سلسلة بيان حقيقة حال أبي عصواد (1) أحمد عصيد؛ الجمال والفن

11 أغسطس 2013 18:02

ذ. طارق الحمودي

هوية بريس – الأحد 11 غشت 2013م

الحمد لله أما بعد؛ فهذه سلسلة مقالات في بيان حال أحمد عصيد؛ قصدي منها بيان طبيعة تفكيره ونظره.. مع قلة معالم العلم في كلامه، ومع ذلك تلمست طريقي وسط الظلام الذي يعيشه الرجل في فكره لأصِلَ إلى مس أصول وجذور بليته ومشكلته.. فكانت النتيجة صادمة..! فهذه مقالات موجزة لا أقصد فيها الاستيعاب.. نصيحة لمن اغتروا بأبي عصواد..!

الجمال والفن

قال أحمد عصيد في مقال له عن (الحرية بين الفرد والجماعة):

(الإبداعات الفنية والجمالية لا تقاس بمعايير الأخلاق والدين، وإنما بمعايير الجمال، لأن الفنّ في أصله تحرّر من كل وصاية، وتفجير رمزي للمكبوتات المحرّمة اجتماعيا).

هذا كلام مغالطات فلسفية وفكرية.. وفيه من الجرأة واللؤم ما يضرب به المثل..! وفيه أدوات تشويش على الرؤية السليمة.. لكنني بفضل الله تعالى استطعت إعادة تحليل هذه العصيدة..! فهالتني الجرعة القوية من محلول اللؤم الموجود فيها..وكمية مادة الخبث..!

لقد زعم أحمد عصيد أن الإبداع الفني لا يقاس إلا بمعايير الجمال.. وهي محاولة تزويرية لا بأس بها.. لكن يعوزها الإبداع الفني..!

لقد كان من المفروض أن نتوقف طويلا عند مصطلحات الفن والجمال والأخلاق والدين.. لأن الحكم على الشيء فرع عن تصوره.. فضلا عن استعمالها في هرطقة من الهرطقات العصيدية؛ وكان ذلك سيعني الحيدة عن مقصود المقال.. والخروج عن مسلك الاختصار.

قال عصيد: (لا تقاس بمعايير الأخلاق والدين.. إنما بمعايير الجمال..)!! ومعنى هذا أن ((الأخلاق والدين) و(الجمال) -على ظاهر كلامه- متقابلات لا متداخلات.. وهذا كذب!

أما شرعا -إن كان أحمد عصيد مسلما.. وإلا فله الحق في رفض هذا الاعتبار..- فقد صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن الله تعالى جميل يحب الجمال، ويحب معالي الأخلاق ويكره سفسافها”؛ فجعل الحديثُ الجمال والأخلاق والدين سياقا واحدا.

وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: “إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق”.. فجعل النبي صلى الله عليه وسلم الدين الذي يدعو له.. صالح الأخلاق!!.

وأعتقد أنه بهذا اتضح أن الأخلاق والدين من المضامين الأساس في الجمال.. بله أن يكونا معيارين له في الفعل البشري، وأما كون معايير الجمال هي ما يقاس به الجمال.. فلعب بالكلمات.

وأما فلسفة.. فقد ارتكب أحمد عصيد كفرا فكريا بأصول الفلسفة الملتزمة وثوابتها..! فالرجل وجودي المنزع والهوى، سائل الأصول، مائع المبادئ.. يناضل من أجل الانقلاب على الاستقرار الفكري والسلم الثقافي.. فالذي فعله خيانة فكرية..!

يقول هيغل في كتابه (علم الجمال، ص:53، ترجمة جورج طرابيشي، مكتبة الطليعة): (تهذيب الأخلاق هو الذي يشكل هدف الفن.. يفعل الفن إذن فعله بتنشيطه الإرادة الأخلاقية، بتعزيزه إياها، بحيث تتاح للنفس القدرة على الوقوف في وجه الأهواء بصورة فعالة ناجعة، وإنما بهذا المعنى يقال: إن على الفن أن ينشد هدفا أخلاقيا، وأن على العمل الفني أن يكون ذا مضمون أخلاقي، إن على الفن أن يحتوي على شيء سام تلحق به النوازع والأهواء، ويجب أن يصدر عنه مفعول أخلاقي قادر على تشجيع الروح والنفس في الصراع مع الأهواء).

فانظر كيف جعل هيجل الأخلاق هدف الفن.. بل جعل الأخلاق مضمون الفن..! وجعله معارضا للأهواء.. بل في حالة صراع معها..! وهذا يعني أن معايير الفن معايير أخلاقية بلا مثنوية.

ثم يقول (ص:54): (إن الدين والطبائع والأخلاق مواضيع موجودة من الأساس في ذاتها، وكلها أسهم الفن في تشجيع الصبوات الدينية والميول الأخلاقية وفي تلطيف الطبائع، يكون الهدف الذي أدركه على هذا النحو أكثر ارتفاعا وسموا) فالدين والأخلاق عند هيغل هدف الفن ومقصده الأسمى.

ثم تحدث هيجل عن الخلاف في ظهور الجانب الأخلاقي في العمل الفني أو تضمينه دون التصريح به، وحكى مذهب القائلين بجواز التفلت من الوصاية الأخلاقية على الفن فقال (ص:56): (لقد حامى بعضهم عن التمثيلات الفنية والأعمال الأدبية الأكثر نأيا عن الأخلاق، وأوجد الأعذار والمبررات لها.. خيل لبعضهم أنه مستطيع تبرير اللاخلاقية في الفن) فجعل تبرير اللاأخلاقية في الفن ضربا من التخيل الذي لا حقيقة له.

إن مفهوم الحرية لا يمكن الوقوف عليه وعلى حقيقته.. فإن المناطقة عجزوا عن توفير التعريف المطابق للحقائق؛ فآل أمرهم إلى الاعتماد على وصف الحدود..

ومن ذلك الحرية.. فهي لا تفهم إلا بوضع حدود لها لتتميز عن غيرها..وعلى هذا قامت خطابات الشريعة، بوضع الحدود والنهي عن تجاوزها.. وللحريات تمثلات ولوازم وأمارات.. بها تستشف حقيقتها من وراء حجاب.

أما أحمد عصيد؛ فرجل أصابته لوثة وجودية.. فآل أمره في الحقائق إلى السفسطة.. مدفوعا بسيطرة الأهواء والطبيعة.. فهو لا يعترف بحدود ولا مسافات.. ونظرته للفن نظرة وجودي على طريقة سارتر.. وموقفه من الجمال موقف كانطي..

فالموضوع الجمالي عند سارتر موضوع لاواقعي.. ولا نفع له ولا حدود ولا حقيقة ولا مسافات يمكن قياسها إلا بمقياس لا واقعي ليس له حقيقة.. وبالتالي فهو يعارض الموضوع الأخلاقي تماما كما نبه على ذلك الدكتور رضوان الصباغ في (فلسفة الفن عند سارتر، ص:356).

 وبهذا تفهم سر تأكيد أحمد عصيد وإخوانه وأخواته على أن الجمال لا يقاس إلا بمعايير الجمال.. فهذه سفسطة.. فلا يصح هذا إلا في عالم لا واقعي.. تقاس فيه مسافات وأبعاد خيالية.. بمقاييس خيالية.. ومرحبا بك بعد ذلك في عالم الألعاب الفكرية!!!

ولذلك حينما تناقش أحمد عصيد.. في الجمال مثلا.. ستجد نفسك تناقشه بقانون ليس له قانون..! كما يقول كانط. ويتضح لك بعدها معنى قول عصيد: (وإنما بمعايير الجمال..) ومعناه.. أنه ليس للجمال معيار على الإطلاق! فالحقائق عند هؤلاء لزجة يستحيل إمساكها بيد.. وكما قلت سابقا: ميوعة فلسفية!

صحيح أن معايير الجمال -إن كانت هناك معايير ثابتة..- تحدد مستوى الأثر الناتج عن الانتقال من الإحساس المادي إلى الروحي.. لكنها ليست المعايير الوحيدة، فللجمال أبعاد أخرى غير الانطباعية.. فهو ظرف ثقافي وديني واجتماعي أيضا.. ومحاولة عصيد إيهام العكس تحجير لواسع، وتفريغ متعمد لمضامين الجمال ومحتوياته!

وأما زعمه بأن الأصل في الفن أنه تفجير للمكبوتات المحرمة اجتماعية فقلة أدب مع الفن نفسه.. واختزال فرويدي لعمقه الثقافي.. وبهذا يكون أحمد عصيد مستقرا على طبيعته في السعي إلى مسخ الفطرة.. وتشويه سمعة العقل والذوق.

إن دور الفنان ذي الفطرة الإنسانية السليمة دور غريب وعجيب.. يسمو عن أن يكون محاولة لاختراق حدود الممنوع.. مهمة الفن هي المحافظة على الجانب الجمالي في نظرة الإنسان لما حوله من الماديات، وأسلوب للتعبير عن الأثر من مشاهدة الجمال الطبيعي.. أو محاولة لمحاكاته وخلق نوع ترابط بينه وبين المحكي.. وليس أداة ثورية وأسلوبا للتعبير عن رفض الثقافة والمجتمع.

ولذلك قال الدكتور زكريا إبراهيم(2) في (مشكلة الفن، ص:5، مكتبة مصر): (تنحصر مهمة الفنان على وجه التحديد في عملية تحويل (المحسوس الخام) إلى محسوس استطيقي) اهـ. وتعني كلمة (esthetique).. الجمالي!! ومثله ما كنت نقلته عن هيجل حين قال: (تهذيب الأخلاق هو الذي يشكل هدف الفن..) وما بعده..

صحيح أن الفن قد يكون طريقة من طرق التحرر من قيود الظلم والقمع والتحجير.. كغيره من الوسائل الإنسانية التي لا قدرة للظلم على منعها أو تقييدها.. لكن البلية التي ابتلي بها أحمد عصيد هو عدم القدرة على التفرقة بين التعريف بالمميز والتعريف بالمشترك..! قبح الله الجهل.

لقد حاول عصيد أن يقدم لنا الفنان في صورة مريض ثائر شاذ معاند.. وهذا منتهى القذف بالباطل.. وجناية أخلاقية وفكرية.. والقصد اغتيال القيمة الحقيقية في الفن الحائمة حول مخاطبة الروح بخطاب جمالي يحكي موقف الإنسان مما حوله.. ليحصل نوع التوازن المنشود بين الروح والجسد..! والمفروض أن الفنان الملتزم لسان الجمال في الخطاب الاجتماعي !

وخلاصة الأمر أن للفن حدودا مرسومة شرعا وفطرة وذوقا.. فلا يجوز للفنان أن يتعدى حدود ما نهى الشرع عنه.. أو ما يستقبحه الطبع السوي والخلق النقي.. والله أعلم.

فإلى الله المشتكى من بلطجية الفكر.. وشبيحة السياسة.. وإلى الله الشكوى من أبي عصواد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) العصواد كما في تاج العروس وغيره: جلبة في بلية.. تقول: هم في عصواد من أمرهم وفي عصواد بينهم يعني البلايا والخصومات؛ وعصاويد الكلام ما التوى منه، ويقال: تركتهم في عصواد ، وهو الشر، من قتل أو سباب، أو صخب.

والعصواد كثير الشر؛ وأحسب أنني بدع في تكنية أحمد عصيد.. فأرجو احترام حقوق الإبداع فالحقوق.. محفوظة.

(2) فيلسوف قبطي مصري يحمل دكتوراه في الفلسفة، ولد في عام 1925م، ومات فجأة في الرباط بالمغرب عام 1976؛ ‏وله أيضا: (مشكلة الفلسفة)، و(مشكلة الإنسان)، و(مشكلة الحياة)، وهي سلسلة سماها (سلسلة مشكلات فلسفية).

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
16°
الخميس
15°
الجمعة
16°
السبت
17°
أحد

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M