الغرب في وسط إفريقيا.. لماذا؟

11 ديسمبر 2013 21:08
الغرب في وسط إفريقيا.. لماذا؟

الغرب في وسط إفريقيا.. لماذا؟

هوية بريس – مركز التأصيل

الأربعاء 11 دجنبر 2013م

من بقي حتى يحارب المسلمين؟ ففي كل مكان تجد من يحارب الإسلام، فعندما تجد أي توتر في مكان ما في العالم فأعلم أنها دماء المسلمين هي التي تراق وتُسال، فلا ترى اتحاد قُوى الشر إلا على الإسلام، حتى بات المسلمون يشعرون بأسى وأسف في حقهم بتقرير مصيرهم، كأنه شيء ليس من حقهم.

فتجد دول العالم الغربي -ولسان حالهم- افعل ما شئت سندعمك ما دمت على العرى والفجور والرذيلة، وإياك أن تطالب بالقيم والمبادئ والأخلاق وإلا فعندها.. لا تحكم، لا تنتج، لا تفكر، لا تخترع، ابق حيثما أردنا منك، وإلا أصدرنا قراراً دوليا بالتحفظ عليك.

لم تبعد الأيام كثيراً عن ما حدث في مالي من قتل للمسلمين هناك بالآلة الفرنسية، فإذا ما انتهت الحرب الدائرة هناك، انتقل الجنود بأسلحتهم إلى مكان آخر، يريد فيه المسلمون أن يحيوا حياة طبيعية سارع الفرنسيون إلي قتلهم وكتم أنفاسهم.

ولم تدخل فرنسا إلى جمهورية أفريقيا الوسطي إلا وهي تتخفى تحت ظل قرار أممي من مجلس الأمن، سمح لها بالدخول إلي إفريقيا الوسطى، لكي تنهى حالة الاشتباك بين قوات “سيليكا” ذات الجذور الدينية المسلمة الموالية لرئيس البلاد “جوتوديا”، ومليشيات “انتي بالاكا” النصرانية الموالية للرئيس السابق “فرانسوا بوزيزية”.

وبدأت هذه الاشتباكات يوم الخميس الماضي، عندما شنت مليشيات “انتي بالاكا” النصرانية الموالية للرئيس المخلوع هجمات عدة، على المسلمين.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر السبت الماضي مقتل 300 شخص على الأقل خلال يومين من أعمال العنف التي شهدتها “بانغي” عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، وأثارت مخاوف من ارتكاب جرائم ضد المسلمين.

ولكن تكمن المشكلة في أن الرئيس الجديد مسلم، فكيف له أن يحكم دولة يدين نصف سكانها بالنصرانية، ولم يفعل معهم كما فعلوا من قبل في المسلمين، إبان حكمهم والبطش به وبأنصاره.

ولم يكتف التدخل الدولي المدعوم بفرنسا فقط بل استدعت قوات أمريكية لكي تقتسم فرنسا معها الغنيمة (يورانيوم خام- ماس- ذهب- موارد طبيعية) فلقد أكد مسئولون أمريكيون مشاركة طائرة عسكرية أمريكية بدعم العمليات الجارية بإفريقيا الوسطى، والتي تشهد اضطرابات عنيفة.

وأفادت المصادر لـ”CNN” أن الطائرة الأمريكية ستقوم بنقل عناصر قوات حفظ السلام من أوروبا وأفريقيا إلى أفريقيا الوسطى، وقالت: إن هذه الخطوة من جانب الولايات المتحدة، تأتي استجابة لطلب من فرنسا والاتحاد الأفريقي.

وأعلنت “CNN” أنها التقت العقيد صالح زبادي زعيم “سيليكا” الإسلاميين في “بوسنغوا” فقال: “إن ما يجري في البلدة يستهدف المسلمين”، وأضاف: أن النصارى “يهددون بذبح المسلمين ما لم يتنح الرئيس المسلم “ميشيل جوتوديا” عن السلطة”. 

أي خديعة تمارسها قوى الشر هذه التي لا تحل في مكان إلا ويعرف القاصي والداني أهدافها، الغلاف الخارجي الحرية، حماية الأقلية، الفصل بين النزاعات، إقرار السلام، أما في الداخل سرق، نهب، قتل لكل قوى تريد أن ترفع رأسها لكي تنهض.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
28°
الأربعاء
31°
الخميس
31°
الجمعة
27°
السبت

حديث الصورة

كاريكاتير