بعد عصيد «گابرييل بانون» ينتفض ضد تقرير المرصد المغربي لمناهضة التطبيع

09 أبريل 2014 13:43
بعد عصيد «گابرييل بانون» ينتفض ضد تقرير المرصد المغربي لمناهضة التطبيع

بعد عصيد «گابرييل بانون» ينتفض ضد تقرير المرصد المغربي لمناهضة التطبيع

هوية بريس – عبد الله مخلص

الأربعاء 09 أبريل 2014

أيام قليلة بعد انتفاضة العلماني المتطرف “عصيد” وخروجه الإعلامي الذي استنكر فيه إدراج اسمه ضمن لائحة المطبعين مع الكيان الصهيوني التي أعلنها المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، والمدير العام للمركز السينمائي المغربي نور الدين الصايل، خرج اسم آخر كان مدرجا في لائحة المرصد.

ويتعلق الأمر بـ”گابرييل بانون” Gabriel Banone الذي يقدم برنامجا يهتم بقضايا الاقتصادية والجيوسياسية على إذاعة “لوكس راديو” Luxe Radio، وهي إذاعة تستهدف الطبقة الغنية والمترفة وخاصة الناطقة باللغة الفرنسية والمتأثرة بالثقافة الفرانكفونية، فمعظم برامج القناة بالفرنسية.

وقد عمل “گابرييل بانون” مقدم البرنامج المذكور مع الرئيسين الأميركي جيرالد فورد والفرنسي جورج بومبيدو، وكان له دور أساسي في نجاح المفاوضات بين إيران وفرنسا حول الاستثمارات الفرنسية الملغاة. وقدم النصح للعديد من رؤساء الدول ابتداء من ملك السويد ووصولا إلى الرئيس الروسي.

وتحكي الوثائق أن “بانون” غادر المغرب في سن 25 سنة وانتقل إلى فرنسا حيث قام بالخدمة العسكرية  في الجيش الفرنسي. وأرسل رسميا إلى “إسرائيل” ليكون مستشارا لقائد سلاح الجو الإسرائيلي Tolkovsky، في عز العدوان الثلاثي على مصر، وفي سنوات ارتكاب الجيش الصهيوني والعصابات التابعة له أبشع جرائم الحرب التي شهدتها الإنسانية.

 وفي سن 85 من عمره يتولى جابرييل بانون اليوم مهمة جديدة في المغرب من خلال أول برنامج حواري إذاعي يهتم بقضايا الاقتصادية والجيوسياسية في البلاد.

وكما سبق وصرح بانون للموقع الصهيوني (Jewish News One) بقوله: “كي تصبح رجلا، تحتاج أن يكون لك طفلا على الأقل كتب كتابا واحدا، وزرع شجرة واحدة. وأنا زرعت شجرة”.

وهو بالتأكيد يعلم جيدا أي شجرة زرع وطريق تعاهدها حتى تؤتي أكلها ولو بعد رحيله.

وقد استنكر “بانون” إدراج اسمه ضمن لائحة المطبعين، وقال “أن الذين نشروا التقرير ووضعوا اللائحة يجهلون القضية الفلسطينية ويسعون إلى أن يكونوا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم” واعتبر أن “التقرير المذكور فيه إساءة مجانية  ضد أشخاص وأنه عمل أجوف عقيم ينم عن جهل بالمشكلة لأنه يسيء للقضية أكثر مما يخدمها كما يسيء إلى المصالح العليا للمغرب”.

وعلق عزيز هناوي الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع على تصريحات “بانون” بقوله: “طبعا ليس غريبا على من ألف إطلاق النار على شعب فلسطين وشعوب اﻷمة أن يطلق النار اليوم من جديد.. نار التطبيع والصهينة..

المدعو “بانون” يقدم نفسه على أنه “صديق” الراحل ياسر عرفات وأنه مستشاره!! ويخفي على الرأي العام المغربي أنه يصرح للقنوات الإسرائيلية أنه كان في خدمة إسرائيل عندما كان إلى جانب عرفات يتولى مهام استخلاص المستحقات الضريبية من سلطات الاحتلال لفائدة سلطة الحكم الذاتي بناء على اتفق غزة-أريحا أولا 1993.. ويخفي أن عرفات طرده بعد مشاكل في الحسابات المالية”.

وأكد هناوي أنه “الآن يهرول بعض تجار التطبيع والصهينة للتعبير عن السعار والسخط من تقرير المرصد المغربي لمناهضة التطبيع فقط لأنه أورد أسماء ثبتت جرائمهم التطبيعية.. لا بل جرائمهم الثابتة بحق فلسطين ومصر وباقي شعوب المنطقة.. وإلا كيف يمكن  أن نتغاضى عن المشاركة في العدوان الثلاثي 1956م على مصر من طرف عضو بالجيش الصهيوني برتبة عقيد بسلاح الجو؟”

وأشار الأمين العام للمرصد أن الجرائم لا تسقط بالتقادم، والتربع وراء منابر إعلامية أو خلف ربطات العنق الأنيقة والابتسامات المزيفة وعطور LUXE  لا يمكن أن تخفي حقيقة الوقائع الإجرامية عبر التسويق للتطبيع وخدمة المشروع الصهيوني من خلال اختراق نسيج المجتمع المدني والإعلامي والشبابي من خلال توظيف بعض اللاهثين وراء شهرة زائفة ودريهمات متعفنة برائحة دم الشهداء في فلسطين والقدس وقانا ولبنان …. وتزيين ذلك بشعارات “التسامح و خدمة مصالح المغرب الاستراتيجية” ..!!

وختم تعليقه بتساؤلات جاء فيها: “منذ متى كانت مصالح المغرب الاستراتيجية تكمن في ربط حبل الود والوئام والمحبة مع عصابات مجرمين شذاذ الآفاق من الصهاينة القتلة؟

منذ متى كانت مصالح المغرب الاستراتيجية تكمن في ترك الأبواب مفتوحة أمام جواسيس معهد موشي ديان في تل أبيب ليسرحوا ويمرحوا في أركان الوطن لزرع بذور فتن عرقية مدمرة تحت عناوين حقوق إثنية ولغوية لما يسمى “الشعوب الأصلية”؟

منذ متى كان المغاربة ساقطين إلى هذا الحد الذي يبيعون فيه قضية فلسطين والقدس من أجل رضى تل أبيب و تسول لوبياتها الصهيونية لخدمة قضية الصحراء المغربية؟

من يزرع  بذور دمار المغرب لا يمكن مطلقا أن يدعي أنه يخدم صحراءه..

من يزرع الجواسيس في الوطن لصناعة الفتن.. ويعلنها على الملأ (تصريح أعموس يادلين رئيس الاستخبارات العسكرية الصهيونية). لا يمكن أن يدعي خدمة مصالح المغرب.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
17°
الإثنين
18°
الثلاثاء
19°
الأربعاء
20°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)