بريطانيا تهدد الصحافيين الذين نشروا وثائق سنودن بقانون «الإرهاب»

04 ديسمبر 2013 13:24
سنودن: سأعود للولايات المتحدة إذا حظيت بـ"محاكمة عادلة"

بريطانيا تهدد الصحافيين الذين نشروا وثائق سنودن بقانون «الإرهاب»

هوية بريس – المفكرة

الأربعاء 04 دجنبر 2013م

أعلنت الشرطة البريطانية “سكوتلاند يارد” أنها لا تستبعد توجيه تهم تحت قانون “مكافحة الإرهاب”، لمجموعة من صحافيي صحيفة الغارديان البريطانية؛ بسبب نشرهم لوثائق سربها الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية “إدوارد سنودن”.

وقالت رئيسة قسم العمليات الخاصة في “سكوتلاند يارد” كريسيدا ديك خلال جلسة استماع في البرلمان مساء الثلاثاء 3 ديسمبر: إن الشرطة تنظر في إمكانية توجيه تهمة مساعدة من وصفتهم بالإرهابيين إلى هؤلاء الصحافيين، وذلك بعد دراستها للوثائق التي صادرتها من البرازيلي ديفيد ميراندا مساعد الصحافي “غلين غرينفالد” الذي نشر سلسلة مقالات في الغارديان؛ اعتمادًا على وثائق سنودن.

وكانت الغارديان قد بدأت في يونيو نشر وثائق أمريكية سرية حصل عليها سنودن خلال عمله في وكالة الأمن القومي الأمريكية.

وكشفت تلك الوثائق عن برامج التنصت الإلكتروني الذي تديره الولايات المتحدة وبريطانيا ودول غربية أخرى.

وتتهم الحكومة البريطانية الصحيفة بأن المعلومات التي نشرتها ساعدت “الإرهابيين” في تفادي تنصت الاستخبارات الغربية عليهم.

وبسبب ضغوط الحكومة البريطانية عليها، اضطرت الصحيفة لتدمير جميع الملفات الإلكترونية التي كانت تحتوي على وثائق سنودن، لكنها نقلت نسخة منها قبل ذلك لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

من جانب آخر، أكد الصحافي غرينفالد في مقابلة صحافية نشرت الأربعاء أنه سيواصل نشر الوثائق السرية التي سلمها له سنودن.

وكان غرينفالد قد استقال من الغارديان وانتقل إلى البرازيل، حيث يدير مشروعًا جديدًا مخصصًا في الكشف عن فضائح الاستخبارات.

الجارديان: لم ننشر سوى 1% من وثائق سنودن السرية

ومن جهته دافع رئيس تحرير مجلة “الجارديان” البريطانية عن نشر الوثائق التي سربها المحلل السابق بالمخابرات الأمريكية إدوارد سنودن، وقال ألن روسبريدج أمام لجنة برلمانية: إن الحق في مواصلة نشر القصة يكمن في قلب الحريات والديمقراطية في بريطانيا.

وأشار روسبريدج في شهادته أمام اللجنة البرلمانية في بريطانيا إلى أن صحيفته لم تنشر إلا 1% فقط من حوالي 58 ألف ملف حصلت عليها من سنودن. وأضاف أنه لا يتوقع نشر كمية ضخمة أخرى من الوثائق الاستخباراتية الأمريكية.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن جلسة البرلمان البريطاني؛ لمناقشة تعامل الجارديان مع البيانات الاستخباراتية التي سربها سنودن، والذي يعيش في منفاه الاختياري في روسيا – جذبت الانتباه في أمريكا وأوروبا. 

من جانب آخر، أعلنت الشرطة البريطانية “سكوتلاند يارد” أنها لا تستبعد توجيه تهم تحت قانون مكافحة الإرهاب، لمجموعة من صحافيي صحيفة الغارديان البريطانية؛ بسبب نشرهم لوثائق سربها الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودن.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
17°
الثلاثاء
16°
الأربعاء
17°
الخميس
18°
الجمعة

حديث الصورة

صورة.. منارة الأرض ومنارة الآخرة (الشيخ محمد بن الأمين بوخبزة -رحمه الله-)

كاريكاتير

كاريكاتير.. القلم المأجور بالتعبئة المسبقة!!