«الأحداث» تتساءل: هل تمثل أضحية العيد تطورا تاريخيا لمفهوم القربان الوثني؟!

23 سبتمبر 2015 19:56
«الأحداث» تتساءل: هل تمثل أضحية العيد تطورا تاريخيا لمفهوم القربان الوثني؟!

«الأحداث» تتساءل: هل تمثل أضحية العيد تطورا تاريخيا لمفهوم القربان الوثني؟!

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

الأربعاء 23 شتنبر 2015

إصرارا على الوفاء لعادتها (خطها التحريري) في نشر مقالات وتقارير في الإساءة إلى التدين والمتدينين، والجرأة ومهاجمة شرائع الإسلام، أقدمت يومية “الأحداث المغربية” بمناسبة عيد الأضحى على نشر مقالة ضمن ملحقها “ربانيات” (قضية ورأي؛ عدد عرفة وأيام العيد؛ 5703)، تحمل عنوان: “هل تمثل أضحية العيد تطورا تاريخيا لمفهوم القربان الوثني؟“.

وحتى لا نطيل في كتابة ما نخطه دوما فضحا لجرأة هذه اليومية العلمانية على شرائع الإسلام، فالعنوان يكفي لبيان هذه الآفة والجريمة التي وصمت بها هذه الجريدة؛ فشعيرة ذبح الأضاحي التي أخبرنا الله عز وجل بقصتها وكيف شرعت، وأنها قربة نتقرب بها إليه سبحانه، كافية للرد على كل سفسطة كتاب علمانيين لا مقدس عندهم.. إذ كيف يتم قياس عبادة الذبح لله سبحانه مع تقديم قرابين الشرك والوثنية، وإسبال وصف الأسطورة على ذلك؟!

ولبيان القصد من نشر هذه الكتابات دعونا نقرأ تقديم سكينة بنزين التي أنجزت هذا الموضوع، حيث قالت: “يشكل عيد الأضحى المبارك فرصة سنوية لخلق احتفالية دينية تشكل أحد أهم الشعائر الإسلامية التي تحظى بمكانة خاصة في قلوب المسلمين. وفي الوقت الذي ينشغل فيه بال أرباب الأسر بتدبير المال اللازم للحصول على الأضحية المناسبة، أو طرق أبواب أهل الفتوى للوقوف على الأحكام الدينية التي تهم هذه الشعيرة، نجد أن بعض الباحثين يحتفون بالمناسبة على طريقتهم من خلال كتابات مثيرة للجدل ترى في هذه الشعيرة إعادة إنتاج لمفاهيم وثنية سابقة عن النص الشرعي، كما هو الحال للباحث والناقد محمد البوعيادي الذي حاول معالجة الموضوع باعتباره أحد الطقوس الدينية الضاربة بجذورها في عمق التاريخ البشري، وفيما يلي عرض لأهم الزوايا التي تناولها البوعيادي بعد وقوفه على مفهوم القربان، ورمزيته، ووظائفه ومراحل تطوره ما قبل الإسلام”.

ولنا هنا أن نتساءل: ما الفائدة والقصد من نشر هذه الآراء الشاذة والمصادمة لعقيدة المسلمين؟!

إذا كان عيد الأضحى يحظى بمكانة خاصة في قلوب المسلمين، فلماذا يتم تنغيص هذا الإحساس بنشر الأباطيل والدراسات التي لا مقدس عند أصحابها؟!

«الأحداث» تتساءل: هل تمثل أضحية العيد تطورا تاريخيا لمفهوم القربان الوثني؟!

أليس هذا يثبت أن الأحداث والقائمين عليها بدورهم يرون إخضاع النص الشرعي الذي هو وحي منزل من عند الله عز وجل إلى ترهات مناهج القراءة والنقد عند الغرب الذي لا يعترف بوحي أو دين؟!

ولماذا نشرت الأحداث رسما يشخص نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما وعلى نبينا الصلاة والسلام، مع أن حكم ذلك حرام عند من يرتضي شرائع الإسلام؟!

إن يومية “الأحداث” دأبت منذ صدورها على نشر مقالات لكتابها في استهداف المتدينين ومظاهر التدين، ومقالات لاستهداف الدين الإسلامي وقيمه ومقاصده كما نقرأ في الأعوام الأخيرة في مقالات أحمد عصيد وسناء العاجي، ويصل الأمر إلى نشر مقالات تخالف الدين الإسلامي جملة وتفصيلا مثل مقالات الزنديق المصري سيد القمني.

هذا بخصوص الشق الفكري وأما بخصوص نشر صور الرذيلة والفحش والتطبيع مع الممارسات والسلوكيات الشاذة والمنحرفة فللأحداث نصيب الأسد في نشرها ضمن خريطة الإعلام المغربي رفقة أختها في الرضاع يومية “الصباح”.

فمتى ستتحرك آليات الرقابة والمحاسبة لحماية الأمن الروحي والأخلاقي للمغاربة مما تنشره هاته الجريدة العلمانية التي استنكفها غالب المجتمع حتى بارت مبيعاتها؟!

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
20°
السبت
19°
أحد
18°
الإثنين
18°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير