شركة القمار الوطنية تسهم في النهوض بوضعية التعليم!!

29 مارس 2014 13:58
شركة القمار الوطنية تسهم في النهوض بوضعية التعليم

شركة القمار الوطنية تسهم في النهوض بوضعية التعليم

هوية بريس – عيسى بنكرين

السبت 29 مارس 2014

تحت شعار “اليانصيب الوطني متضامنون من أجل تنمية التعليم”، تقوم شركة القمار الرسمي بالمغرب بتعليق ملصق إشهاري لها، ترمي من خلاله إلى دعم وتنمية والنهوض بقطاع التعليم في المغرب والذي يعاني انهيارا كبيرا في ظل فشل كل المخططات التي أنجزت للرفع من مستواه.

ألم يبق للتعليم ولمسألة النهوض به إلا أموال القمار والميسر لكي تصرف عليه لعله يقوم من سباته الطويل، ولينهض من نومه العميق؟!! سؤال يطرحه البعض.

عندما نمر في مختلف شوارع المملكة المغربية الشريفة، المفروض فيها أنها دولة مسلمة وأن الإسلام مصدر تشريعها، ثم نجد إعلانات القمار بأشكال وألوان وزخارف متنوعة تغري الناظرين إليها، فهذا أمر غير مقبول قطعا، ولكن الأدهى والأمر من ذلك كله هو عندما تصير نفس الدولة تحاول النهوض بقطاع هو من أهم القطاعات وأشده خطورة من حيث الأثر والنتيجة على مستوى الدولة برمتها، ألا وهو التعليم، تريد أن تمول مصاريفه من اليانصيب الوطني، أي من أموال القمار والمسير التي حرم النص القرآني على المؤمنين الاقتراب منها فما بالك بالاستفادة من عائداتها لأجل قطاع التعليم وللنهوض به وإصلاحه.

وإذا ما أردنا أن نتأمل قليلا في مثل هذه الإعلانات ونحاول سبر أغوارها للوصول إلى حقيقة الأمر، فإننا سنجد أن المواطن المغربي الفقير والضعيف يتم التغرير به وإفراغ جيوبه من بعض الدريهمات التي كانت لديه قبل أن يشارك في مجازفة أو مخاطرة ميسرية محرمة، طمعا في الربح الذي لا يسعد به إلا النادر منهم، فالعملية إذا تستوجب إفراغ عدد كبير من جيوب المواطنين المغاربة من أجل جمع الجائزة المبهرة، المليار التي يتمنى المقامر يوما أن تكون من نصيبه، فبهذه الأموال المحرمة يريدون تسوية وضعية التعليم في بلادنا، ونحن لم نصل إلى ما وصلنا إليه في هذا الزمان إلا بسبب أكلنا للمال الحرام وتعاملنا بالربا، وغير ذلك.

إن مصائب التعليم تترى، ومشكلاته أكبر من أن تحل بمثل هذه الأموال المشبوهة، المنهوبة في الأصل من جيوب الفقراء والضعفاء، ممن غرر بهم وأدمنوا على المقامرة. وأي تعليم يمكن أن يقوم بأموال محرمة؟ فالله طيب لا يقبل إلا طيبا.

إن المرجو في الدولة أن تطور من وعي وثقافة مواطنيها لا أن تستغلهم وتستغل ضعفهم الفكري والثقافي من أجل إصلاح مزعوم يقوم على أنقاض وفتات مجموعة من الأسر المغربية التي أدمن بعض أصحابها مثل هذه المحرمات، وأن تقوم الحكومة أيضا بعملية مقامرة كبرى ليس بالمال فقط، بل بالمنظومة التعليمية مصورة الأساتذة المربين والتلاميذ في أقسامهم بأوراق القمار، في دلالة قوية على الارتباط والتلطخ بهذا الإثم الشنيع والجرم القبيح.

إن الشعب المغربي ينتظر من الدولة أن تخلص أبناءها من شركات القمار التي تنهب أموالهم وهم اللاهثون وراء سراب الاستغناء السريع، وتوقف ما تضخه آبار الخمور التي تستهلك بشكل مستقبح ومستبشع، مسببة دمار العقول والأبدان، ومهلكة للشباب والشابات، وما تزرعه من إجرام ورعب في نفوس وقلوب المواطنين المغاربة، وفي المقابل تعمل جاهدة في بث وعي ديني شامل  بحرمة القمار والميسر والربا وغير ذلك من المحرمات المنتشرة في بلادنا.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
20°
السبت
20°
أحد
19°
الإثنين
18°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. وفاة رجل بعد أدائه صلاة المغرب في مسجد الوردة 2 بطنجة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها