فضح انتهاكات الانفصاليين لحقوق الإنسان أمام المحكمة الوطنية الإسبانية

13 أغسطس 2013 11:37

هوية بريس – و م ع

الثلاثاء 13 غشت 2013م

فضح ضحايا صحراويون، أمس الإثنين أمام المحكمة الوطنية بمدريد، أعلى هيئة قضائية جنائية إسبانية، جرائم الإبادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تقترفها “البوليساريو”.

وقدم هؤلاء الضحايا، الذين وضعوا شكاية ضد قادة “البوليساريو” عن جرائم الإبادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، شهادة صادمة ومؤثرة أمام قاضي المحكمة الوطنية بابلو روث حول المعاناة التي قاسوها بمخيمات العار والتعذيب الوحشي الذي مارسه عليهم جلادو “البوليساريو”.

ووصف الداهي أكاي، رئيس جمعية مفقودي “البوليساريو” وأحد ضحايا هذه الانتهاكات، والسيدة سعداني ماء العينين ابنة الراحل الوالي الشيخ سلامة، اللذين استدعتهما المحكمة الوطنية للإدلاء بشهادتيهما، الظروف اللاإنسانية التي عاشاها في مخيمات تندوف والتعذيب الذي مورس عليهما والذي لازالا يعانيان من أثاره.

وقال الداهي أكاي، في تصريح للصحافة عقب استماع قاضي المحكمة الوطنية لهما، “لقد وصفنا للقاضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي كنا ضحايا لها طيلة سنوات بمخيمات تندوف وأكدنا تهم الإبادة والإختفاء القسري والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان” الموجهة لنحو ثلاثين من قادة “البوليساريو”.

وأضاف أكاي، الذي لازال يعاني من آثار التعذيب الذي مارسه عليه مرتزقة “البوليساريو”، في هذا الصدد، أنه أطلع قاضي المحكمة الوطنية بمدريد على ظروف الحياة المزرية في مخيمات تندوف، حيث بتعرض الضحايا لأبشع الممارسات المهينة واللاإنسانية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
20°
الخميس
21°
الجمعة
21°
السبت
20°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل