معركة وادي المخازن محطة تاريخية جسدت أروع صور البطولة لدى الشعب المغربي

03 أغسطس 2013 18:23

هوية بريس – و م ع

السبت 03 غشت 2013م

تحل يوم الأحد الذكرى الـ435 لمعركة وادي المخازن التي جسدت محطة خالدة ضمن مسيرة كفاح الشعب المغربي في سبيل الدفاع عن حوزة الوطن والذود عن راية الإسلام.

وتشكل هذه الذكرى مناسبة يستحضر خلالها المغاربة أطوار ملحمة ماجدة حفاظا على عزة الأمة وكرامتها، وذودا عن حمى الوطن وسيادته ووحدته وصيانة لقيمه الدينية والروحية.

وأفادت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ لها بالمناسبة، بأن هذا الاحتفاء يندرج في سياق الجهود المبذولة لإخصاب وإنعاش الذاكرة التاريخية بكافة روافدها ومكوناتها ونشر ثقافة الهوية الوطنية وإذكاء مواقف المواطنة الإيجابية في صفوف الناشئة والشباب وأجيال الوطن الصاعدة لمواجهة تحديات العصر والإسهام في مسيرات البناء والنماء والتحديث والإصلاحات الدستورية والسياسية المتواصلة على درب تعزيز البناء الديمقراطي والمؤسساتي.

وذكرت بأن هذه المعركة وقعت في ظروف إقليمية ودولية صعبة تميزت بدخول العثمانيين في سلسلة من المواجهات العسكرية ضد الأوروبيين، وفي تحالفات عدة، مستغلين ظروف الشمال الإفريقي خصوصا ظروف المغرب، بهدف استغلال المراسي المغربية الأطلسية ومرسى العرائش بوجه خاص. 

وشكل مرسى العرائش الذريعة التي استخدمها البرتغاليون لتبرير حملتهم على المغرب، بدعوى أن الأتراك كانوا جادين في احتلالها مهما كان الثمن، وقد علق أحد المؤرخين الإسبان على أهمية العرائش بأنها تعادل سائر مراسي المغرب.

لقد استطاع المغرب، في حمأة الأطماع الخارجية ونهج السلطان عبد المالك السعدي لخط متوازن بذكائه السياسي وفهمه الحقيقي للظرفية الوطنية ولنوايا الأطراف الأوروبية ومعرفته الدقيقة بآليات القوى الدولية خلال منتصف القرن السادس عشر، الحفاظ على استقلاله وسيادته، غير أن ملك البرتغال ركب أطماعه مغامرا في حملة كبيرة مستهدفا الهيمنة وبسط نفوذه على الكيان المغربي الحر المستقل والقوي.

وقد استعان سلطان المغرب عبد المالك السعدي في الإعداد للمعركة بحنكته السياسية وأدرك منذ البداية أهمية عامل الزمن بالنسبة للمغاربة. وهكذا، نجده يكاتب ”دون سبستيان” ويعرض عليه السلام والتفاوض لربح الوقت والاستعداد للمواجهة المحتملة، وعندما تحرك ”دون سبستيان” ووصلت جيوشه إلى منطقة طنجة أصيلة، كاتبه السلطان عبد المالك السعدي بغير أسلوبه العادي، وبما يؤدي إلى جر جيوش ”دون سبستيان” إلى معترك اختاره عبد المالك بكل عناية، ألا وهو سهل وادي المخازن. ومما جاء في رسالته الموجهة إليه: “إن سطوتك قد ظهرت في خروجك من أرضك وجوازك العدوة، فإن تبت إلى أن نقدم عليك، فأنت نصراني حقيقي شجاع …”.

وكانت القوات البرتغالية التي عبرت إلى المغرب تضم أسطولا يفوق عدد وحداته 500 قطعة بحرية تقل على متنها جيشا نظاميا وكثيرا من المرتزقة، والحشود الحليفة الداعمة، فضلا عن وضع الملك الاسباني رهن إشارة ملك البرتغال وحدات بحرية أخرى انضمت إلى الجيش البرتغالي.

ولما بدأت الجيوش الغازية تتوغل شيئا فشيئا بعيدا عن ميناء العرائش، برهن المغاربة عن ذكائهم عندما استدرجوا الجنود وتركوهم يتسربون إلى أن عبروا وادي المخازن واستقروا في السهل الموجود على يمين نهر اللكوس.

وفي يوم الاثنين 4 غشت 1578 دارت معركة حامية الوطيس بوادي المخازن في منطقة السواكن بعد أن حطم المغاربة جسر النهر لمنع تراجع القوات الغازية نحو ميناء العرائش، ومني البرتغاليون بخسارة جسيمة حيث قتل ملكهم، والملك المخلوع محمد المتوكل، كما توفي السلطان عبد المالك السعدي إبان المعركة بسبب تسمم تعرض له من الأعداء.

وقد أخفى خلفه السلطان أحمد المنصور الذهبي نبأ وفاته مديرا المعركة التي اصطلح على تسميتها بمعركة الملوك الثلاثة والتي أكسبت المغرب مجدا نادرا، وحقق فيها المغاربة نصرا مبينا زاد من هيبة المغرب ومكانته في إفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط، وظلت باعث عز وشرف له كدار للإسلام والسلام والأمن يحتمي به المسلمون كافة ويحظى بتقدير سائر أقطار المعمور. 

ويتزامن تخليد الذكرى 435 لمعركة وادي المخازن، يشير بلاغ المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، مع أجواء الحماس والتعبئة الشاملة التي يعيش على إيقاعها الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة بمناسبة الاحتفال بالذكرى الرابعة عشرة لاعتلاء الملك محمد السادس العرش..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
20°
السبت
20°
أحد
19°
الإثنين
18°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. وفاة رجل بعد أدائه صلاة المغرب في مسجد الوردة 2 بطنجة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها