منابر إعلامية علمانية تثير دعوات الكراهية والتطرف ضد أبوزيد

21 يناير 2014 21:21
منابر إعلامية علمانية تثير دعوات الكراهية والتطرف ضد أبوزيد

منابر إعلامية علمانية تثير دعوات الكراهية والتطرف ضد أبوزيد

هوية بريس – متابعة

الثلاثاء 21 يناير 2014م

على خلفية نكتة قديمة أخرجت من أرشيف حافل؛ باتت حياة الدكتور أبو زيد في خطر، وأصبح البرلماني عن حزب العدالة والتنمية لا يأمن على نفسه وأفراد أسرته.

حيث ألبت منابر إعلامية بطريقة غريبة تدفع إلى البحث عمن يقف وراء هذه الحملة المسعورة، وسبب هذا الهجوم المستغرب، وكذا الموقف السلبي الذي اتخذته الجمعيات الحقوقية التي تصدع رؤوسنا صباح مساء بالدفاع عن حق الإنسان في الرأي والتعبير، وخطر التطرف والمس بالسلامية الجسدية للناس.

لكن ربما هذا الحقوق بالنسبة لهم قاصرة على فئة دون أخرى، ذلك أن التهديدات التي طالت الدكتور أبو زيد وصلت إلى حدّ “إعلان أحد رجال الأعمال من أصول أمازيغية مقيم بالدانمارك عن مكافأة بقيمة 75 ألف أورو لمن يأتيه برأس أبو زيد، فضلا عن تصريحات محرضة وعنصرية ضده بالعديد من المنابر الإعلامية المكتوبة والإلكترونية”.

وقد حمل المقرئ أبو زيد عددا من الشخصيات مسؤولية ما آلت إليه الأمور إضافة إلى المواقع الالكترونية “التي اجتزأت النكتة من سياقها وقدمتها على أنها تصريحات عنصرية” وقال أبو زيد: “وأنا لم أذكر أي أحد بالاسم ويتهمونني بالعنصرية كما لو أنني كتبت مقالا مطولا أحرض فيه ضد عرق معين”.

وفي تطور خطير لهذا الملف أفادت الرأي الإكترونية أن صاحب دعوة قتل أبو زيد مقابل حصول القاتل على مبلغ 75 ألف يورو حاول تحريض الخادمة ببيت أبو زيد على قتله عبر اتصال بالهاتف الثابت لمنزل الإدريسي.

وقال المحرض على قتل أبو زيد -الذي يسمي نفسه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر بـ «أمازيغ أسكور»- للخادمة، «واش عرفتي شحال هي 75 ألف يورو» في محاولة لإغرائها من أجل القيام بالجريمة التي يحرض عليها منذ أيام.

غير أن الخادمة فضلت أن تسلم سماعة الهاتف لزوجة البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، التي أكلمت معه المحادثة، ليشرع في تهديدها بتصفية زوجها، واصفا إياه بـ«عميل المخزن العنصري»، وقال «غادي نجيبوه نجيبوه».

كما أن التهديدات تجاوزت شخص أبو زيد إلى بعض أفراد عائلته، حيث أشارت مصادر متطابقة إلى تهديد ابنته بالاغتصاب مما أدخلها في أزمة نفسية حادة، حسب ما أكدته مصادر مقربة من المفكر والبرلماني والناشط في مناهضة التطبيع ونصرة قضايا الأمة.

وفي ظل تنكر سياسي وإعلامي وحقوقي منقطع النظير لهذه الواقعة توجه المقرئ أبو زيد الإدريسي إلى ولاية الأمن لتسجيل شكاية في الموضوع، كما طالب بالحماية من التهديدات المتزايدة التي يتلقاها يوما بعد يوم.

وعلى صعيد آخر؛ فقد ساوى الناطق الرسمي لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بنشماس بين التهديد بقتل إدريس لشكر وتصريحات المقرئ أبو زيد. واعتبر الناطق الرسمي للبام أن التكفير هو استهداف للمجتمع برمته ومساس بقيم التعايش والتعدد والتنوع، ينضاف إلى النزعة العنصرية التي عبر عنها أحد قياديي حزب العدالة والتنمية باعتبارها وجها مكملا ومغذيا لنزعات التكفير وإهدار الدم. 

هذا هو المنطق العلماني الذي يحكم أحزابا سياسية وجمعيات حقوقية، إنه منطق يحول الضحية إلى مجرم، والمجرم إلى ضحية.

وعلى اعتبار أن النكتة مثار النقاش تحمل إشارات عنصرية ضد “عرق مغربي معروف بالبخل”، لم يسمه أصلا أبو زيد في محاضرته القديمة، فعلينا إذن أن نخرج الجاحظ من قبره لأنه لم يتحدث في محاضرة أو مقال فحسب عن بخل العرب، وإنما صنف كتابا كاملا في ذلك أسماه “البخلاء”، فهذا التطرف والسلوك العنصري من الجاحظ يجب أن يحاسب عليه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (نشرته أسبوعية السبيل)

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
21°
الجمعة
20°
السبت
21°
أحد
21°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان