجده، وهو مشهد مهيب صوره لنا القرآن: (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَٰكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ).

ويزيد القرءان من تفاصيل جلالة هذا المشهد النوراني، فيخبرنا بأن كل كائن من هذه الكائنات له مسلك خاص في تسبيح الله، يقول الله تعالى (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ)، وقد يظن البعض أن تسبيح الكائنات هو مجرد خبر مجازي، وأنها لا تسبح حقيقة.. وهذا تصور مرجوح، فالصحيح أنه تسبيح حقيقي، حتى إنه في بعض الأحوال كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يسمعون هذا التسبيح، فقد روى البخاري في صحيحه عن عبد الله بن مسعود أنه قال: (ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل)، وتسبيح الطعام هذا هو حالة خاصة في زمن خاص، أما تسبيح الكائنات في نظامها العام، فقد أخبرنا الله أنه بلغة خاصة كما قال سبحانه (وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ)، وهؤلاء الملائكة الأطهار، لا يتوقفون عن التسبيح (يسبحون الليل والنهار لا يفترون)، وهذا نبي الله يونس عليه السلام وهو في ظلمات ثلاث، يتذكر التسبيح فيجأر به (فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فاستجبنا له ونجيناه من الغم، وكذلك ننجي المومنين) في الآية إشارة إلى أن التسبيح سبب للنجاة من الغم، فإذا ضم المتدبر هذه الشواهد إلى بعضها، من تسبيح الرعد والجبال والسماوات والأرض والكائنات، وأن الله استفتح سبع سور بالتسبيح، وتسبيح الملائكة، والطير، وكيف أن اهل الجنة رغم سقوط التكاليف عنهم لا يتوقفون عن التسبيح (دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانك اللَّهُمَّ) إذا ضم هذه الشواهد إلى بعضها، تغيرت نظرته جذريا لمفهوم التسبيح، وانطلق لسانه بالتسبيح في كل وقت وحين، ليخرج من همومه وغمومه، وليلبس لبوس الرضا الذي من لبسه عاش عيشة هنية، ومات ميتة سوية، وفي الختام، أتحف إخواني بهذا الحديث العظيم، قال صلى الله عليه وسلم: (من هاله الليل أن يكابده، أو بخل بالمال أن ينفقه، أو جبن عن العدو أن يقاتله، فليكثر من سبحان الله وبحمده، فإنها أحب إلى الله من جبل ذهب ينفقه في سبيل الله عز وجل) والحديث صححه الألباني رحمه الله،

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين، محبكم وحافظ عهدكم وودكم عمر بن أحمد القزابري.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
16°
الجمعة
15°
السبت
16°
أحد
18°
الإثنين

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها