تغريدات حر…

04 يناير 2014 16:51
تغريدات حر

تغريدات حر

أيمن الموساوي

هوية بريس – السبت 04 يناير 2014م

المغرب مستعد أن يستقبل كل الملتقيات العالمية، حتى ولو لم يكن مؤهلا لذلك، فالمهرجانات بكل أنواعها، سواء العالمية منها أو المحلية، مرحب بها على التراب المغربي، ليعلو بذلك في سماء هذا البلد الإسلامي، صوت الطرب، والغناء، والمجون، وفي المقابل يخفت صوت القرآن، والمواعظ، والتذكير.

والحكومات التي توالت على المغرب: الاشتراكية منها، والعلمانية، كان لها الدور الكبير، في تكريس مثل هذه التظاهرات العالمية، وتشجيعها، بدعوى الرقي بالسياحة أحيانا -كما يزعمون- وهي في حقيقة الأمر، جنسية أكثر منها استجمامية، وأحيانا أخرى لإظهار، الجانب المنفتح للمغرب، كبلد يسير في طور النمو.

فتهدر بذلك الأموال الطائلة، التي يحتاجها المغاربة، الذين يجترون الفقر، والبطالة، ويعانون مشاكل الحياة اليومية، في غير المكان المنوط بها.

والغريب والمستغرب له حالا، هو أن حكومتنا، التي يشم منها رائحة الإسلام وتوجهاتها قريبة، من التيار الحركي الإخواني، لكن لم يتغير شيء، والعجلة التي كان يرجى منها أن تسير في الطريق الصحيح، انحرفت إلى منعرج غير محبوب، خصوصا عند الفئة التي كانت تراهن كثيرا، على هذه الحكومة.

فإذا كانت الملايين، التي تستخرج، من البحار والمحيطات، والمعادن والفوسفاط، الذي يستخرج من باطن الأراضي المغربية وليست الأراضي البرجوازية.. والخضروات، والفواكه، التي تسقى بأمطار الله، وبمياه السدود المشيدة، لم تسد حاجيات المغاربة، وتجد لهم حلولا للكثير، من المعضلات الاجتماعية، فلا نستغرب من وجود فجوة، أو أيادي عليا مسيطرة، على هذه الأموال، تتصرف فيها بالطريقة، التي تريد، بل وتنهب منها القدر الذي تريد..

فأين الضرب على أيادي المارقين عن القانون، كيفما كانت سلطاتهم؟

وأين محاسبة التماسيح، والعفاريت، والأسود والثعابين، والزرافات..؟؟؟

ولماذا التعامل مع أغلب الملفات، بالتهرب أحيانا (ملف المعتقلين الإسلاميين في السجون المغربية) والتدخل العنيف، والتخويف بالطرد -كما يفعل- بأساتذة التعليم المرابطين بالعاصمة الرباط أحيانا أخرى؟ 

لماذا يكرم الأجنبي، والفنان، ويرحل لبلده محملا، بالأموال الطائلة، وعندما يطالب المغربي، بحقه المشروع، تطاله عصى رجال الأمن، ثم الاعتقال؟

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
25°
الثلاثاء
28°
الأربعاء
27°
الخميس
25°
الجمعة

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان